BREAKING NEWS |  
تعادل ليل مع نانت 1-1 وخسارة نيس امام ميتز 0-1 في المرحلة 15 من الدوري الفرنسي لكرة القدم     |    الدوري الالماني (المرحلة 13): بايرن ميونيخ - ارمينيا بيليفيلد 1-0 * فولفسبورغ - بروسيا دورتموند 1-3 * كولون - بروسيا موينشنغلادباخ 4-1 * بوخوم - فرايبورغ 2-1 * هرتا برلين - اوغسبورغ 1-1 * غرويتر فورت - هوفنهايم 3-6     |    الدوري الايطالي (المرحلة 14): ايمبولي - فيورنتينا 2-1 * سمبدوريا - هيلاس فيرونا 3-1 * جوفنتوس - اتالانتا 0-1 * فينيزيا - انتر ميلان 0-2     |    الدوري الاسباني (المرحلة 15): فياريال - برشلونة 1-3 * فالنسيا - رايو فاليكانو 1-1 * ريال مايوركا - خيتافي 0-0 * ديبورتيفو الافيس - سلتا فيغو 1-2     |    الدوري الانكليزي (المرحلة 13): برايتةن - ليدز يونايتد 0-0 * نوريتش سيتي - وولفرهامبتون 0-0 * ارسنال - نيوكاسل يونايتد 2-0 * ليفربول - ساوثمبتون 4-0 * كريستال بالاس - استون فيلا 1-2     |    بالميراس البرازيلي يحرز لقب كأس ليبرتادوريس الاميركية الجنوبية في كرة القدم بفوزه في النهائي على مواطنه فلامنغو 2-1 بعد وقت إضافي

