BREAKING NEWS |  
برشلونة يتعرض لضربة مع إصابة الارجنتيني ليونيل ميسي في التدريبات ويمكن غيابه عن المباراة امام ريال مايوركا عند معاودة "الليغا"     |    صحيفة "سبورت" الكاتالونية تقول ان باريس سان جيرمان وضع شرطا تعجيزياً للتخلي عن نيمار لصالح برشلونة هو دفع 175 مليون يورو نقدا وهو الامر المستحيل في ظل الأزمات الراهنة     |    رئيس فريق مرسيدس للفورمولا واحد توتو وولف لا يستبعد ضم السائق الالماني سيباستيان فيتيل لكن يقول انه ليس من اولويات الفريق حاليا     |    الغاء رالي فنلندا ضمن بطولة العالم للراليات المقرر في شهر اب المقبل وهو أكبر حدث رياضي تستضيفه فنلندا سنويا بسبب فيروس كورونا     |    نجم كرة السلة الالماني ديريك نوفيتسكي الذي يعيش في الولايات المتحدة يقول انه خائف على اولاده بسبب العنصرية والظلم الاجتماعي     |    نجم باريس سان جيرمان السابق البرازيلي راي يقول ان بإمكان مواطنه نيمار ان يكون الرقم واحد في العالم إذا فاز سان جيرمان بدوري ابطال اوروبا     |    الاتحاد الاوروبي لكرة القدم يطلب من نادي اتليتيكو مدريد استضافة نهائي دوري ابطال اوروبا هذا الموسم على ملعب "واندا ميتروبوليتانو" بعد انخفاض حظوظ اسطنبول التركية بسبب انتشار فيروس كورونا وصعوبات اخرى

فخامة الرئيس ودولة الرئيس ومعالي الوزير شكراً

July 20, 2013 at 7:50
   
كتب الزميل ايلي نصار في صحيفة "صدى البلد" صباح السبت 20 تموز 2013 تحت عنوان "فخامة الرئيس، دولة الرئيس، ومعالي الوزير شكراً" ما ياتي:
نجحت اندية عمشيت وبيبلوس (محسوبة مباشرة على رئيس الجمهورية) وبمؤازرة من وزير الداخلية، والمتحد طرابلس (محسوب وممول من قبل وزير المال) والرياضي بيروت (محسوب وممول من تيار المستقبل) في قتل لعبة كرة السلة اللبنانية وحلم لاعبيها ومنتخبها في خوض بطولة آسيا وربما التأهل إلى بطولة العالم للعبة!
والنجاح التام (مع منحة) ليس خلاصة وجهات نظر محلية متباينة او نتيجة صراعات داخلية سياسية بل هو موثق ورسمي في رسائل الاتحاد الدولي للعبة وهو اعلى سلطة لها في العالم!
قد تستطيع هذه الاندية وعبر سطوة الجهات المدعومة منها (الرئيس وأقرباؤه والوزير الصفدي وتيار المستقبل) ان توهم الرأي العام الرياضي وبعض الشباب المتحمس ان اتحاد اللعبة وبسبب "ممارساته" وقراراته في الداخل وعدم خضوعه لتنفيذ مآربها للسيطرة على اللعبة هو السبب، إلا ان الحقيقة المرة هي ما ورد في كتب الاتحاد الدولي التي حمّلت المسؤولية كاملة للاندية ومن يدعمها بتنفيذ مصالحها واجندتها على حساب الوطن وسمعة رياضته، والنتيجة نجاح تام في ضرب لبنان واسمه في الخارج وممن؟ من الذين يفترض بهم انهم حريصون على لبنان وسمعته!
ليس نحن من يقول هذا الكلام، وليس المعارضون في السياسة لرئيس الجمهورية أو تيار المستقبل او الوزير الصفدي من يقولونه هو رسائل الاتحاد الدولي للعبة وهو ليس 8 ولا 14 آذار!
قد يمدد لرئيس الجمهورية قريباً لانها "بدعة دارجة" في لبنان وقد يعود تيار "المستقبل" إلى رئاسة الحكومة وقد يبقى الوزير الصفدي في وزارة المال اصيلاً او لتصريف الاعمال، لكن صرف "تجميد" عضوية لبنان في الاتحاد الدولي لكرة السلة لا يمكن تحميله إلا لهؤلاء مجتمعين ضد اتحاد اللعبة، أو متفرقين لمصالح شخصية على حساب مصلحة واسم لبنان.
ليس للتجريح، لا سمح الله، بل لتنوير الرأي العام اللبناني الذي كفر بالسياسة والسياسيين وكانت له الرياضة وكرة السلة بعد ليتنفس منها قبل ان يقتلوها، ننشر مقتطفات مما جاء في رسالتين لـ "فيبا" الاولى موجهة إلى وزير الشباب والرياضة فيصل كرامي ووزير الداخلية العميد مروان شربل ورئيس اللجنة الاولمبية اللبنانية جان همام ورئيس الاتحاد اللبناني للعبة الدكتور روبير ابو عبدالله وللاتحاد الآسيوي للعبة.
ومما جاء في الرسالة الاولى:
"علم الاتحاد الدولي لكرة السلة "فيبا" اخيراً ان هناك تدخلات سياسية مباشرة وتحديداً من قبل وزير الداخلية في شؤون الاتحاد اللبناني لكرة السلة. وكما تعلمون فإن انظمة الاتحاد الدولي لكرة السلة والشرعة الاولمبية تؤكد ان المنظمات الرياضية المحلية يجب ان تعمل بشكل مستقل تماماً ومن دون اي تدخل سياسي خصوصاً إذا كانت مرتبطة بأمور رياضية وتقنية بحتة على غرار مسار البطولة المحلية.
علمنا بأسف ومن مصادر عدة في لبنان ان وزير الداخلية تدخل مباشرة في شؤون اتحاد كرة السلة المحلي من خلال ارجاء مباراة ضمن بطولة لبنان المحلية لأسباب أمنية، لكن معلومات اخرى اكدت ان هذه الاسباب الامنية غير مبررة وان التأجيل مرده إلى ان فرداً من عائلة رئيس الجمهورية اللبنانية، وهو داعم وممول من الدرجة الاولى لنادي عمشيت كانت له يد في هذه المباراة لا بل استخدم نفوذه السياسي للتدخل في المباريات. كما ان القرار الذي اتخذه الاتحاد لاستكمال البطولة ومن ضمنها المباراة الملغاة اصطدم بلجوء نادي عمشيت إلى القضاء اللبناني وعليه الغى القاضي نتائج سلسلة من المباريات التي لعبت أصلاً.
بناء على ما سبق تعتبر هذه الوقائع خرقاً فادحا لمبادئ "الفيبا" وتحديداً الفقرة 9.5 و9.7 من نظام "الفيبا" وبالتالي يتيح هذا الخرق لاتحاد اللعبة التدخل ركوناً إلى البند 9.10.

