BREAKING NEWS |  
تعادل ليل مع نانت 1-1 وخسارة نيس امام ميتز 0-1 في المرحلة 15 من الدوري الفرنسي لكرة القدم     |    الدوري الالماني (المرحلة 13): بايرن ميونيخ - ارمينيا بيليفيلد 1-0 * فولفسبورغ - بروسيا دورتموند 1-3 * كولون - بروسيا موينشنغلادباخ 4-1 * بوخوم - فرايبورغ 2-1 * هرتا برلين - اوغسبورغ 1-1 * غرويتر فورت - هوفنهايم 3-6     |    الدوري الايطالي (المرحلة 14): ايمبولي - فيورنتينا 2-1 * سمبدوريا - هيلاس فيرونا 3-1 * جوفنتوس - اتالانتا 0-1 * فينيزيا - انتر ميلان 0-2     |    الدوري الاسباني (المرحلة 15): فياريال - برشلونة 1-3 * فالنسيا - رايو فاليكانو 1-1 * ريال مايوركا - خيتافي 0-0 * ديبورتيفو الافيس - سلتا فيغو 1-2     |    الدوري الانكليزي (المرحلة 13): برايتةن - ليدز يونايتد 0-0 * نوريتش سيتي - وولفرهامبتون 0-0 * ارسنال - نيوكاسل يونايتد 2-0 * ليفربول - ساوثمبتون 4-0 * كريستال بالاس - استون فيلا 1-2     |    بالميراس البرازيلي يحرز لقب كأس ليبرتادوريس الاميركية الجنوبية في كرة القدم بفوزه في النهائي على مواطنه فلامنغو 2-1 بعد وقت إضافي

