BREAKING NEWS |  
دوري ابطال اوروبا (الجولة الخامسة - المجموعة الثامنة): أبويل نيقوسيا - ريال مدريد 0-6 * بوروسيا دورتموند - توتنهام 1-2     |    دوري ابطال اوروبا (الجولة الخامسة - المجموعة السابعة): موناكو - لايبزيغ 1-4 * بشكتاش - بورتو 1-1     |    دوري ابطال اوروبا (الجولة الخامسة - المجموعة السادسة): مانشستر سيتي - فينورد روتردام 1-0 * نابولي - شاختار دونيتسك 3-0     |    دوري ابطال اوروبا (الجولة الخامسة - المجموعة الخامسة): سبارتاك موسكو - ماريبور 1-1 * إشبيلية - ليفربول 3-3

إعادة توزيع مناصب الليلة في اتحاد كرة السلة؟!

   
www.malaeeb.com - يبدو ان رئيس اتحاد كرة السلة بيار كيخيا ونائبه الثالث رامي فواز يعيشان اخر ساعاتهما في منصبي الرئيس ونائبه في اتحاد كرة السلة، بعد تداول معلومات تفيد عن نية الاكثرية الساحقة من اعضاء الاتحاد طلب إعادة توزيع المناصب في اللجنة الإدارية في خلال الجلسة التي يمكن ان تنعقد الليلة في مقر انطوان الشويري لكرة السلة، والتي سيحضرها 11 او 12 عضواً من اصل 15 في اللجنة الإدارية.
وما يعزز هذا التوجه، هو إنكسار الجرة نهائياً بين كيخيا وفواز من جهة ومعظم الاعضاء من جهة ثانية، خصوصاً بعد الكلام الكبير الذي قيل في حقهما والاتهامات التي اطلقت حول سوء إدارة ملف بطولة أمم آسيا، وكان اخرها كلام نائب الرئيس ضومط كلاب عن الانتخابات الاخيرة التي حصلت قبل سنة تقريباً حيث يمكن اعتبار كلام كلاب بمثابة إخبار امام النيابة العامة في جبل لبنان حيث حصلت الانتخابات، وقال كلاب ان "شيكات وزعت في تلك الانتخابات" (مسمياً من وزعها) وهذا جرم يعاقب عليه القانون!!!
وبالعودة إلى ما تنوي الاكثرية القيام به الليلة إلا إذا طرأ طارئ، يبدو انه مستند إلى مطالعة قانونية من وزارة الشباب والرياضة تجيز للأكثرية إعادة توزيع المناصب في اي وقت خصوصاً ان الجمعية العمومية انتخبت 15 عضوا وليس رئيساً و14 عضواً وان الاعضاء الـ 15 توزعوا المناصب فيما بينهم بعد الانتخابات، ما يعني ان الوزارة ستعترف حكماً بالخطوة وستمنح تركيبة الاتحاد الجديد إفادة إدارية جديدة.
ويبقى السؤال، هل سيستقيل الثنائي كيخيا - فوزا قبل الجلسة او سيتمسكان بالبقاء ضمن اتحاد يبدو انه متجه لنبذهما بالاكثرية المطلقة بحيث يصبح كيخيا في اقل من سنة على ولايته الرئيس السابق ويبقى في الاتحاد عضواً عادياً؟!
بين كانون الاول 2016 وتشرين الثاني 2017 أقل من سنة تغيرت فيها التحالفات وسبحان مغيّر الاحوال... إلى الافضل طبعاً!