BREAKING NEWS |  
فوز سانت اتيان على نيس 4-1 وديا في إطار استعدادات الاول لنهائي كأس فرنسا لكرة القدم امام باريس سان جيرمان     |    فوز ريال مدريد على ديبورتيفو الافيس 2-0 وخسارة ريال سوسييداد امام غرانادا 2-3 في ختام مباريات المرحلة 35 من الدوري الاسباني لكرة القدم     |    قرعة ربع النهائي للدوري الاوروبي في كرة القدم: فولفسبورغ او شاختار دونيتسك - اينتراخت فرانكفورت او بازل * لاسك او مانشستر يونايتد - باشاك شهير او كوبنهاغن * انتر ميلان او خيتافي - راينجرز او باير ليفركوزن * اولمبياكوس او وولفرهامبتون - اشبيلية او روما     |    قرعة الدور ربع النهائي لدوري ابطال اوروبا: ريال مدريد او مانشستر سيتي - ليون او جوفنتوس * لايبزيغ - اتليتيكو مدريد * نابولي او برشلونة - تشيلسي او بايرن ميونيخ * اتالانتا - باريس سان جيرمان     |    الصين لن تستضيف معظم الاحداث الرياضية في الفترة المتبقية من العام 2020 كجزء من الاجراءات لوقف تفشي فيروس كورونا في ضربة محتملة لاستضافة جولات في بطولة العالم للفورمولا 1 ودورات التنس

طوني خوري يطلق "صرخة أخيرة" قبل الفوضى!

