BREAKING NEWS |  
الدوري الفرنسي (المرحلة 17): مونبلييه - باريس سان جيرمان 1-3     |    الدوري الإيطالي (المرحلة 15): أتالانتا - هيلاس فيرونا 3-2 * اودينيزي - نابولي 1-1     |    الدوري الألماني (المرحلة 14): بوروسيا دورتموند - فورتونا دوسلدورف 5-0 * فرايبورغ - فولفسبورغ 1-0 * بوروسيا مونشنغلادباخ - بايرن ميونيخ 2-1 * أوغسبورغ - ماينز 2-1 * لايبزيغ - هوفنهايم 3-1 * باير ليفركوزن - شالكه 2-1     |    الدوري الإسباني (المرحلة 16): ريال مدريد - إسبانيول 2-0 * غرناطة - ديبورتيفو ألافيس 3-0 * ليفانتي - فالنسيا 2-4     |    الدوري الإنكليزي (المرحلة 16):مانشستر سيتي - مانشستر يونايتد 1-2 * إيفرتون - تشيلسي 3-1 * توتنهام - بيرنلي 5-0 * واتفورد - كريستال بالاس 0-0 * بورنموث - ليفربول 0-3
Banner

الاجتماع الأول للجنة المنظمة للدورة العربية 2015

October 17, 2012 at 18:37
   
عقدت اللجنة العليا المنظمة لدورة الألعاب الرياضية العربية الـ 13 – لبنان 2015 التي شكلت بموجب المرسوم 8493 اجتماعها الأول الأربعاء في السراي الحكومي، بحضور رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي ورئيس اللجنة وزير الشباب والرياضة فيصل كرامي والأعضاء السادة زيد خيامي مدير عام الشباب والرياضة وأنطوان شارتييه رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية ونائبه مدير عام مجلس الجنوب هاشم حيدر ونقولا أبو ضاهر محافظ الجنوب وناصيف قالوش محافظ الشمال وبيروت وأنطوان سليمان محافظ جبل لبنان واللواء عباس ابراهيم مدير عام الأمن العام واللواء جورج قرعة مدير عام أمن الدولة والعميد إدمون فاضل مدير المخابرات في الجيش اللبناني والعميد روبير جبور ممثل اللواء أشرف ريفي مدير عام قوى الأمن الداخلي والعميد الركن أسد الهاشم ممثل قائد الجيش العماد جان قهوجي وحسان فلحة مدير عام وزارة الإعلام والدكتور عبد المنعم يوسف مدير عام الاستثمار في وزارة الاتصالات وكمال الحايك مدير عام مؤسسة كهرباء لبنان وندى سردوك مدير عام وزارة السياحة ورياض الشيخة رئيس مجلس ادارة مدينة كميل شمعون الرياضية وأنطوان اندراوس ممثل مدير عام وزارة الصحة وأديب دحروج ممثل وزارة الأشغال العامة والنقل وميرا ضاهر مديرة المراسم في وزارة الخارجية وياسر عبوشي رئيس لجنة ادارة ملعب طرابلس الاولمبي ومقرر اللجنة حسن شرارة رئيس دائرة العلاقات العامة في وزارة الشباب والرياضة، وتغيب كل من السادة اللواء أشرف ريفي مدير عام قوى الأمن الداخلي وطوني خوري عضو اللجنة الأولمبية الدولية والمهندس عبد الحفيظ القيسي مدير عام وزارة النقل.
ميقاتي: بناء البشر وتأهيل الحجر
رحّب الرئيس ميقاتي بالحضور، وقال "كانت استضافة لبنان لدورة الألعاب العربية الثانية في العام 1957 إشارة واضحة إلى الدور الذي يسعى لأن يلعبه في محيطه العربي، ليس في المجال الرياضي فحسب، بل في مخنتلف مجالات المجتمع التي تشكّل الرياضة مرآة ً عاكسة لها.
وكان لاستضافة الدورة نفسها في نسختها الثامنة في العام 97 إشارات إضافية، فقد أراد لبنان أنذاك التأكيد على إرادة الحياة والخروج كطائر الفينيق من رماد الحرب والاجتياح الاسرائيلي، فكانت إعادة بناء المنشأت رسالة إلى الدنيا برمتها، رسالة حرية ومقاومة وحياة. لقد شكلت الدورة الثامنة في بيروت المدخل لبناء الحجر، وحققت كما التجربة التي سبقتها الغاية من وجودها.
