BREAKING NEWS |  
نتائج "البلاي اوف" في الـ NBA: تورونتو - اورلاندو 115-96 * فيلادلفيا - بروكلين 122-100 * دنفر - سان انطونيو 108-90 * بورتلاند - اوكلاهوما 118-115     |    مهاجم ساوثمبتون الايرالندي شاين لونغ يسجل اسرع هدف في تاريخ الدوري الانكليزي بعد 7 ثوان من إنطلاق المباراة مع واتفورد     |    كأس السوبر الاسبانية لكرة القدم ستقام في السعودية ابتداء من موسم 2020 وحتى 2026 مقابل 30 مليون يورو في النسخة الواحدة     |    مباريات مؤجلة من الدوري الانكليزي: واتفورد - ساوثمبتون 1-1 (من المرحلة 31) * توتنهام هوتسبرز - برايتون 1-0 (المرحلة 33)     |    الدوري الاسباني (المرحلة 34): ديبورتيفو الافيس - برشلونة 0-2 * فالادوليد - جيرونا 1-0 * هويسكا - ايبار 2-0     |    فوز لايبزيغ على هامبورغ 3-1 في الدور نصف النهائي لمسابقة كأس المانيا في كرة القدم     |    مدرب فريق هومنتمن جو مجاعص يعلن استقالته من تدريب الفريق بعد الخسارة امام بيروت في نصف النهائي لبطولة لبنان "الفا" لكرة السلة

