BREAKING NEWS |  
الدوري الفرنسي (المرحلة 17): مونبلييه - باريس سان جيرمان 1-3     |    الدوري الإيطالي (المرحلة 15): أتالانتا - هيلاس فيرونا 3-2 * اودينيزي - نابولي 1-1     |    الدوري الألماني (المرحلة 14): بوروسيا دورتموند - فورتونا دوسلدورف 5-0 * فرايبورغ - فولفسبورغ 1-0 * بوروسيا مونشنغلادباخ - بايرن ميونيخ 2-1 * أوغسبورغ - ماينز 2-1 * لايبزيغ - هوفنهايم 3-1 * باير ليفركوزن - شالكه 2-1     |    الدوري الإسباني (المرحلة 16): ريال مدريد - إسبانيول 2-0 * غرناطة - ديبورتيفو ألافيس 3-0 * ليفانتي - فالنسيا 2-4     |    الدوري الإنكليزي (المرحلة 16):مانشستر سيتي - مانشستر يونايتد 1-2 * إيفرتون - تشيلسي 3-1 * توتنهام - بيرنلي 5-0 * واتفورد - كريستال بالاس 0-0 * بورنموث - ليفربول 0-3
Banner

مبروك

June 20, 2014 at 14:27
   
كتب الزميل عدنان حرب في صحيفة "صدى البلد" تحت عنوان "مبروك" ما يلي : نجح الاتحاد اللبناني لكرة السلة في اختتام موسمه الاول، بنجاح كبير متخطياً كل العراقيل التي عمل كثر على وضعها امامه.
فاز الاتحاد وكسب الرهان ضد كل من عمل على إفشال مسيرته من داخل وخارج اللعبة.
لقد فاز اتحاد السلة على معرقليه بالضربة القاضية محققاً انتصاراً كاسحاً على حيتان المال الرياضي (وهو مال حرام) وعلى الحاقدين والفاشلين، وعلى البارعين في كسب الاموال غير الشرعية، وعلى الاداريين الفاسدين الذين فاحت روائحهم في ملفات مراهنات المباريات والحكام في الداخل والخارج، وعلى الفاشلين في إدارة اتحاداتهم التي كانت شعبية وأوصلوها الى الانهيار والإفلاس الفني والجماهيري والمالي والاداري.. وعلى بعض السياسيين الذين حاولوا لفت الانظار اليهم لكنهم فشلوا في مهمتهم إن تحت شعارات زائفة كـ "السلم الاهلي" أو تعليق البطولة او إلغائها فلم يحصدوا سوى الخيبات المتتالية، وباتوا اضحوكة في الوسط الرياضي.
مبروك للنادي الرياضي بيروت العريق فوزه باللقب الغالي الذي استحقه عن جدارة، ومبروك لهشام وتمام جارودي ومازن طبارة ورفاقهم، انتصارهم على المعرقلين داخل وخارج النادي، ومبروك للاعبي الحكمة الروح الرياضية التي تحلوا بها وتحديهم الصعاب امام من ادعى دعمهم وتخلى عن وعوده لانها كانت وعوداً سياسية انتخابية كاذبة، على امل ان يرحموا هذا النادي العريق و"يحلّوا عنه" رأفة به وبتاريخه الكبير.
مبروك لعشاق اللعبة هذا الموسم الرائع، واخيراً، مبروك كبيرة لاتحاد كرة السلة ورئيسه المهندس وليد نصار نجاحه وإصراره على إنهاء اجمل بطولة في تاريخ لبنان حتى الآن.
امّا لـ "الزعلانين" فنقول: "ليتكم تتقون الله وترحمون الرياضة اللبنانية من جهلكم وحقدكم وترحلون وتحولون اموالكم التي تصرفونها من اجل العرقلة الى الفقراء والايتام عسى ان "تكسبوا" اجراً لا تستحقونه!!!
Banner