BREAKING NEWS |  
صحيفة "لو باريزيان" الفرنسية تكشف ان إدارة باريس سان جيرمان "وبخت" النجمين كيليان مبابي ونيمار بعد الذي حصل بينهما في المباراة ضد مونبولييه     |    شبكة "أوبتا" المتخصصة في إحصاءات كرة القدم تقول ان كل مباريات المرحلة الاولى من الدوري الايطالي انتهت بفائز من دون تعادل لاول مرة في "الكالتشيو" منذ 50 عامًا لكن سبق ان حصل ذلك في مواسم 33-34 و34-35 و71-72     |    فوز جوفنتوس على ساسولو 3-0 وخسارة هيلاس فيرونا امام نابولي 2-5 في ختام مباريات المرحلة الاولى من الدوري الايطالي لكرة القدم     |    الدوري الاسباني (المرحلة الاولى): ريال بيتيس - التشي 3-0 * اتليتيكو بيلباو - ريال مايوركا 0-0 * خيتافي - اتليتيكو مدريد 0-3     |    تعادل ليفربول مع كريستال بالاس 1-1 في ختام مباريات المرحلة الثانية من الدوري الانكليزي لكرة القدم     |    فوز بايرن ميونيخ على فولفسبورغ 2-0 وتعادل ماينتس مع يونيون برلين 0-0 في ختام مباريات المرحلة الثانية من الدوري الالماني لكرة القدم     |    الدوري الايطالي (المرحلة الاولى): لازيو - بولونيا 2-1 * فيورنتينا - كريمونيزي 3-2 * سبيزيا - ايمبولي 1-0 * ساليرنيتانا - روما 0-1     |    الدوري الاسباني (المرحلة الاولى): فالنسيا - جيرونا 1-0 * الميريا - ريال مدريد 1-2 * قادش - ريال سوسييداد 0-1     |    الدوري الفرنسي (المرحلة 2): بريست - مارسيليا 1-1 * نيس - ستراسبورغ 1-1 * اجاكسيو - لنس 0-0 * اوكسير - انجيه 2-2 * تروا - تولوز 0-3 * ريمس - كليرمون فوت 2-4     |    تعادل تشيلسي مع توتنهام هوتسبر 2-2 وفوز نوتنغهام فوريست على ويستهام يونايتد 1-0 في ختام المرحلة الثانية من الدوري الانكليزي لكرة القدم

على الإتحاد أن يستقيل فوراً !

October 2, 2015 at 20:55
   
رالف شربل - خرج منتخب لبنان من الدور ربع النهائي من بطولة آسيا ، هو الذي تعود على بلوغ المباريات النهائية ... لكن السبب لم يكن تقصير اللاعبين، فقد أبلوا البلاء الحسن و قدموا عروضاً قوية أمام منتخبات تحضرت جيداً لخوض البطولة القارية ، على عكس منتخب لبنان الذي لم ينخرط في المعسكرات و الدورات  الإعدادية الضرورية قبل إستحقاق  كبير كهذا . صبر اللبنانيون كثيراً على هذا الإتحاد الذي أثبت من قبل فشله على الساحة المحلية إلا أن  الجميع صبر عليه ، لكن عندما يتعلق الأمر بمنتخب لبنان ، لا يمكن التهاون أبداً ، فهذا المنتخب وحد كل عشاق كرة السلة خلفه و لطالما أهدى إلى  بلدنا انتصارات و انجازات غالية جداً ستبقى محفورة في ذاكرتنا إلى الأبد ... بدأ الفشل بالوعود التي لم تصدق  و منها  إنضمام خزوع إلى المنتخب و الوصول إلى إتفاق مع فادي الخطيب الذي أكد للجميع أنه يفضل المصلحة الشخصية على مصلحة الوطن ( لا أنكر أن فادي قدم الكثير لمنتخبنا و هو أفضل لاعب في تاريخ لبنان ) فلا أفهم كيف يستطيع لاعب أن يفوت "الفرصة الأخيرة " في مسيرته لقيادة منتخب بلاده إلى الأولمبياد .. بإختصار ، لو كان فادي كانت ستكون حظوظنا أكبر بكثير و ما كنا لنخسر بسبب قلة الخبرة  مباريات كانت في متناول أيدينا  ، الخطيب كان سيكون أفضل قائد لهذه المجموعة الرائعة من اللاعبين الموهوبين ،  سيبقى ما حصل مع الخطيب نقطة سوداء في تاريخه إذ أنه  من الصعب أن يتفهم الجمهور اللبناني موقفه، فقد بدا و كأنه تخلى عن منتخب بلاده من أجل عقد يمتد لأشهر معدودة في الصين علماً أنه  في خريف مسيرته و ليس في أولها أو منتصفها . بالعودة إلى الإتحاد و هرائه، أصر وليد نصار و جماعته على إسم ماتيتش ، على الرغم من  التحذيرات و الأصوات المعارضة للتوقيع مع  المدرب الصربي . فشل ماتيتش فشلاً ذريعاً و لم يستطع التفاهم و الإنسجام مع لاعبينا ، و تصريح علي حيدر يختصر فشل ماتيش و الإتحاد . هذا الإتحاد عار على هذا المنتخب ، عار على هؤلاء الأبطال الذين قاتلوا و اجتهدوا من أجل تحقيق حلم يراودهم و يراودنا منذ زمن بعيد  ، حلم كاد أن يتحقق لكنه سرق منا في 2007 عندما كنا الأفضل ... هذه المرة حلم التتويج بآسيا لم يضيعه اللاعبون بل الإتحاد ، فهو الملام الوحيد على ما حصل . ارحلوا لكي نبدأ ببناء منتخب قوي جداً للبطولات المقبلة ، منتخب لا يخرج من البطولات بسبب إتحاد فاشل دمر لعبتنا و أحلامنا .