BREAKING NEWS |  
خسارة هرتا برلين امام هامبورغ 0-1 في ذهاب ملحق الصعود والهبوط في الدوري الالماني لكرة القدم     |    نتائج مباريات مؤجلة في الدوري الانكليزي لكرة القدم: استون فيلا - بيرنلي 1-1 (المرحلة 18) * تشيلسي - ليستر سيتي 1-1 (المرحلة 27) * ايفرتون - كريستال بالاس 3-2 (المرحلة 33)

إفتتاح مجمع الرئيس ميشال سليمان الرياضي

September 9, 2012 at 20:43
   
افتتح مُجمّع الرئيس العماد ميشال سليمان الرياضي مساء السبت الماضي بحضور الرئيس سليمان شخصياً ووزير الداخلية والبلدبات العميد مروان شربل، ووزير البيئة ناظم الخوري، والنائب وليد خوري ومحافظ جبل لبنان والبقاع أنطوان سليمان، وقائمقام جبيل نجوى سويدان، ومطران أبرشية جبيل المارونية ميشال عون، ونائب رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية رئيس اتحاد كرة الطائرة جان همّام، ورؤوساء النادي السابقين، والممثل المقيم للصندوق الكويتي للتنمية الإقتصادية العربية المهندس نواف الدبوس ورئيس بلدية عمشيت طوني عيسى وعدد كبير من الرسميين من الاتحادات والاندية الرياضية، ورؤوساء البلدايات والمخاتير المجاورة لبلدة عمشيت.
بداية النشيد الوطني اللبناني، ثم كلمة لرئيس نادي عمشيت المهندس أنطوان يونان، تلاها كلمات لنجل فخامة رئيس الجمهورية الدكتور شربل سليمان وممثل المقيم للصندوق الكويتي نواف الدبوس وكان الختام مع كلمة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان.
وكان الأهم في حفل الإفتتاح كلمة الدكتور شربل سليمان نجل فخامة الرئيس، الذي أكّد أنه يعمل مع وزير الشباب والرياضة فيصل كرامي على إنشاء مدينة رياضية كبيرة في بلاد جبيل.
أما عن وضع كرة السلة اللبنانية، فقال سليمان: "اليوم بداية المشوار، ونحن بإنتظار موسم حافل وقوي جداً، وفريق عمشيت هو منافس جدي، وللمرة الأولى في بلاد جبيل أصبح لدينا فريق ينافس وقوي، واليوم هناك 3 فرق من منطقة جبيل، وطبعاً هذه المسألة لم تأتي بالصدفة، وستبقى جبيل دائماً في الطليعة.
اعتدنا في عمشيت على عبارة نُردِّدها وهي أن السياسة تقف عند باب النادي، فيجب على كافة الأندية تطبيقها، فكرة السلة اللبنانية وضعت لبنان على الخريطة العالمية، فممنوع أن تَغرَق وتتلوّن الإتحادت الرياضية والأندية بالألوان الحزبية.
فممنوع علينا أن نهدر طاقات وإنجازات الشباب بالحسابات الطائفية والسياسية الضيّقة، فالفرق اللبنانية ومن بينها عمشيت لديها لاعبين من كل الطوائف والمذاهب، فبدل الهتافات السياسية والشتائم من قبل الجماهير علينا تصحيح الرياضة، وعلى كل الأندية تحمُّل مسؤولية ضبط جمهورها، كي لا يتكرّر سيناريو الموسم الماضي.. فالرياضة لا يجب أن تكون في خدمة السياسيين، بل العكس صحيح، فعلى السياسة والسياسيين أن يكونوا في خدمة الرياضة".
أما بالشأن الإنتخابي، فخياراتنا بجب ان تكون واعية ومسؤولة ومرتبطة بمصلحة الرياضة فقط، وهذا ينطبق على الإنتخابات النيابية، فلا يكفي كُلّ مرة أن نَندم ونقول نحنُ الشباب وبالأخص المسيحيين، ان المسؤولين "هجّرونا وفلّلونا"، لذا من هنا علينا ان نُحاسب ونختار من هو الذي يُريد مصلحة البلد، ليس من يعدنا بوظيفة أو تزفيت طريق. 
This article is tagged in:
stadium, other news, club, amchit