BREAKING NEWS |  
برشلونة يتعرض لضربة مع إصابة الارجنتيني ليونيل ميسي في التدريبات ويمكن غيابه عن المباراة امام ريال مايوركا عند معاودة "الليغا"     |    صحيفة "سبورت" الكاتالونية تقول ان باريس سان جيرمان وضع شرطا تعجيزياً للتخلي عن نيمار لصالح برشلونة هو دفع 175 مليون يورو نقدا وهو الامر المستحيل في ظل الأزمات الراهنة     |    رئيس فريق مرسيدس للفورمولا واحد توتو وولف لا يستبعد ضم السائق الالماني سيباستيان فيتيل لكن يقول انه ليس من اولويات الفريق حاليا     |    الغاء رالي فنلندا ضمن بطولة العالم للراليات المقرر في شهر اب المقبل وهو أكبر حدث رياضي تستضيفه فنلندا سنويا بسبب فيروس كورونا     |    نجم كرة السلة الالماني ديريك نوفيتسكي الذي يعيش في الولايات المتحدة يقول انه خائف على اولاده بسبب العنصرية والظلم الاجتماعي     |    نجم باريس سان جيرمان السابق البرازيلي راي يقول ان بإمكان مواطنه نيمار ان يكون الرقم واحد في العالم إذا فاز سان جيرمان بدوري ابطال اوروبا     |    الاتحاد الاوروبي لكرة القدم يطلب من نادي اتليتيكو مدريد استضافة نهائي دوري ابطال اوروبا هذا الموسم على ملعب "واندا ميتروبوليتانو" بعد انخفاض حظوظ اسطنبول التركية بسبب انتشار فيروس كورونا وصعوبات اخرى