أساطير يشيدون باستاد الجنوب في مدينة الوكرة

May 21, 2019 at 7:59
   
سطّرت قطر  إنجازاً جديداً في طريقها نحو استضافة كأس العالم لكرة القدم  2022، حيث بات استاد الجنوب في مدينة الوكرة ثاني الاستادات الجاهزة لمنافسات المونديال، وأول استاد يجري تشييده بالكامل خصيصاً لاستضافة الحدث الرياضي الأبرز في العالم بعد أعوام قليلة. 
بحضور الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، استضاف استاد الجنوب في مدينة الوكرة المباراة النهائية لكأس الأمير 2019، التي انتهت بتتويج الدحيل باللقب بعد فوزه على السد 4-1.
كما حضر تلك الأمسية الاستثنائية نخبة من ألمع النجوم في تاريخ بطولات كأس العالم لكرة القدم. نعرض في السطور التالية مقتطفات من تصريحات هؤلاء النجوم حول هذه التجربة وانطباعاتهم عن الاستاد المونديالي الجديد:
كافو (قائد منتخب البرازيل المتوّج بلقب بكأس العالم 2002)
"إنه بحق استاد مبهر، فهو وجهة متميزة لكرة القدم ويحمل الكثير من أوجه التفرّد، فاستاد الجنوب يبدو مختلفاً عن غيره من الاستادات. إني على ثقة بأن قطر تتقدم سريعاً في طريقها نحو استضافة المونديال، فقد قامت إلى الآن بعمل رائع، والجميع يبذل جهده في سبيل استضافة نسخة استثنائية من كأس العالم. إنهم الآن في جهوزية لاستقبال العالم.
فيما يتعلق بالمنتخب القطري، فالفريق سيشارك الشهر المقبل في بطولة كوبا أميركا في البرازيل، الأمر الذي يمثل فرصة رائعة للاعبين للمنافسة في هذه البطولة القوية والعريقة، وأمام لاعبي قطر فرصة قيمة لتعلم الكثير في سبيل بناء فريق قوي للمرحلة المقبلة من مسيرة المنتخب". 
تشافي: (سفير اللجنة العليا، الفائز مع اسبانيا بكأس العالم 2010)
"إن استاد الجنوب رائع للغاية، وسيوفر أجواءً مثالية للاعبين والمشجعين. أرى أن هذا الاستاد صرح استثنائي. لا شك أن مرافق الاستاد وأرضية الملعب وكافة تفاصيله ستكون مبهرة في 2022، ولا شك في ما تنجزه قطر سيحظى بإعجاب وتقدير الجميع، فالاستعدادات تسير على قدم وساق هنا لاستضافة المونديال. كنت شاركت في مباراة افتتاح استاد خليفة الدولي، واليوم أشارك في نهائي كأس الأمير الذي يُعلن عن جهوزية ثاني الاستادات لاستضافة البطولة الكروية الأبرز في العالم". 
رود غوليت: (نجم هولندا سابقاً، ولاعب ناديي ميلان وتشيلسي)
"أثيرت كثير من الأقاويل حول إمكانية قطر على تحقيق إنجاز مثل هذا، لكننا نرى الآن أنهم استطاعوا بالفعل بناء هذا الصرح الرائع بتصميمه المبهر. تشعر لحظة دخولك إلى استاد الجنوب بأنك في ملعب مثالي لكرة القدم. الأهم بالنسبة لي كلاعب كرة قدم هي أرضية الملعب، إنها أكثر من رائعة، وأتطلع إلى أن ألعب على هذه الأرضية المميزة". 
صامويل إيتو: (سفير اللجنة العليا ونجم منتخب الكاميرون ولاعب أندية برشلونة وإنتر ميلان وتشيلسي)
"أتيحت لنا فرصة قيمة لاستكشاف هذه الأيقونة المونديالية الرائعة. إني على ثقة أن كل من سيلعب على أرضية هذا الاستاد سيستمتع كثيراً بتجربة كروية فريدة، سواء قبل أو خلال منافسات كأس العالم لكرة القدم 2022". 
روبرتو كارلوس: (أسطورة دفاع منتخب البرازيل، ونجم ناديي إنتر ميلان وريال مدريد) 
"في البداية، علينا أن نهنئ اللجنة العليا للمشاريع والإرث على نجاحها في تشييد هذا الاستاد الرائع. لعل أكثر ما أثار إعجابي في هذا الاستاد هو استخدامه تقنية التبريد بشكل فعال يقدم للجماهير تجربة لا مثيل لها. وأنا على يقين تام من أن اللاعبين والمشجعين سيستمتعون كثيراً خلال المباريات. هنيئاً لقطر تسجيلها إنجازات عظيمة في طريقها نحو استضافة مونديال 2022". 
رونالد دي بوير: (نجم الوسط السابق في أندية أجاكس والريان والشمال)
"عندما اقتربنا من استاد الجنوب، أبهرني جمال تصميم الاستاد الخارجي، وعندما وصلنا إلى الداخل شاهدت استاداً رائعاً. في كل مرة أصل إلى قطر أشعر بالدهشة. لقد كنت في قطر منذ ثمانية أشهر، وكنت واثقاً من قدرتهم على إنجاز الكثير خلال أشهر قليلة، أعلم أن ذلك عمل شاق، ولكني كنت واثقاً من نجاحهم. أرى أن المنتخب القطري يتقدم بشكل جيد، وما زال أمامه أكثر من ثلاثة أعوام حتى موعد مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، وهذا وقت كافٍ ليعملوا على تحسين مهارات لاعبيهم. أنا واثق من أنهم يسيرون على الطريق الصحيح". 
تيم كاهيل: (شارك في أربع نسخ متتالية من كأس العالم)
"إن استاد الجنوب بلا شك عمل مذهل. عندما تنظر إلى الاستاد تشعر بروعته، وعلى مقاعد الاستاد يشعر المشجعون بأنهم على مقربة من أرضية الملعب، وعندما تنظر حولك تستشعر أجواء كأس العالم لكرة القدم من الآن". 
This article is tagged in:
world cup, stadium, qatar, football