BREAKING NEWS |  
مدينة فرانكفورت الالمانية تبدي استعدادها لاستضافة ما تبقى من مباريات ضمن دوري ابطال اوروبا لكرة القدم بما فيها المباراة النهائية     |    اللجنة المنظمة لرالي نيوزيلندا المقرر بين 3 و6 ايلول المقبل تعلن الغاء السباق بسبب فيروس كورونا     |    موقع "توتو ميركاتو" يكشف ان نادي روما الايطالي رفض ضم الارجنتيني لاوتارو مارتينيز مقابل 8 ملايين يورو والنروجي ايرلينغ هالاند مقابل 4 ملايين يورو في العام 2018     |    مصادر صحافية تتحدث عن معاودة الدوري الاميركي للمحترفين في كرة السلة في منتجع "ديزني وورلد" بمشاركة 22 فريقا     |    تعافي مدرب منتخخب الارجنتين الفائز بلقب مونديال 1986 كارلوس بيلاردو (82 عاما) من فيروس كورونا بعدما جاءت نتيجة الاختبار الثاني الذي اجراه سلبية     |    برشلونة يتعرض لضربة مع إصابة الارجنتيني ليونيل ميسي في التدريبات ويمكن غيابه عن المباراة امام ريال مايوركا عند معاودة "الليغا"

توزبع جديد للاعبي النخبة ومنافسات جديدة في السلة

August 17, 2014 at 8:56
   
www.malaeeb.com -  علم موقع "ملاعب" ان الاتحاد اللبناني لكرة السلة يدرس جدياً دعوة جمعيته العمومية لتعديل موضوع "لائحة النخبة" وعدد اللاعبين في كل نادٍ بعد الإشكالية الحاصلة بين النوادي واللاعبين، وبعدما لمس ان كل طرف متصلب في مواقفه وان الامر ليس موضوع تخفيض ميزانيات في النوادي إنما هو في الحقيقة "شد حبال" لمحاولة المنافسة على اللقب!
وفي المعلومات ان الاتحاد وبعدما تلقى طلبات من تسعة اندية لرفع عدد اللاعبين الاجانب إلى ثلاثة على ارض الملعب درس الموضوع ورأى انه يشكل خطراً على مستقبل اللاعبين اللبنانيين، كما رأى ان تعنت اللاعبين وتمسكهم برواتبهم الخيالية يرتب على النوادي اعباء إضافية مع عدم إغفال ان النوادي هي التي اوصلت نفسها إلى هذا المأزق بعدما تنافست بشكل جنوني على ضم لاعبين لم يقدموا لها ما كانت تريده.
يقول مصدر اتحادي لـ "ملاعب" ان الاتحاد درس أكثر من خيار لحل المشكلة ورأى ان من الخيارات إعادة فتح موضوع لاعبي النخبة وضرورة توزيعهم على النوادي العشرة بطريقة عادلة، وقد يتم ذلك عبر تخفيض عدد اللاعبين في كل نادٍ إلى ثلاثة كحد ادنى واربعة كحد أقصى وهو الامر الذي يخفض ميزانيات بعض النوادي ويشجع الاخرى على ان يكون لها حصة في المنافسة.
ومن بين الامور التحفيزية المطروحة، تنظيم اكثر من مسابقة في الموسم الواحد إضافة إلى بطولة وكأس لبنان، كأن تقام مسابقة للنوادي الستة الاولى في الدوري، ومسابقة اخرى للفرق التي تحتل المراكز الاربعة الاخيرة إضافة إلى اول وثاني الدرجة الثانية، على ان تكون تلك المسابقات منقولة تلفزيونياً وتدر على النوادي جوائز مالية محددة، وتتيح لها الحصول على رعاية اكبر ومداخيل المباريات.
يختم المصدر الاتحادي ان هذه الامور تساعد النوادي وتعيد للعبة رونقها وتفتح المنافسة إلى أقصى الحدود لكن ذلك في حاجة إلى جمعية عمومية ويلزم عقد تلك الجمعية جهوداً كبيرة لعقدها من الجلسة الاولى لإقرار كل تلك الامور.
فهل نرى توزيعاً عادلاً للاعبي النخبة على النوادي، ومنافسة متجددة  في موسم استثنائي؟
This article is tagged in:
players, LEBANESE FEDERATION, federation, clubs, club, basketball