BREAKING NEWS |  
النجم الارجنتيني ليونيل ميسي يعلن غيابه عن دورة كرة القدم في الالعاب الاولمبية في باريس للتركيز على المشاركة في مسابقة "كوبا اميركا"     |    اللجنة المنظمة لاولمبياد باريس 2024 تعلن عن إمكانية إعداد خطة بديلة لحفل الإفتتاح الذي من المقرر ان يكون اول حفل إفتتاح في التاريخ خارج ملعب مقفل في حال وجود مخاوف من تهديدات امنية     |    زيادة بنسبة 14.9 في المئة على الجوائز المالية لبطولة انكلترا المفتوحة للتنس في ويمبلدون بحيث ينال بطل وبطلة الفردي 2.7 مليون جنيه استرليني وستكون جوائز البطولة بقيمة 50 مليون جنيه استرليني وهو الرقم الاعلى في تاريخ البطولات الاربع الكبرى     |    نجم التنس الاسباني رفاييل نادال يعلن الغياب عن بطولة انكلترا المفتوحة للتنس في ويمبلدون استعدادًا لخوض دورة الالعاب الاولمبية في باريس     |    صحيفة "ليكيب" الفرنسية تقول ان نادي اتحاد جدة السعودي قريب من التوقيع مع مدافع ريال مدريد الاسباني ناتشو الذي قرر ترك الفريق الملكي     |    إنطلاق عملية بناء أكبر ملعب لكرة القدم في العالم في مدينة الدار البيضاء المغربية بسعة 115 الف متفرج إستعدادًا لنهائيات مونديال 2030     |    بوسطن سلتيكس يتقدم عبى دالاس مافريكس 3-0 من أصل 7 مباريات في الدور النهائي للدوري الاميركي للمحترفين في كرة السلة بفوزه في المباراة الثالثة 106-99     |    كابتن منتخب اسبانيا للتنس دافيد فيرير يستدعي المخضرم رفايل نادال والنجم الصاعد كارلوس ألكاراز للمشاركة في اولمبياد باريس     |    شبكة "ريليفو" الإسبانية تتحدث عن اتفاق بين ريال مدريد الاسباني وممثلي لاعبه الجديد كيليان مبابي لتقديم اللاعب في 16 تموز في "سانتياغو برنابيو"     |    جوفنتوس الايطالي يعلن رسميًا تعيين مدرب فريق بولونيا السابق تياغو موتا مدربا لفريق "السيدة العجوز" بعقد يمتد حتى نهاية موسم 2026-2027

كيف تتم محاسبة مسؤول رياضي فاشل؟

February 11, 2024 at 7:45
   
عندما نحدّد الخلل أو المشكلة بدقّة، يمكننا البدء في إصلاحها أو حلّها بشكل فعّال، وفي الغالب نشير إلى أهمية تحديد المشكلة بدقة قبل محاولة إيجاد حل لها، حيث يمكن أن يكون العمل بدون فهم صحيح للمشكلة أو التحديات الموجودة، نوعاً من الضياع للوقت والجهد لذا، علينا تحديد الخلل بدقة وفهم أسبابه وطبيعته، قبل البحث عن الحلول المناسبة كما يقول الفقهاء "عند تحديد الخلل تجد الحل".
صحيح أنه في ظرفنا الحالي القوانين موجودة والمحاسبة مفقودة، علينا من اليوم التطلع لما بعد الإنتهاء من دورة الألعاب الأولمبية حيث يبدأ إستحقاق إنتخابات لجان الإتحادات الرياضية، فالجمعيات العمومية "اي الأندية" تقرّر بعد القيام بجردة كاملة عن نجاحات وإخفاقات مسؤولي الإتحادات المكلفين سابقاً وإطلاع المنتسبين عليها، لأن غالبية الإتحادات لم تنشر بشفافية روزناماتها السنوية ونشاطاتها بالرغم من وجود موقع الكتروني خاص بها، لكن فحواه لا يفي بالغرض المطلوب للرأي العام وأهل القطاع الرياضي.
أولاً، الجمعيات العمومية في الأندية الإتحادية التي عليها أن تُحاسب، يُستحسن أن تنظر إلى مستوى وقيمة خدمات المرشح لعضوية اللجنة الإدارية وليس أبعد، وذلك للخلاص والإنتفاء من المحسوبيات والإنتماءات والقربى وما غيرها، نكون فعلاً قد وضعنا المدماك الأساس على السكة الصحيحة.
ثانيا، إبعاد "المداحين" و"المظليين" الذين يمتهنون التنظير والقدح والذم حتى لا نضع الرياضة في فم التماسيح، بغية تحقيق بيئة رياضية صحية وعادلة، والتشدد في تطبيق القوانين واللوائح في شكل صارم ومناسب، وأن يتم محاسبة الأفراد الذين ينتهكونها بشكل منتظم وعادل، سواء كانوا لاعبين أو مسؤولين أو جمهور.
ثالثاً، مناقبية الإعلام الرياضي تُلزم الصحافي الرياضي نشر الحقائق كما هي، ووضع النقاط على الحروف مفضح كل مخالف للقوانين مهما كان منصبه الرياضي، والقاء الضوء على المستحقين حقاً.
بالتأكيد، الجميع يعلم ويدرك صحة وجهات النظر هذه، لكن قلة تحسن تطبيقها على أرض الواقع، نأمل خيراً.

عبدو جدعون

This article is tagged in:
other news