ومما جاء في الرسالة الاخيرة التي ثبتت تجميد لبنان:
... يهمنا ان نجدد تأكيدنا ان تجميد الاتحاد اللبناني لكرة السلة لم يكن قراراً اتخذ من الاتحاد الدولي عن عبث، بل تم تصديقه من قبل اللجنة التنفيذية المركزية لـ "فيبا" بسبب الاحداث التي تلت حقيقة ان نادياً واحداً فقط (عمشيت) وبتدخل سياسي خارجي كان قادراً على قطع مسار بطولة لبنان في اللعبة، كما استطاع الاستحصال على قرار قضائي من محكمة مدنية بإبطال قرارات تقنية ورياضية اتخذت من قبل الاتحاد.
هذا السيناريو يعكس من دون شك الخرق الاكثر فداحة لانظمة "فيبا".

فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية، دولة رئيس مجلس الوزراء الاسبق سعد رفيق الحريري (دفعت من جيبك ثمن بطاقة الدعوة - 500 الف يورو ليشارك لبنان في بطولة العالم الماضية لكرة السلة)، معالي الوزير محمد الصفدي (لا تزال مساعدة مالية للاتحاد اللبناني لكرة السلة عالقة في ادراج وزارتك منذ اشهر بينما قبضها ناديك المتحد بلا عوائق)، باسم الشباب اللبناني الذي كانت كرة السلة تبعده ربما عن الشوارع والمحاور في طرابلس وبيروت لساعات خلال مبارياتها، شكراً لنجاحكم التام (مع منحة) بضرب ما تبقى لهذا الشباب من امل وفسحة للتنفيس عن: كل الرخاء الاقتصادي والاجتماعي والرفاهية التي يعيشها بفضلكم، وعن كل ما تقدمونه له من حوافز ليحمل بدل الكرات في الملاعب، سلاحاً للاقتتال!
This article is tagged in:
president, LEBANESE FEDERATION, fiba, federation, clubs, basketball