جمعية "بيروت ماراتون" كرّمت عائلتها

December 24, 2012 at 10:14
   
كرّمت جمعية بيروت ماراتون كوكبة من الشخصيات الرسمية والمؤسسات العسكرية والأمنية ومجالس بلدية وإتحادات رياضية وكشفية وجمعيات خيرية وقطاعات تربوية وكوكبة من العدائين والعداءات.
حضر الحفل التكريمي الذي أقيم في فندق تامار – روتانا حشد من الشخصيات تقدّمهم سفير فرنسا في لبنان باتريس باولي وزوجة سفير اسبانيا السابق خوان كارلوس غافو وممثل مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي العقيد حسين خشفة وممثل مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم النقيب الإداري عصام سعادة وممثل مدير عام أمن الدولة اللواء جورج قرعة الملازم أول ذو الفقار ديراني وممثل مدير عام الجمارك شفيق مرعي العقيد علي سبيتي ومنسّق المؤسسة العسكرية الرائد أحمد شمص وممثل فوجي إطفاء وحرس مدينة بيروت المقدّم عبد الرحمن البابا ورئيس اتحاد ألعاب القوى رولان سعادة وممثل بلدية برج حمود جوزف قهوجي وممثل بلدية الجديدة – البوشرية – السدّ جورج شهوان وممثل بلدية الشيّاح الياس نمنم ورئيس إتحاد كشاف لبنان نبيل بيضون.
بعد النشيد الوطني، ترحيب من الزميل حسان محيي الدين الذي ثمّن لعطاءات المكرّمين الذين يمثلون عائلة الماراتون.
بعدها كلمة رئيسة الجمعية مي الخليل التي أشارت إلى أن عائلة جمعية بيروت ماراتون تكبر عاماً بعد عام بانضمام مؤسسات وأفراد يشاركونها الأهداف والمبادئ التي تعمل لأجلها والتي تختصر بكلمات ثلاثة الوطن والإنسان والقضية.
فالوطن واجب أن نصونه والإنسان أن نوفّر له ثقافة الرياضة والقضيّة أن نعنى باهتمامات ذات عناوين مختلفة.
وإذ أشارت إلى التحديات العام 2012 توقفت عند حادثة تفجير الأشرفية وفكرة تنظيم سباق "تيليتون" لإغاثة الأهالي وقد تمّ جمع مبلغ 240 ألف دولار أميركي أودعت في حساب مصرفي لتنفق على احتياجات عمرانية بالتعاون مع جمعية "فرح العطاء".
وأكّدت أن تكريم الآخرين هو تكريم للخالق وتأكيد على قدرة الذات على العطاء وتحفيز هذه الذات لتستمر وتعطي.
وبعدما عرضت لوقائع وأحداث سباق بلوم بيروت ماراثون 2012 الذي جاء متمايزاً ومختلفاً حتى بظروفه المناخية وسجّل رقماً قياسياً في عدد المشاركين تجاوز 33 ألف مشارك ومشاركة أكدت أن النجاحات لن تصيبنا بالغرور بل تزيدنا مسؤوليات لأجل نجاحات أكثر وتلك الثقة ترتّب مسؤوليات أخلاقية قبل أن تكون مسؤوليات مهنية.
وختمت معلنة بأن الطريق طويلة والأهداف كبيرة والأماني غالية، ثم جرت عملية تسليم الدروع والشهادات التقديرية للمحتفى بهم مع جوائز مالية وهدايا تذكارية من ساعات روفينا، وهي شملت الأوائل الخمسة في الفئة المفتوحة إلى جانب الفائزين في الفئات العمرية وسباقات "غران بري" المناطقية التي أقيمت العام المنصرم وكذلك لفئة الإحتياجات الخاصة وسباقي 10 و 5 كلم . وكان أبرز المتوّجين سفير فرنسا في لبنان باتريس باولي الذي أحرز المركز الأول في سباق الشخصيات الرسمية لمسافة كيلومتر واحد وكذلك سفير اسبانيا السابق خوان كارلوس غافو.
وقد وزّعت الدروع للجمعيات الخيرية والمؤسسات التربوية على الشكل الآتي:
أفضل جمعية (برايف هارت)
أول مشاركة (اللبنانية لمرضى التوحّد)
أفضل توقيت (الصندوق العربي لحقوق الإنسان)
أفضل حملة توعية (كن هادي)
الخدمة الإجتماعية (الطفل السعيد)
أفضل زي (وهب الأعضاءNOOTDT)
المحطة الأكثر إبداعاً (أم النور)
أفضل توقيت فريق (ذهبية) سيدة الجمهور
أفضل توقيت فريق (فضية) راهبات الوردية
أفضل توقيت فريق (برونزية) العاملية الجنوبية
الروح المدرسية (سيدة اللويزة – زوق مصبح)
الالتزام المثالي (مدرسة صيدون الوطنية – صيدا)
المثابرة والتحدّي (جامعة بيروت العربية)
This article is tagged in:
other news, MARATHON, beirut marathon