1000 يوم على انطلاق منافسات مونديال قطر 2022

February 25, 2020 at 14:03
   
مع بدء العد التنازلي لآخر 1000 يوم على انطلاق منافسات النسخة الـ 22 من كأس العالم FIFAفي 21 تشرين الثاني 2022، أشاد الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بالتقدم الهائل الذي تحرزه قطر على طريق الإعداد لاستضافة البطولة، وأكدت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، الجهة المسؤولة عن تنفيذ مشاريع البنية التحتية الخاصة بالمونديال، سعيها للاستفادة من استضافة الحدث الرياضي الأبرز في العالم لبناء إرث مستدام يعود بالفائدة على قطر والمنطقة والعالم.
وشهدت قطر منذ الإعلان عن فوزها بحق استضافة كأس العالم FIFA 2022في العام 2010 إطلاق مشاريع بنية تحتية ضخمة استعداداً لاستضافة المونديال، منها اكتمال العمل في اثنين من استادات المونديال هما استاد خليفة الدولي واستاد الجنوب، كما سيشهد العام الجاري الإعلان عن جهوزية ثلاثة استادات أخرى هي استاد المدينة التعليمية واستاد الريان واستاد البيت، على أن يجري افتتاح الاستادات الثلاثة المتبقية قبل وقت كافٍ من انطلاق المنافسات.
إلى جانب ذلك، تم اعتماد 21 من معسكرات ملاعب التدريب المخصصة للفرق المشاركة في المونديال، مع تضمينها في النسخة الأولى من الكتيّب الذي تسلّمته المنتخبات الوطنية المتنافسة في التصفيات المؤهلة لمونديال 2022، كما يتواصل العمل لإنجاز العدد المتبقي من ملاعب التدريب قبل
البطولة بموعد مناسب. كما بدأت الدولة في تشغيل خطوط مترو الدوحة التي استخدمها المشجعون خلال بطولة كأس العالم للأندية FIFAقطر 2019، ما يضمن سهولة وصول المشجعين إلى استادات المونديال.
وفي تصريح له في هذه المناسبة، قال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا): جياني إنفانتينو: " مع انطلاق العد التنازلي لـ 1000 يوم على بدء منافسات كأس العالم FIFA 2022، تواصل قطر تميّزها على طريق الإعداد للمونديال مقارنة بأي بلد آخر استضاف البطولة. وتتطلع قطر لإبهار العالم في 2022، وأرى أنها على الطريق الصحيح لتحقيق ذلك. لا شك في أن النسخة المقبلة من المونديال ستمثل علامة فارقة على الصعيدين الثقافي والاجتماعي، وستمثل كرة القدم والمونديال نافذة هامة يتعرّف من
خلالها العالم على هذه المنطقة التي تحظى كرة القدم فيها بشعبية واسعة، ومن ثم الاستفادة من هذا الحدث العالمي في التواصل والتقريب بين الشعوب، وتعزيز الفهم المشترك بين الجميع خلال احتفالية كروية
عالمية على أرض قطر".
من جانبه، قال الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث السيد حسن عبدالله الذوادي: "أمضينا 10 سنوات من العمل الجاد استعداداً لاستضافة البطولة بحماس وترقّب، مع إصرارنا على أن تستضيف قطر النسخة الأفضل على الإطلاق في تاريخ المونديال. لقد عقدنا العزم على أن يمثل المونديال الأول في الشرق الأوسط والعالم العربي علامة مميزة في تاريخ استضافة البطولات الكروية الكبرى".
في الوقت الراهن، تتواصل الاستعدادات في قطر لاستضافة المونديال الأكثر تقارباً في تاريخه، ما يضمن بقاء المشجعين واللاعبين وأجهزة المنتخبات المشاركة على مقربة من الاستادات، وملاعب التدريب، ومناطق المشجعين، وأماكن الإقامة. علاوة على ذلك، لا تتجاوز المسافة بين أي من استادات المونديال 55 كلم، ما يسمح للمشجعين بحضور أكثر من مباراة واحدة في اليوم الواحد في مرحلة المجموعات.
إلى جانب ذلك، تضمن الطبيعة متقاربة المسافات التي تتميز بها بطولة قطر 2022 انتقال اللاعبين والمشجعين عبر مطار واحد، والبقاء في مقر إقامة واحد دون الحاجة للسفر جواً والتنقل لمسافات بعيدة، ما يوفر مزيداً من الوقت للاعبين للتركيز على جهوزيتهم للمنافسات، وللمشجعين لحضور عدد أكبر من المباريات والاستمتاع بما تزخر به قطر من معالم سياحية عدة.
وعلى صعيد التحضير لاستضافة المونديال، تعمل قطر على قدم وساق للاستفادة من تجربة استضافتها لبطولة كأس العالم للأندية FIFAقطر 2019 في كانون الاول الماضي. وفي هذا السياق، قال الرئيس التنفيذي لكأس العالم فيفا قطر 2022 السيد ناصر فهد الخاطر: "في ضوء سير العمل في كافة المشاريع المرتبطة بالمونديال وفق الجدول الزمني المقرر، نركّز في الوقت الراهن على إثراء تجربة المشجعين في 2022، ونحن عازمون على استضافة مونديال يرحب بالجميع في أجواء عائلية، ويسلّط الضوء على ما يُميّز قطر والمنطقة. تعلّمنا الكثير من استضافة كأس العالم للأندية العام الماضي في كافة جوانب العمل، وسنطبق هذه الدروس المستفادة في نسخة 2020 من البطولة، وفي وضع الخطط لاستضافة مونديال 2022".
من جهته، قال المدير العام لكأس العالم فيفا قطر 2022 وكبير مسؤولي
البطولات والفعاليات في الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" السيد كولين سميث: " تتيح البطولات التجريبية أمامنا فرصة قيمة لتقييم الاستادات الجديدة، والعمل مع الجهات المعنية، وتشكيل وتدريب الفرق العاملة، ما يقدم لنا رؤىً هامة تساعدنا في وضع الخطط لاستضافة كأس العالم FIFAقطر 2022. ومع اقترابنا أكثر من موعد انطلاق منافسات البطولة، تركّز خططنا بشكل أكبر على العمليات التشغيلية. لقد زارت قطر عدد من فرق
العمل للوقوف على جهوزية مرافق التدريب، كما نتعاون عن كثب مع شركائنا، وزارت الدوحة العام الماضي الجهات التجارية التابعة، وكذلك جهات البث الرئيسية في وقت سابق من العام الجاري".
وإلى جانب التحضيرات المتواصلة لاستضافة المونديال، تتخذ قطر عدد من الخطوات الهامة في جوانب أخرى ذات صلة بالبطولة خصوصاً تلك المتعلقة برعاية عمال مشاريع المونديال وضمان حقوقهم، فقد أجرت
اللجنة العليا للمشاريع والإرث مجموعة واسعة من الإصلاحات وأطلقت مبادرات عدة عادت بالفائدة على العمال، منها إجراء عمليات تفتيش وتدقيق دورية على مواقع العمل، وتنظيم منتديات دورية لإيصال شكاوى العمال وتظلماتهم وإيجاد حلول لها، إضافة إلى تنفيذ عدد من المشاريع التعاونية المتعلقة بتحسين تغذية العمال وضمان صحتهم وسلامتهم طوال فترة عملهم في مشاريع المونديال.
من جانب آخر، تعاونت اللجنة العليا مع عدد من المقاولين لسداد أكثر من 25 مليون دولار للعمال الذين اضطروا لدفع رسوم غير قانونية في بلدانهم مقابل توظيفهم في قطر، وذلك دون حاجة العامل لتقديم وثيقة تثبت ذلك.
وتُدير اللجنة العليا أيضاً عدداً من مشاريع الإرث الرامية إلى إحداث أثر إيجابي يعود بالفائدة على الأفراد في قطر والمنطقة والعالم، بينها الجيل المبهر، وبرنامج المسؤولية المجتمعية في اللجنة العليا، الذي يعمل على تنظيم أنشطة مرتبطة بكرة القدم في المجتمعات الأقل حظاً، الأمر الذي يُسهم في إكساب الأطفال والشباب والمشاركين مهارات حياتية واجتماعية أساسية. وقد نجح البرنامج حتى الآن في الوصول إلى أكثر من نصف مليون مستفيد في 10 دول. علاوة على ذلك، يواصل معهد "جسور" دوره في تعزيز قطاع الرياضة وتنظيم الفعاليات الكبرى في قطر والمنطقة عبر برامجه التدريبية التي تُسهم في إعداد جيل متخصص في مجال صناعة الرياضة وتنظيم الأحداث الرياضية.
من جانب آخر، تهدف مسابقة تحدي 22، جائزة الابتكار التي أطلقتها اللجنة العليا عام 2015، لتعزيز الإبداع في الوطن العربي عبر تشجيع وإلهام رواد الأعمال للإسهام بأفكارهم الفريدة في استضافة نسخة استثنائية من المونديال في العام 2022، ودعم اقتصادات دول المنطقة.
This article is tagged in:
world cup, stadium, qatar, football