عجيب.. غريب.. مسيء

September 8, 2014 at 8:46
   
عجيب امر بعض نوادي كرة السلة التي تطالب بثلاثة لاعبين اجانب في بطولة لبنان بهدف "التوفير" في الميزانية على حساب اللعبة والناشئين والمنتخبات الوطنية وتهدد اتحاد اللعبة الذي لا ناقة له ولا جمل في تقصيرها المالي!!
عجيب ايضاً إصرار قلة قليلة من "المستكتبين" لا تتجاوز نصف عدد اصابع اليد الواحدة على ان ثلاثة اجانب هو الحل ويجب تلبية طلبات تلك النوادي على أساس "عنزة ولو طارت"
العجيب الغريب، هو ان بعض هذه النوادي ترتكب الاخطاء والخطايا في حق اللعبة ولاعبيها وتنسى او تتناسى ان ذاكرة جمهور اللعبة لا تزال فتية ولم تنس بعد.
المسيء هو ان هذه النوادي او بعضها تستقوي بالمال السياسي قبل كل انتخابات نيابية لـ "تتخانق" على ضم لاعبين لبنانيين يزايدون عليها فتقع في الفخ ويستقوي اللاعبون عليها بعقودهم وبـ "فيبا" كما ان عدداً منها كعمشيت وبيبلوس والتضامن والمتحد نالت بالرضى السياسي "تجنيس" لاعبين بمرسوم ولم تعلن عن ذلك بعد خوفاً من ان تقوم القيامة لكن ذلك صار على كل شفة ولسان (ليتها تمثلت بالنادي الرياضي الذي اعلن تجنيس اسماعيل احمد بكل وضوح وصراحة)
ولنتذكر سوياً.
نبدأ من نادي الحكمة الذي ومع الهجمة السياسية – الانتخابية عليه، بدأ الحديث عن عقود كبيرة وشركات راعية وملايين ستصرف، فبدأت إدارته تزايد وترفع عقود اللاعبين وهدفها وهدف داعميها اللقب لاستخدامه في معركة الانتخابات التي لم تحصل ليبدأ عندها التراجع عن الوعود والبكاء على اطلال العقود والمطالبة بتخفيضها بنسبة 40 في المئة اي ان الميزانية المقترحة هي نفسها التي آمنها الرئيس السابق ايلي مشنتف في الموسم الاخير له قبل ان يستقيل، وهي ميزانية لا تكفي للتأهل للفاينل فور، وهو المطلوب ربما كون لا انتخابات ولا من ينتخبون، ومعليش إذا تحول "فرح الجمهور" إلى قهر وخوف فليس هناك انتخابات ويجب المطالبة بثلاثة لاعبين اجانب!!!
نصل إلى نادي هوبس ورئيسه الصديق جاسم قانصوه الذي صعد إلى الدرجة الاولى قبل مواسم عدة وأطلق تصريحات موثقة عن انه صعد إلى الاولى ليكون الفريق واجهة الاكاديميات التي يديرها في مختلف المناطق اللبنانية تحت اسم هوبس وغيرها من الاسماء الرياضية والتي يتهافت عليها الاهالي لتدريب اولادهم الصغار على اللعبة الاجمل والاكثر شعبية وطبعاً بهدف ان يشاهدوا اولادهم في ملاعب الدرجة الاولى، فكيف يمكن لصديقنا جاسم ان يوازن بين تفريخ اللاعبين الناشئين ومطالبته بثلاثة لاعبين اجانب، إلا غذا كانت تلك الاكاديميات لا تخرج لاعبين لا سمح الله!
اما نادي المركزية الضيف الجديد على بطولة الدرجة الاولى فالسؤال الاول الذي يطرح على احد كبار المسؤولين فيه وهو الامين العام لاتحاد اللعبة المحامي غسان فارس هل يعقل ان لا يستطيع نادٍ تابع لاكبر مدارس كسروان ويملك قاعة مقفلة يلعب فيها أغلبية النوادي مباريات البطولة غير قادر على تخريج لاعبي كرة سلة على مستوى بطولة لبنان ليطالب بثلاثة لاعبين اجانب، وإذا كان الامر هكذا فهذا يعني ان هناك خللاً على الصعيد الرياضي في المدرسة التي تضم الاف الطلاب وليس منطقياً ان لا تخرّج على الأقل 10 لاعبين سنوياً!
نصل إلى نادي المتحد وشعاره " القلب دائماً على الشمال" الذي يعني ان المتحد هو قلب الشمال وطرابلس العزيزة وهي العاصمة الثانية للبنان والتي خرجت على مر الزمان لاعبين ومدربين رفعوا رأس لبنان عالياً جداً والذ يملك ملعباً خاصاً قبل ان ينهي الوزير فيصل كرامي قاعة الميناء الجديدة فهل يعقل ان يقول المتحد بلسان رئيسه لأهل الشمال وهو ممثلهم كلهم من الساحل إلى الجرد انه غير قادر على إيجاد لاعبين من ابناء الشمال ليلعبوا في صفوف "سفير الشمال" علماً ان النادي الرياضي يخرج سنوياً لاعبين من مستوى عالٍ وهو خزان لاعبين ونذكر من اللائحة التي تطول فادي الخطيب وعمر الترك ووائل عرقجي ومازن منيمنة امير سعود وغيرهم!
اما الطامة الأكبر فهي، وضع نادي عمشيت الذي يبدو انه رأس الحربة في المطالبة او المزايدة في هذا الموضوع، خصوصاص ان الجميع يعرف ان النادي متوقف عن الدفع للاعبية منذ أكثر من  4 اشهر والجميع سمع مدربه على الهواء يؤكد انه لجأ إلى "فيبا" مع اللاعبين لتحصيل حقوقه خصوصاً بعد زوال الغطاء السياسي الذي كان يدر الاموال على النادي، فهل يستطيع من لم يدفع رواتب لاعبيه منذ اشهر ان يدفع لثلاثة اجانب اليوم وغداً!
اما بيبلوس والتضامن فلنا "مونة" ان نسأل عن ميزانيتهما الموعودة بعد التغيير السياسي وعدم وجود المظلة نفسها التي كانت تظلل عمشيت؟
اسئلة بسيطة برسم المسؤولين عن هذه النوادي عل الجواب يكون بالعودة إلى الأصول والعودة إلى الاصالة وعدم وضع اللوم على الاتحاد الذي من واجبه حماية اللاعبين اللبنانيين ورعاية منتخباته الوطنية التي طالتها "طرطوشة" من "خناقات" الاندية السياسية فمنعته من ان يكون اليوم ربما في بطولة العالم للمرة الرابعة!

ايلي نصار

This article is tagged in:
federation, clubs, club, basketball