مي الخليل: كلّنا ركضنا... والفائز لبنان

December 27, 2013 at 12:53
   
صدر عن رئيسة جمعية بيروت ماراتون مي الخليل ما ياتي:
يوم أطلقنا شعار "منركض للبنان" لسباق مصرف لبنان بيروت ماراتون 2013 كنّا نتمنّى ونتوق بأن يكون فعل الركض والدعوة إليه مدخلاً لاستقرار الوطن وعافيته وسلام أهله، وفعلاً كانت الدعوة تحت هذه الأهداف والمرامي وكان التجاوب متجاوزاً كل التوقعات بحيث تقدّم عدد المشاركين في السباق كل التوقّعات والتمنيّات (أكثر من 36 ألف مشارك ومشاركة من 104 جنسيات) في ظلّ ظروف محليّة وإقليمية صعبة، ما بعث في نفوسنا الفخر والإعتزاز وأيقنّا أن الأصالة اللبنانية لا تؤثّر فيها كل التحدّيات والظروف الصعبة مهما اختلفت وتنوّعت وأن الولاء الوطني مبدأ لا نقاش حوله.
بعيداً عن لغة الأرقام والنتائج الفنيّة بحسب ما آلت إليه والمتعلّقة بالجانب التنظيمي فإن القراءة التحليلية لهذا التجاوب على صعيد المشاركة والشراكة تختصر بالمعاني والدلالات الآتية:
- السباق بات محطة وتاريخ في حياة اللبنانيين يتشوقون عاماً بعد عام ليعيشوا وقائعه وأحداثه بفرح الحياة وشغف الإستمرار.
- السباق قادر على توحيد اللبنانيين وإسقاط كل مظاهر الإنقسام والشرذمة وتظهير صورة العيش المشترك بأحلى تجلياّتها.
- السباق دليل قاطع وإستفتاء شعبي وعفوي على أن الرياضة شأن حيوي ونهج حياة وثقافة أسلوب في الممارسة وكما هي الحال في الدول العريقة.
- السباق مدخل لصناعة أبطال وبطلات في رياضة الركض من خلال تعميم ثقافة هذه الرياضة على مساحة جغرافية الوطن مع شرط توفير المساعدات المالية والرعائية لتنفيذ برامج إكتشاف المواهب وإقامة دورات الإعداد والصقل للقدرات التنافسية.
- السباق عامل داعم وترويجي لعناوين وإهتمامات إقتصادية وسياحية وصحية وبيئية وإجتماعية وخيرية.
- السباق تأكيد لموقع ودور لبنان على الخارطة الدولية من خلال التعاون مع المؤسسات الرياضية الدولية وتبادل الزيارات والمشاركات بشقّيها المحلّي والخارجي.
وبناءً على ما تقدّم فإن السباق في أساسه ما كان ليحقق نجاحات لولا الثقة من أطراف وأفرقاء آخرين نقول عنهم الشركاء المثاليين وهو ما يترجم رعاية من هنا ودعم من هناك بحيث تطول القائمة وإلى هؤلاء دوام الشكر والإمتنان ومن بينهم الوزارات والإدارات والمؤسسات العامة والخاصة وفي مقدمهم وزارة الشباب والرياضة ومصرف لبنان ومحافظة بيروت وبلدية بيروت والجيش والأمن الداخلي والأمن العام وأمن الدولة والجمارك والجمعيات الخيرية والكشفية والصليب الأحمر اللبناني وإتحاد ألعاب القوى وقطاعات وهيئات المجتمع المدني بما فيها بلديات المناطق والمؤسسات الجامعية والمدرسية والأندية الرياضية وجمعيات التجار والمؤسسات الإعلامية المحليّة والعربية والأجنبية.
ها نحن اليوم وعلى عتبة طي صفحة العام 2013 نتطلّع بكل الأمل والرجاء أن يكون العام الجديد عام تحقيق الأماني كل الأماني ومن بينها أماني جمعية بيروت ماراتون في المزيد من التطوّر والنجاحات وشهادات التقدير والتصنيف الدولية وأن تكون نسخة سباق مصرف لبنان بيروت ماراتون للعام 2014 والذي حدّد بتاريخ الأحد 9 تشرين الثاني المقبل في صورة ومستوى جلّ ما نتمناه كلبنانيين .
شكراً من القلب إلى الجميع وما يثلج هذا القلب فعلاً أننا كلنا ركضنا يوم الأحد 10 تشرين الثاني الماضي وكان الفائز الحقيقي هو لبنان.
This article is tagged in:
other news, MARATHON, beirut marathon, athletics