BREAKING NEWS |  
خسارة هرتا برلين امام هامبورغ 0-1 في ذهاب ملحق الصعود والهبوط في الدوري الالماني لكرة القدم     |    نتائج مباريات مؤجلة في الدوري الانكليزي لكرة القدم: استون فيلا - بيرنلي 1-1 (المرحلة 18) * تشيلسي - ليستر سيتي 1-1 (المرحلة 27) * ايفرتون - كريستال بالاس 3-2 (المرحلة 33)

مدينة كميل شمعون

January 18, 2017 at 11:59
   
كتب الزميل عدنان حرب في جريدة "صدى البلد" اللبنانية صباح الاربعاء 18 كانون الثاني تحت عنوان "مدينة كميل شمعون ما ياتي:
اقيمت مباراة الراسينغ مع النجمة ضمن بطولة لبنان لكرة القدم التي فاز فيها الاول 2-1 على ارض مدينة كميل شمعون الرياضية التي بدت كأنها "بيدر" في قرية نائية وليست ملعب الاستاد الوطني!
وامتلأت ارضية الملعب بالوحل وبرك المياه (رغم ان الطقس كان صاحياً يوم اللقاء وقبله) ما اعاق تحركات اللاعبين الذين لعبوا مباراة كأنها مباراة "ركبي" إذ كانت ارض الملعب اشبه بمضمار للفروسية لا تصلح إطلاقاً لمباراة في كرة القدم.
امّا وقد حصل ما حصل فنود توجيه بعض من اسئلة كثيرة سمعناها من عشاق اللعبة ومنها على سبيل المثال:
- الدولة لم تقصر يوماً في دفع مليارات الليرات (كما يقال) لادارة "المدينة" من اجل الحفاظ على عشب الملعب وصيانته بالشكل اللائق، لكن ما شاهدناه وشاهده الجميع يطرح السؤال عن اسباب هذا الوضع "المزري"، واين ذهبت الاموال التي دفعت للادارة وكيف صرفت؟.
- منذ سنوات طويلة وملعب "المدينة" يتراجع من سيئ الى اسوأ، فلماذا لا تُسأل إدارة المدينة عن الاسباب ولا تحاسب، خصوصاً ان الدولة لم تقصر في دعمها لتلك الادارة؟.
- هل يجوز ان يكون أهم وأضخم صرح رياضي في لبنان بهذا السوء؟! وهل يجوز ان تستمر في قيادته إدارة يبدو انها فشلت في مهمتها على مدى سنوات؟.
المطلوب وبكل وضوح إقالة وتغيير إدارة المدينة فوراً حفاظاً على شعار التغيير والإصلاح؟.
اخيراً، هل يجوز ان يدّعي البعض ان فوز الراسينغ على النجمة جاء بسبب سوء ارض الملعب؟. فهل ان الارض المزرية اعاقت تحركات النجماويين فقط وليس الفريقين، ثم هل لعب الراسينغ في "الكامب نو" بينما كان النجمة يلعب في "المدينة"؟!
This article is tagged in:
stadium, other news