BREAKING NEWS |  
خسارة منتخب لبنان لكرة القدم للصالات "الفوتسال" امام ايران 0-9 في نهائيات بطولة امم آسيا في الكويت     |    الدوري الاسباني (المرحلة 7): ريال مدريد - اوساسونا 1-1 * اسبانيول - فالنسيا 2-2 * سلتا فيغو - ريال بيتيس 1-0 * جيرونا - ريال سوسييداد 3-5     |    الدوري الايطالي (المرحلة 8): لازيو - سبيزيا 4-0 * جوفنتوس - بولونيا 3-0 * ساسوولو - ساليرنيتانا 5-0 * اتالانتا - فيورنتينا 1-0 * ليتشي - كريمونيزي 1-1 * سمبدرويا - مونزا 0-3     |    الدوري الالماني (المرحلة 8): هرتا برلين - هوفنهايم 1-1 * شالكه - اوغسبورغ 2-3     |    الدوري الفرنسي (المرحلة 9): لنس - ليون 1-0 * لوريان - ليل 2-1 * موناكو - نانت 4-1 * تولوز - مونبولييه 4-2 * اجاكسيو - كليرمون فوت 1-3 * تروا - ريمس 2-2 * اوكسير - بريست 1-1     |    الدوري الانكليزي (المرحلة 9): مانشستر سيتي - مانشستر يونايتد 6-3 * ليدز يونايتد - استون فيلا 0-0     |    الولايات المتحدة تحرز لقب كأس العالم للسيدات في كرة السلة بفوزها في النهائي على الصين 83-61 واستراليا ثالثة بفوزها على كندا 95-65     |    فوز باريس سان جيرمان على نيس 2-1 وخسارة ستراسبورغ امام رين 1-3 في المرحلة التاسعة من الدوري الفرنسي لكرة القدم     |    الدوري الايطالي (المرحلة 8): انتر ميلان - روما 1-2 * ايمبولي - ميلان 1-3 * نابولي - تورينو 3-1     |    الدوري الالماني (المرحلة 8): كولون - بروسيا دورتموند 3-2 * فيردربريمن - بروسيا موينشنغلادباخ 5-1 * فولفسبورغ - شتوتغارت 3-2 * اينتراخت فرانكفورت - يونيون برلين 2-0 * فرايبورغ - ماينتس 2-1 * لايبزيغ - بوخوم 4-0

بيع الاوهام في الادارات الرياضية

September 20, 2022 at 8:25
   
أوهام، تخدير، رياء حتى لا نقول غير ذلك، هيأوصاف متواضعة تختزل أساليب غالبية مَن يُمسك بزمام أمور اللجان والإتحادات الرياضية والشبابية في لبنان.
اسمع تفرح تابع تحزن، شعارات طوباوية ومقولات جوفاء يظنّ الناس أنهم المُنقذون مِن عدم تدهور بعض الرياضات ألتي تظهر إلى الضوء، لا أفكار خلاقة أو مبادرة إبداع، لا يعرفون مِن كلمات نشيد الوطن إلا العنوان ورندَحة اللحن.
هل جميعهم للوطن ورياضته؟ أو البعض من هنا وهناك يعمل على تقطيع أوصاله بأفكاره الهجينة، فمن شدّة إحتضان لبنانهم قطعوا أنفاسه، ولولا وجود بعض الخيرين الجهاديين ألذين يعملون بهدوء ونشاط، لما بقي في الميدان سوى الزرارير وطيور نقار الخشب الذين "يفرمون" أغصان الشجر والنباتات المثمرة.
في الماضي كنّا نصفهم بأكلة ألجبنة، واليوم أصبحوا مصاصي دماء ناس الوطن، "يتفكونون" من أرزاقهم دون رحمة ولا إنسانية، وبكل وقاحة يعتلون المنابر للإشادة بإنجازات الجيل الصاعد من الشابات والشباب وكأن الفضل يعود لهم، ويعلنون "ما نحنا أول من طالب الإهتمام بالنشئ الجديد شفتوا لما كنا نطلب".
إلى تلك الأصناف من الناس نقول، منذ ولادتنا نسمع من أمثالم ومنكم هذا الطلب، لكن ماذا فعلت الغالبية منهم ومنكم، وحتى اليوم ماذا فعلتم لتطبيق تنظيراتكم؟ لا شيء، سوى كلمات.
البداية من وزارة الشباب والرياضة المكبلة بالرضى، والهيئة التنفيذية للجنة الأولمبية اللبنانية المقطعة الأوصال، وغالبية الإتحادات الرياضية والشبابية الغائبة عن الإعلام، "شو قولكن عم يشتغلو الجماعة عالسكت حتى ما يوعوا الاولاد"؟

ليت المحاكم تصدر الأحكام بإبطال نتائج إنتخابات الإتحادات الرياضية والشبابية واللجان الأخيرة، ويبدأ الشطف، لكن المصيبة انه بإمكانهم أن يقطعوا المياه قبل البدء بالشطف بحجج مذهبية وسياسية ومناطقية وغيرها من الامور التي تمنع ذلك.

النهضة الشبابية آتية لا محال، فالشباب الطالع سيحمل القطاع الرياضي ألى المنصات، ويَبعد عنا وحتى من خيالنا غالبية الطبقات السياسية ألتي أوصلتنا ألى الجحيم، ليكملوا آدائهم الفني الرياضي والعمل الفني الاسطوري، أمثال فرقة مياس اللبنانية واداء تلك الفتيات الفارهات اللواتي جعلن معلقاً تلفزيونياً في لوس انجلس، يقول "الآن، أنا في كوكب آخر. لا أدري كيف جئت الى هنا، ولا كيف أعود".
هذا هو اللبنان الآخر ألذي نريد ونعمل له، إبداعات ملموسة لا مدسوسة ولا أوهام. ستعود رياضتنا على صهوة الدهر، الممارس والمحب وحتى الطيور المهاجرة تتوقف لتقول "هنا نبقى، هنا الدنيا ، هنا لبنان".

عبدو جدعون

This article is tagged in:
other news