July 30, 2013 at 11:06
   
نشرت صحيفة "صدى البلد" في عددها الصادر صباح الثلثاء 30 تموز 2013 مقابلة مع عضو اللجنة الاولمبية الدولية ونائب رئيس اللجنة الاولمبية اللبنانية والرئيس الفخري لاتحاد كرة السلة طوني خوري اجراها الزميل عدنان حرب جاء فيها:
أطلق عضو اللجنة الاولمبية الدولية نائب رئيس اللجنة الاولمبية اللبنانية والرئيس الفخري لاتحاد كرة السلة طوني خوري صرخة لانقاذ اللعبة والرياضة اللبنانية قبل فوات الاوان محذراً من عواقب وخيمة في حال إستمرت التدخلات السياسية تنهش الوسط الرياضي. وتمنى خوري على الرسميين اللبنانيين رفع ايديهم عن الرياضة سياسياً وطائفياً وحزبياً مؤكداً ان اللجنة الاولمبية الدولية قد تتدخل وتجمد الرياضة اللبنانية في حال ابلغتها اللجنة الاولمبية اللبنانية عن تلك التدخلات!!! وإعتبر خوري انه لو وقّعت اندية كرة السلة على الميثاق الذي طلبه الاتحاد الدولي لكانت الامور حلت وان الاتحاد اخطأ حين توجه الى "الفيبا" وكان عليه ان يحل المشكلة عن طريق قرارات صارمة في الجمعية العمومية.
كلام خوري جاء في حديث إلى "صدى البلد" تمحور حول مشكلة كرة السلة اللبنانية وتجميد عضويتها في الاتحاد الدولي، إضافة لامكانية تجميد الرياضة اللبنانية كلها في حال استمر التدخل السياسي.
وهنا نص الحوار.
* كيف ترى الاوضاع الرياضية في لبنان في ظل التدخلات السياسية العلنية؟
- " مسكين لبنان، في السابق كنا نعتب على السياسيين حين يتصارعون، لكننا اليوم وصلنا في الرياضة الى اسفل مستوى ممكن مع الاسف بسبب التدخلات السياسية، ولا اجد الآن تعبيراً اصدق من الكتاب الذي وجهه إليّ رياضي قديم وإداري ناجح وصديق لي يقول فيه: "اين انت يا طوني خوري، كيف يحصل كل ما يحصل من تدخلات سياسية في الرياضة وتجاوزات وطعن للشرعة الاولمبية وفقدان الاتحادات الرياضية لإستقلاليتها وحريتها وانت الصامت الاكبر على كل ما جرى ويجري، اين مسؤوليتك تجاه كل ذلك؟ إني اعترض على سكوتك حرصاً مني على كيان اللجنة الاولمبية وإستقلالية الاتحادات، ولماذا نسيت ما قام به المغفور لهم خليل حلمي وغبريال الجميل وحسين سجعان وناصيف مجدلاني وسواهم حين سلمونا الامانة ونحن مطالبون بالحفاظ على هذه الامانة، انت صديق عمري وبصفتك عضواً في اللجنة الاولمبية الدولية فإنك المسؤول الاول عن كل تجاوز أو خطأ يرتكب ويتعارض مع الشرعة الاولمبية الدولية وميثاقها، هل نسيت قسمكَ حين تم إنتخابك في اللجنة الاولمبية الدولية وتعهدك بخدمة الحركة الرياضية والعمل على إحترام الميثاق الاولمبي والتعهد بعدم الرضوخ لاي مؤثرات سياسية أو إقتصادية أو إعتبارات عرقية أو دينية وعلى حماية الحركة الاولمبية تحت اي ظرف، انت مطالب بإخطار رئيس اللجنة الاولمبية الدولية بجميع الامور التي تعيق تطبيق ميثاق هذه اللجنة رياضياً وفنياً وتمس سمعة لبنان".
من هنا فإني ارى الاوضاع الرياضية في لبنان مأسوية في ظل التدخلات السياسية.
* ولماذا لم تتدخل طالما انت قادر على ذلك؟
- " لقد تدخلت من خلال الصرخة التي اطلقتها في المؤتمر الصحافي الشهر الماضي في عز أزمة كرة السلة حين طالبت بعدم التدخل في الرياضة، لكن وبكل اسف لم يتجاوب احد، لقد حذرتهم من عدم وجوب نشر غسيلنا "الوسخ" في الخارج لان نقل المشكلة الى الخارج يعني تجميد عضوية لبنان بالنسبة لكرة السلة وهو ما حصل بالفعل. والان اعود واطلق الصرخة من جديد واقول للمسؤولين الرسميين وبصوت عالٍ بان يوقفوا تدخلهم السياسي والطائفي والحزبي ويرفعوا ايديهم عن الرياضة اللبنانية لان ما حصل مع إتحاد كرة السلة سيلحق اتحادات كثيرة بما فيها اللجنة الاولمبية اللبنانية ايضاً.
* هل أخطأ إتحاد كرة السلة بالتوجه الى "الفيبا"؟
- " نعم اخطأ الاتحاد اللبناني بالتوجه الى الاتحاد الدولي، كان يفترض به عرض الامر على الجمعية العمومية التي هي مصدر السلطة، كما ان على القائد الرياضي ان يتمتع بالحكمة وان يكون رجل قرار وصاحب تخطيط ولديه إستراتيجية واضحة لحل كافة المشاكل وعدم الانصياع الى اي اصوات لا تفيد اللعبة.
* ما هو برأيك موقف "الفيبا" في حال استقال الاتحاد اللبناني تحت الضغوط؟
-" لا يمكن ان يستقيل الاتحاد تحت اي نوع من انواع الضغط، واعتقد ان هذا لن يحصل لأن لدينا تجربة سابقة في العام 2001 حين صدر قرار عن مجلس الوزراء بتشكيل لجنة برئاستي لادارة لعبة كرة القدم رغم وجود الاتحاد في حينه وقد تدخل الاتحاد الدولي "الفيفا" فوراً ومنع تلك اللجنة من العمل، من هنا لا يمكن ان يستقيل الاتحاد تحت أي ضغط سياسي لأن الضغط سيفشل، ولان توقيف لبنان سيستمر ولن يستفيد الضاغطون بأي شيء.
* هل تعتقد أن اللجنة الاولمبية الدولية قد تجمد الرياضة في لبنان في حال تطورت الامور؟
- " نعم، يمكن ان تتدخل اللجنة الاولمبية الدولية وتجمد الرياضة اللبنانية لان انظمة الاتحادات يجب ان تتطابق مع الشرعة الاولمبية الدولية ولكن علينا معرفة ان التدخل الدولي لا يمكن ان يحصل ويجمّد الرياضة إذا لم يأخذ علماً بما يجري في لبنان عن طريق اللجنة الاولمبية اللبنانية او عن طريق اي اتحاد دولي أو حتى الإعلام المحلي.
* لماذا لم تراسل اللجنة الاولمبية اللبنانية اللجنة الدولية وتشرح لها ما يحصل؟
- " هذا السؤال يجب توجيهه الى اللجنة التنفيذية في اللجنة الاولمبية اللبنانية.
* ماذا قال لك صديقك باتريك باومان حين تحدثتما عن مشكلة كرة السلة اللبنانية؟
- " إلتقيته قبل تفاقم الامور وتحديداً في نيويورك بين 14 و17 حزيران الماضي وهو ساعدنا كثيراً ومنحنا اكثر من فرصة لحل الامور لكن للاسف لم يتم التجاوب معه من قبل اللبنانيين وكان يمكن حل المشكلة لو وقعت الاندية على الوثيقة التي طلبها الاتحاد الدولي.
* لماذا لم يتجاوب النادي الرياضي حين حاولت إقناعه بالتوقيع على الوثيقة؟
- " لقد حاولت معهم خلال زيارتي لهم برفقة رئيس اللجنة الاولمبية اللبنانية جان همام، لكن رئيس النادي هشام الجارودي اعلن بصراحته المعهودة ان لناديه عتبا ومآخذ كثيرة على الاتحاد فضلاً عن وجود نوع من التفاهم مع باقي الاندية التي رفضت التوقيع عليها.
* ما رأيك باللجنة التي تم تشكيلها لتعديل نظام الاتحاد؟
- " لقد تبلغت وجود هذه اللجنة وفيها اعضاء من الاتحاد وهي تحضر لاجراء تعديلات على النظام وتصديقها من الجمعية العمومية، وانا اتمنى تبليغ الاتحاد الدولي قبل عرض الامر على الجمعية العمومية.
* ماذا تطلب من السياسيين في لبنان؟
- " اتمنى عليهم رفع ايدهم عن الرياضة اللبنانية إذا كانوا يحبون مصلحة لبنان الرياضية فعلاً.
* سؤال بعيداً عن المشاكل المحلية، من برأيك سيفوز بشرف تنظيم اولمبياد 2020 طوكيو أو إسطنبول أو مدريد؟
- " حظوظ المدن الثلاث متساوية.