BREAKING NEWS |  
الصربي نوفاك ديوكوفيتش يحرز لقب دورة روما الايطالية للتنس بفوزه على الارجنتيني دييغو شوارتزمان 7-5 و6-3 وهو لقبه الـ 36 في بطولات الاساتذة     |    رئيس اللجنة الاولمبية الدولية توماس باخ يقول انه يمكن تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى دون لقاح كورونا     |    تقرير صحافي فرنسي يكشف غضب المدرب زين الدين زيدان من تأجيل إدارة ريال مدريد التعاقدات للموسم المقبل

الصين تطلق خطة للوصول لقوة رياضية عالمية في 2050

April 11, 2016 at 18:48
   
وصل الاقتصاد الموجه الذي يعتمده النظام الشيوعي الحاكم في الصين إلى عالم كرة القدم، الرياضة التي يفضلها الرئيس شي جينبينغ، حيث أطلقت الدولة الآسيوية برنامجا طويل المدى يستهدف "الحصول على مكان بين أفضل فرق العالم بحلول 2050".
أعدت هذه الخطة اللجنة الوطنية للإصلاح والتنمية، أبرز جهاز تخطيط اقتصادي، وتتضمن ثلاث مراحل نمو بالنسبة لكرة القدم في البلاد بحيث تحجز الصين لنفسها مكانة في عالم الصفوة الذي يضم حاليا دول مثل البرازيل وألمانيا وإسبانيا وإيطاليا وإنجلترا وبلدان أخرى.
فتمتد المرحلة الأولى حتى 2020 وتستهدف تطوير كرة القدم، بحيث يكون في الصين 20 ألف مدرسة كرة قدم و"30 مليون تلميذا وطالبا في المدارس الابتدائية والثانوية على الأقل يمارسون هذه الرياضة".
وافتتحت فرق أوروبية مثل ريال مدريد وبرشلونة مدارس كرة قدم في الصين، لاسيما المدن الكبرى، لكن البرنامج الوطني يسعى لتمديد هذه المبادرات إلى جميع أنحاء البلاد.
أما المرحلة الثانية، فتبدأ من 2021 وحتى 2030 وتعمل الصين خلالها على تطوير كرة القدم للسيدات كي تصبح، ضمن الأفضل على مستوى العالم، وكان أبرز إنجاز هو فوز منتخب السيدات الصيني لكرة القدم بلقب وصيف كأس العالم للسيدات عام 2009، إلا أن مستوى المنتخب تراجع بعدها، وأن يكون منتخب الرجال ضمن الأفضل في آسيا على الأقل.
بالنسبة للمرحلة الثالثة، من 2030 حتى 2050، فتعمل الصين على "تحقيق هدف أن تكون بين أفضل الدول في العالم"، بحسب خطة اللجنة الوطنية التي تعادل وزارة التنمية.
جدير بالذكر أن منتخب الصين ظهر مرة وحيدة في المونديال نسخة عام 2002 بكوريا الجنوبية واليابان، حيث خسر جميع مبارياته، كما أن تراجع المستوى لا يعكس الانتشار الكبير لكرة القدم في البلاد التي تضعها فرق أوروبية كثيرة ضمن جولاتها التحضيرية قبل انطلاق المواسم.
كانت الأعوام الأخيرة، شهدت محاولات للارتقاء بالمستوى عن طريق ضخ كميات كبيرة من الأموال في فرق الدوري الصيني أدت إلى وصول أسعار الصفقات إلى نفس مستوى نظيرتها في كبرى المنافسات الأوروبية.
وساهم كل ذلك في أن تصبح الأندية الصينية، ضمن الفرق التي تدفع بشكل أفضل على مستوى العالم، وأن يفوز فريق جوانغزو إيفرغراند بلقب بطل دوري أبطال آسيا مرتين خلال الأعوام الماضية حيث كان للنجوم الأجانب الكلمة الحاسمة.
This article is tagged in:
football, china