أما اليوم، وأنتم تضعون كلجنةٍ عليا منظمة المدماك الأول لإستضافة النسخة 13 من دورة الألعاب العربية، وذلك في العام 2015، فإنكم تضعون أنفسكم ووطنكم أمام سؤال هام: ماذا نريد من استضافة الألعاب العربية هذه المرّة؟.
أما الجواب، فهو أكبر من اللجنة العليا المنظمة للحدث، لأنه ملك الحكومة في سياستها نحو الشباب، خصوصاً في خضم ما نشهده من دور عالميّ وعربيّ متزايد للشباب في تأثيرهم على المستقبل ودورهم في صياغته. إننا نضع استضافة لبنان للنسخة 13 من دورة الألعاب العربية تحت عنوانٍ رئيسي يصب في خدمة الوطن أولاً وشبابه ثانياً ورياضييه منهم ثالثاً، وهو بناء البشر وتأهيل الحجر.
إننا في الحكومة، وفي الشق المتعلق بالحجر، سننتظر من اللجنة العليا المنظمة للألعاب العربية دراسة ً كاملة ً شافية ً حول وضع المنشآت الرياضية في لبنان وما تحتاجه من تأهيل لتكون لائقة ً للحدث العربي، وسوف نلتزمُ الحد الأقصى الممكن من تنفيذ هذه الدراسة.
أما في الشق المتعلق بالبشر، فإننا سوف ننتظر دراسةً تفصيلية من اللجنة العليا المنظمة حول سبل وآليات وتكاليف إعداد أبطالنا في مختلف الألعاب الرياضية التي ستعتمد في الدورة، وعلى مدار السنوات الثلاث المقبلة حتى موعد الاستحقاق، بحيث تشكّل هذه الفترة الفرصة المثالية لبناء جيل رياضيّ ندرك تماماً مدى تقصير الدولة تجاهه".
وختم الرئيس ميقاتي "إذن، بناء البشر وتأهيل الحجر، هو العنوان الذي أراه لاستضافة لبنان لاستضافة لبنان الثالثة للألعاب العربية، وآملُ في أن نتمكن من الوصول إلى تحقيق هذه الرؤية".
كرامي: تبني الدولة للحدث
ثم تحدث رئيس اللجنة العليا المنظمة وزير الشباب والرياضة فيصل كرامي قائلاً: "لأنني أعرف أهمية استضافة لبنان لحدثٍ كبير، وما يترتب عليها من فرصٍ متعددة الاتجاهات للتأهيل والبناء على مختلف الصعد، خصوصاً الإنسانية منها، وما ينتج عنها وطنياً في شكل مباشر وغير مباشر اقتصادياً وسياحياً ورياضياً وسياسياً، وما يترتب على ذلك كله من صورةٍ عاكسةٍ للمرآة الصافية الناصعة التي أردناها لبلدنا عبر التاريخ ... وطن الحضارة والتاريخ والإبداع، وطن الأمس واليوم والغد، والوطن الحاضنُ لمحيطه العربي، الرائد في مختلف الميادين.
لذلك كله، وقبل نحو عام، سعيتُ مع فريق عمل كبير، وبكل فخر، وعلى هامش دورة الألعاب العربية الـ 12 في قطر، وبدعم كامل من فخامة الرئيس ودولة الرئيس ومعالي الزملاء الوزراء، للحصول على شرف استضافة لبنان لدورة الألعاب الرياضية العربية الـ 13 في العام 2015، وقد تحقق ذلك بفضل الثقة والمحبة والدعم التي أولاها إينا اشقاؤنا العرب لبلدنا، وهذا في حد ذاته انجاز وطني يشرّفني أن يكون من بين انجازات وزارة الشباب والرياضة.
ولكن، لا يمكن لهذا الانجاز أن يكتمل إلا إذا نجحنا، بالاتكال على الله عز وجل، وبالجهد والعمل المتواصلين، في تحويله إلى احتفالية ضخمة تهدف للتأكيد على دورنا في محيطنا العربي كما أردناه دائماً، وهو دور الوطن الملتقى والمركز والمنتدى الذي يجّسد أرقى صور التقدم والرقي والحداثة".