لقاء فاصل بين لبنان والكويت في التصفيات المزدوجة

October 12, 2015 at 16:51
   
يخوض منتخب لبنان الوطني في كرة القدم مباراة فاصلة أمام نظيره الكويتي عند الساعة 19:30 من بعد ظهر يوم الثلاثاء على ملعب نادي الكويت، ضمن الجولة الخامسة من منافسات المجموعة السابعة في التصفيات المزدوجة لكأسي العلم 2018 وآسيا 2019، حيث يتطلّع إلى فوز يحيي آماله ببطاقة تأهّل إلى دور متقدّم في تصفيات المونديال.
وأكّد مديره الفني المونتينغري ميودراغ رادولوفيتشن الذي يعرف كرة القدم الكويتية جيداً من خلال إشرافه على فريقي كاظمة والجهراء سابقاً، أن المنتخب حضر إلى الكويت لخوض مباراة جيدة، على رغم صعوبتها، وهي "حساسة على الطرفين".
وأوضح رادولوفيتش في المؤتمر الصحافي الرسمي الذي عقده وقائد منتخب لبنان رضا عنتر والمنسّق الإعلامي للمنتخب في التصفيات الزميل وديع عبد النور في فندق جميرا ( شاطىء المسيلة)، أن "المباراة مصيرية للدور الثاني ومتفائلون جداً لا سيما بعد الفوز على ميانمار في بانكوك. وقد تأقلم اللاعبون منذ حضورنا إلى الكويت مساء الجمعة الماضي، وهم مستعدون للمواجهة". وأضاف: "أحترم المنتخب الكويتي وأقدّر جيداً نوعية عناصره وقدراتهم، لكنني مؤمن جداً بلاعبيَ ونزعتهم نحو الفوز وتصميمهم لإكمال المسيرة إلى مراحل متقدّمة".
ولفت رادولوفيتش إلى أن المنافسة لبلوغ الدور التالي من تصفيات المونديال لا تزال قائمة "وحظوظنا بها كبيرة إذ نعوّل على الفوز الثلاثاء ونسب الطرفين متساوية، وتبقى لنا مباراتان على أرضنا ما يعزز فرصنا"، مشيراً إلى إعتماده  "نقاط فنية عدة" جديدة أمام الكويت، يأمل بأن تنعكس إيجاباً على أداء اللاعبين وعطائهم وتساهم في تحقيق النتيجة المرجوة.
وذكّر رادولوفيتش أن منتخب لبنان قدّم مباراة كبيرة وجيدة أمام الكويت على أرضه في حزيران الماضي، لكن النتيجة لم تكن لصالحه. ولم ينفّذ المطلوب أمام كوريا، ومنتخب ميانمار يتطوّر وكوريا كادت تتعّثر أمامه، وبالتالي تكون الحسابات والتوقعات أحياناً في غير محلها.
من جانبه، إعتبر عنتر أنه وزملاءه يشعرون دائماً بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم ويسعون لإسعاد الجمهور اللبناني، وقال: "المباريات بين الطرفين تشهد ندية كبيرة، وهي صعبة دائماً، وهذا ما يزيد من حلاوتها"، مؤكّداً "نحن لم نفقد روح المنافسة أبداً، لكن لكل مباراة ظروفها، ولو فقدنا هذه الروح لما كنا نشارك في هذه المسابقة وغيرها".
وطمأن عنتر مضيفاً أن "التحضيرات جيدة ما سيساعد في تقديم وتيرة أداء تساعد في حصد النقاط، وهذا بإختصار عنوان المباراة"، شاكراً الاتحاد الكويتي لكرة القدم الذي "وفّر الملاعب المناسبة للإستعداد منذ وصولنا من بانكوك".
ويحض المدير الفني التونسي نبيل معلول لاعبيه على ضرورة تلافي الأخطاء والتعويض، لأن التعثّر وإتاحة المجال أمام الضيوف يؤمّن لهم فوزاً يخلط الأوراق ويعسّر المهام، فهم مطالبون بذلك لتعزيز الآمال بإحتلال أحد أفضل خمسة مراكز من المجموعات الثماني، في حال عدم حدوث مفاجأة من خلال تعرّض كوريا الجنوبية إلى هزيمة، ولو أن هذا الأمر مستبعد في ظل ثبات مستوى لاعبيها.
وأكّد معلول في المؤتمر الصحافي أن "الأزرق" سيخوض المباراة بلغة الفوز فقط، "لأنه اللغة الوحيدة التي يتوجّب عليه إتقانها في مواجهة لبنان"، مشيراً إلى انه محتاط لما يحضّره رادولوفيتش.
وأكدت وسائل الإعلام الكويتية نقلاً عن أجهزة "الأزرق" أنه سيعتمد في "اللقاء المصيري أسلوباً هجومياً بطريقة 4-3-2-1، من دون إغفال الجانب الدفاعي من خلال غلق المساحات في وسط الملعب والضغط على الطرف المنافس في أرجاء الملعب كلها لإحباط هجماته باكراً. وشدد معلول على ضرورة مساندة خط الدفاع للوسط.
وأجرى منتخب الكويت تدريباً مفتوحاً الثلاثاء أمام الجمهور ووسائل الإعلام  على ستاد نادي الشباب.
في المقابل، خضع منتخب لبنان لمرانه الأخير في ستاد الكويت، وأتيح لممثلي وسائل الإعلام متابعة الدقائق الـ15 الأولى منه. ويتوقّع أن تستقطب المباراة حوالى ألفي متفرّج من الجالية اللبنانية من أصل 12500 متفرّج هي سعة مدرّجات ملعب نادي الكويت.
وكان الإجتماع الإداري – الفني عقد في فندق جميرا برئاسة مراقب المباراة الصيني شين يونغ ليانغ، وإفتتحه مرحّباً أحمد فرج ممثلاً الاتحاد الكويتي.
وسيرتدي منتخب لبنان اللباس الأحمر كاملاً (حارس المرمى اللباس الأصفر كاملاً)، والمنتخب الكويتي اللباس البيض كاملاً (حارس المرمى اللباس الأسود كاملاً).
وسيقود المباراة طاقم حكام إماراتي يضم عبد جمعة الجنيبي وأحمد الأصيل الراشيدي وسلمان كمال وإبراهيم المرزوقي. وإنتدب الإتحاد الآسيوي العراقي كاظم عواد مراقباً للحكام.