BREAKING NEWS |  
بوسطن سلتيكس يقلص الفارق مع ميامي هيت إلى 2-3 في نهائي المنطقة الشرقية للدوري الاميركي للمحترفين في كرة السلة بفوزه عليه121-108     |    اللجنة المنظمة لبطولة فرنسا المفتوحة للتنس تعلن إجراء قرعة لاختيار 1000 مشجع فقط لحضور مباريات البطولة من المدرجات بعد قيود جديدة فرضتها الحكومة الفرنسية خفضت الحضور من 5000 كان من المقرر حضورهم

الحناوي... والمساعدات المالية

July 14, 2014 at 14:08
   

كتب الزميل بلال زين في صحيفة "صدى البلد" بتاريخ الاثنين 14 تموز الحالي ،تحت عنوان "الحناوي... والمساعدات المالية" ما يلي:منذ اليوم الاول لانشاء وزارة الشباب والرياضة قبل حوالي 14 عاماً ،واهل الرياضة يطالبون بان يكون على رأس هذه الوزارة وزير من "أهل الرياضة" يعرف وجع الرياضيين ويداوي "اصاباتهم" .
وإذا عدنا الى الوزراء الذين تسلموا الوزارة ، نجد انهم ليسوا من الرياضيين بدءاً من الوزير سيبوه هوفنانيان الى الدكتور علي عبدالله والدكتور احمد فتفت والامير طلال ارسلان وصولاً الى الوزير فيصل كرامي فالعميد عبدالمطلب حناوي حالياً .
وما يميز حناوي عن الآخرين انه يأتي من المؤسسة العسكرية التي يحترمها ويقدرها الجميع ،ورغم انه ليس من اهل الرياضة ورغم ذلك استبشرنا خيراً لان من يأتي من هذه المؤسسة عود الشعب اللبناني ان يكون عادلاً وحازماً ومتسلحا بالقوانين والانظمة ،لكن ما  بدأنا نلمسه من ولاية الوزير حتى الآن فاجأ "اهل الرياضة" والحريصين عليها .
بدأ الوزير حناوي بتقديم المساعدات المالية على الطريقة اللبنانية المعتادة اي حسب "الواسطة" وليس حسب الكفاءة والحاجة والنتيجة. ومنذ نيل الحكومة الثقة كان اول قراراته تقديم مساعدة بقيمة 400 مليون ليرة لبنانية الى نادي عمشيت رغم انه لم يحقق اي نتيجة ولم يشارك في اي دورة خارجية ولم يكن يبني اي منشأة رياضية ،بل فقط لانه محسوب على رئيس الجمهورية السابق ويرأسه نجل الرئيس ،وبدأ الحديث عن ان الوزير مقرب من الرئيس السابق وهو الذي جاء به الى المنصب فكان عليه رد الجميل!!!
 هذا ما قيل ويقال عن تلك المساعدة غير المحقة ،في الوقت الذي نرى فيه جمعيات واندية واتحادات حققت نتائج محلية وخارجية وشاركت في استحقاقات كبيرة تعاني من ازمات مالية حادة ولا من يمد اليها يد العون!
فهل فكّر معاليه بتقديم الدعم الى اتحادات جماعية وفردية تعاني من عجز مالي ، وهل فكّر معاليه بمساعدة اتحادات العاب فردية حققت للبنان نتائج ترفع الرأس عربياً وآسيوياً كاتحاد التايكواندو الذي يحتاج الى نصف ما قدم لعمشيت لتحضير الابطال القادرين على التتويج ... وهل فكر  الوزير بدعم اتحاد المبارزة الذي حقق ابطاله ميداليات آسيوية وفرنكوفونية ومتوسطية لبلادنا .. وهل يعلم الوزير ان اتحاد كرة اليد يرزح تحت عجز مالي واضح ويحتاج الى أقل من ربع المبلغ الذي حصل عليه نادي رئيس الجمهورية السابق لتصويب اوضاعه !
وهل يعلم الوزير ان هناك نادياً اسمه السد فاز بلقب بطولة اندية آسيا لكرة اليد ثم حل وصيفاً لم يمد له احد "يد المساعدة" ولو بربع المبلغ الذي ناله عمشيت!!!
نحن لا نريد ان ندخل في الامور الادارية التي يمكن القول فيها "حدث ولا حرج" ،وللموضوع تتمة!
This article is tagged in:
taekwondo, shooting, sadd club, president, lebanon, handball, amchit