وليتحقق ذلك، أضاف كرامي، لا بد من تبني الدولة برمتها، رئاسةً وحكومة ووزارات ومؤسسات مدنية وأمنية لهذا الحدث الكبير، عن طريق جعله أولوية وطنية تحت سقف العنوان الكبير الذي طرحه دولة الرئيس نجيب ميقاتي وهو "قولنا والعمل"، وهذا يستلزم الاحتضان الكامل من الحكومة لمضمون الدراسات التي ستضعها اللجان المتخصصة فيما يتعلق بتأهيل الحجر وبناء وتطوير الكفاءات البشرية بحيث تكون الاستضافة في حد ذاتها حدثاً ولا يكون لبنان الرياضي مجرد شاهدٍ على إنجازات الغير، بل منافساً وفاعلاً ومتوّجاً.
من هنا، فإنني أدعو مختلف الوزارات والمؤسسات المدنية والأمنية إلى تسمية ممثليها في مختلف لجان الدورة بالسرعة القصوى، ومن أصحاب القرار والصلاحيات، كما أدعو اللجنة الأولمبية اللبنانية والاتحادات الرياضية إلى تسمية ممثليها من أصحاب الباع الطويل والخبرة، وأدعو الجميع إلى تكثيف الجهود في شتى المجالات، بدءاً من الجهوزية الرياضية وفق المعايير الدولية لألعاب ذات صفة اولمبية، مروراً بالأمن والاتصالات والمواصلات والإعلام والسياحة والكهرباء والصحة، ووصولاً إلى الأداء العام للضيافة اللبنانية التي نفاخر بها باعتبارها جزءاً من الهوية الحضارية للمجتمع اللبناني".
وتابع كرامي "باختصار، اجتماعنا اليوم على هذا المستوى الرفيع، هدفه يتجاوز عنوانه، فنحن مسؤولون طبعاً عن وضع الخطط اللازمة لادارة وتنسيق هذا الحدث الرياضي، ولكننا عملياً نحن هنا لأن النجاح في أي شأن وفي أي قطاع، هو ثمرة عمل جماعي متطور يشمل بالضرورة مستويات متقدمة في مجالات الادارة والتنظيم والعمران والاعلام والتدريب والضيافة، وهذا العمل الجماعي هو الذي ينتج المشهد الراقي الذي يليق بنا كلبنانيين".
وأضاف وزير الشباب والرياضة "بالأمس البعيد، في العام سبعة وخمسين، كنا على موعد مع الألعاب العربية وافتتاح مدينة الرئيس كميل شمعون الرياضية. بالأمس القريب، في العام سبعة وتسعين، كنا على موعد مع الألعاب العربية، دورة التحدي والمقاومة حين أعدنا افتتاح مدينة الرئيس كميل شمعون الرياضية. وفي الغد القريب، سنكون على موعد مع الألعاب العربية، ليس لافتتاح منشأة أو إعادة افتتاحه، بل للانفتاح من جديد على محيطنا ولعب دورنا الرائد".
وختم الوزير كرامي "أمامنا عمل كثير، وبإذن الله سنشارك كل اللبنانيين فرح وألق هذا الحدث عام 2015، وأعدكم أنني سأكون بينكم ومعكم بإذن الله، من موقعي الأساسي كمواطن لبناني يشرفه أن يساهم في رفع علم لبنان في ميادين التطور والحداثة".
المقــررات
درس المجتمعون جدول الأعمال وتقرر الإعلان عن اطلاق العمل بالدورة رسمياً، وأخذ العلم بقرار رئيس اللجنة العليا المنظمة تشكيل المكتب المركزي لإدارتها بإسم "مكتب تنسيق وادارة الدورة" وتكليفه فتح حساب مصرفي باسم الدورة، والاتفاق على أن تكون موازنة إعداد المنتخبات الوطنية من ضمن موازنة وزارة الشباب والرياضة وليس من ضمن موازنة اللجنة العليا المنظمة، وطلب مساهمة مالية للصرف على اعداد ملفات الدورة، والطلب إلى مختلف الادارات العامة تعيين ممثلين عنها في مكتب الإدارات العامة للدورة وإلى الاتحادات الرياضية تعيين ممثلين عنها في اللجنة التنفيذية الفنية للدورة.
كما تقرر تحديد قصر الأونسكو مقراً للألعاب العربية، وتكليف "مكتب تنسيق وادارة الدورة" تشكيل لجنة من خبراء وفنانين ومخرجين مسرحيين وتلفزيونيين وخلافه، وتسليمها مهمة اعداد رؤية لحفليّ الافتتاح والاختتام، ووضع جدول زمني لإنجاز مختلف ملفات الدورة.
Banner