BREAKING NEWS |  
صحيفة "لو باريزيان" الفرنسية تكشف ان إدارة باريس سان جيرمان "وبخت" النجمين كيليان مبابي ونيمار بعد الذي حصل بينهما في المباراة ضد مونبولييه     |    شبكة "أوبتا" المتخصصة في إحصاءات كرة القدم تقول ان كل مباريات المرحلة الاولى من الدوري الايطالي انتهت بفائز من دون تعادل لاول مرة في "الكالتشيو" منذ 50 عامًا لكن سبق ان حصل ذلك في مواسم 33-34 و34-35 و71-72     |    فوز جوفنتوس على ساسولو 3-0 وخسارة هيلاس فيرونا امام نابولي 2-5 في ختام مباريات المرحلة الاولى من الدوري الايطالي لكرة القدم     |    الدوري الاسباني (المرحلة الاولى): ريال بيتيس - التشي 3-0 * اتليتيكو بيلباو - ريال مايوركا 0-0 * خيتافي - اتليتيكو مدريد 0-3     |    تعادل ليفربول مع كريستال بالاس 1-1 في ختام مباريات المرحلة الثانية من الدوري الانكليزي لكرة القدم

فوز لبنان على مقدونيا 1-0 ودياً

November 17, 2015 at 17:24
   
حقق منتخب لبنان الوطني في كرة القدم فوزاً ودياً على نظيره المقدوني بهدف نظيف سجله المدافع جوان العمري في الدقيقة 47 مستغلاً خطأ الحارس ستول ديمتريفسكي، في المباراة التي أقيمت بينهما في "ستاد فيليب الثاني" في العاصمة سكوبيي بعد ظهر الثلاثاء.
وبذلك، حقق منتخب لبنان فوزاً لافتاً في إطار خوضه مباراة دولية ودية مع طرف أوروبي، أرادها الجهاز الفني بقيادة المونتينيغري ميودراغ رادولوفيتش إختباراً ميدانياً قوياً مع أسلوب مختلف من الأداء، ليقف في ضوئه على جهوز عدد من عناصره وإستجابتهم الفنية لا سيما بعض من إستدعاهم أخيراً، علماً أن عدداً من الوجوه الأساسية الذي ساهم في الفوز على لاوس غاب عن التشكيلة التي خاضت اللقاء أمام الطرف المقدوني الزاخرة صفوفه بلاعبين يخوضون دوريات أوروبية في إيطاليا وهولندا وإسبانيا وبلجيكا والنمسا.
ويمكن القول أن منتخب لبنان الذي إستوعب الموقف تماماً بعد 20 دقيقة من بدء المباراة، قاسم أصحاب الأرض السيطرة على المجريات الميدانية، وأربك دفاعهم أكثر من مرة، وما هدف العمري إلا ترجمة لإجادته الإستحواذ وشنّ هجمات مرتدة، سيما أن عناصره جميعاً أدوا المطلوب منهم، علماً أن المقدونيين، حاولوا أن يفرضوا إيقاعهم وينفذوا إلى المنطقة اللبنانية عبر الهجمات المرتدة، أو يسجلوا من كرات ثابتة على غرار ما فعلوه أمام مونتينيغرو الخميس الماضي (4 -1). لكن "الضيوف" تميّزوا بأداء رجولي خصوصاً في الدقائق الأخيرة، والدقائق الإضافية الست العصيبة، فإلى التشتيت والتكتل أمام المرمى متجاوزين الإرهاق الكبير، شنوا هجمات وكادوا يضاعفوا الغلة لو ترجّم فايز شمسين الكرة العرضية "المقشّرة" التي وصلته من "المشاغب" محمد حيدر.
والتفوّق اللبناني أقر به الجمهور المقدوني ومسؤولو الإتحاد، مؤكدين أن منتخبهم لم يتمكن من تقديم المرجو منه والنسج على منوال فوزه الأخير.
وأوضح رادولوفيتش أن توقيت المباراة كان جيداً، بإعتبار أنها الدولية الأخيرة هذه السنة، وأضاف: "أردت من خلالها أن يحتك لاعبونا بأسلوب مختلف عماده الإنقضاض والسرعة واللمسة الواحدة"، مسجلاً إرتياحه للنتيجة وإصرار عناصره على فرض ذاتهم، معرباً عن ثقته الدائمة بهم وبقدراتهم "وقد أظهروا بعضاً منها"، لكن ورشة العمل طويلة، والمهم التجانس والإستيعاب وإرادة العمل وحب الفوز، لأنه يولّد حيوية وحماسة دائمين.
وكان الاتحاد المقدوني لكرة القدم أقام عشاء رسمياً لإدارة بعثة منتخب لبنان حضره كل من الأمين العام فيليب بوبوفسكي ومسؤولة دائرة العلاقات العامة والإعلام ألكسندرا بييكوفسكا والمدير الفني اللاعب الدولي السابق ساشا تشيرتش، ومن الجانب اللبناني رئيس البعثة رئيس لجنة المنتخبات مازن قبيسي ومدير المنتخب فؤاد بلهوان والمدرّب رادولوفيتش والمنسّق الإعلامي الزميل وديع عبد النور ومسؤول التجهيزات أحمد فخرالدين.
وشكر قبيسي بإسم الإتحاد اللبناني الإستضافة والإهتمام المقدونيين. كما إستعرض الجانبان أحوال كرة القدم في بلديهما وسبل التعاون الممكنة،  وتبودلت دروع تذكارية.
على صعيد آخر، هنّأ قبيسي بإسم الاتحاد اللبناني اللاعبين والجهاز الفني على الأداء الرجولي والفوز، مؤكّداً أن إتحاد اللعبة ولجنة المنتخبات سيبذلان ما في وسعهما في سبيل التطوير ومتابعة تحقيق النتائج الجيدة رسمياص وودياً.
وتغادر بعثة منتخب لبنان مساء الثلاثاء سكوبيي، على ان تصل بيروت فجر الأربعاء.