BREAKING NEWS |  
لاعب التنس الصربي نوفاك ديوكوفيتش ولاعبة الجمباز الاميركية سيمون بايلز يفوزان بلقب جائزة "لوريوس" لافضل رياضي ورياضية في العالم     |    قرعة ربع النهائي لكأس الاتحاد الانكليزي: سوانسي سيتي - مانشستر سيتي * واتفورد - كريستال بالاس * وولفرهامبتون - مانشستر يونايتد * ميلوول - برايتون     |    فوز روما على بولونيا 2-1 في ختام مباريات المرحلة 24 من الدوري الايطالي لكرة القدم     |    خسارة هويسكا امام اتليتيكو بيلباو 0-1 في ختام مباريات المرحلة 24 من الدوري الاسباني لكرة القدم     |    خسارة تشيلسي امام مانشستر يونايتد 0-2 في الدور الخامس لمسابقة كأس الاتحاد الانكليزي لكرة القدم     |    تعادل نورنبورغ مع بروسيا دورتموند 0-0 في ختام مباريات المرحلة 22 من الدوري الالماني لكرة القدم
Banner

انجازات تيتا برسم الاتحاد وجيانيني ؟

April 3, 2014 at 18:23
   
عبدالناصر حرب - الانجاز الكبير الذي حققه فريق الصفاء بتأهله الى الدور الثاني لكاس الاتحاد الاسيوي يدخل في خانة الاعجاز لانه جاء في ظروف قاسية لا يحسد عليها بطل لبنان.
قد يكون إحراز اي فريق 4 إنتصارات متتالية في كاس قارية ممكناً .. وان يتصدر ترتيب المجموعة التي لعب معها في هذه الكاس فهذا ممكن .. وان يفوز مرتين خارج ارضه ومثلهما في الداخل من دون ان يتعرض لاي خسارة فهو ممكن .. لكن ان تحقق كل هذه الانجازات مع فريق غالبيته من الشباب ،ومع غياب ابرز لاعبي الفريق إمّا بسبب الاصابة أو التوقيف او العمليات الجراحية ،فإن ذلك يدخل في خانة الاعجاز الذي يفرض على الجميع رفع القبعة عالياً لهذا الفريق الذي تعالى على الجراح وتخطى كل الصعاب والمطبات ،ولا يمكن بعد ذلك إلاّ توجيه كل الاحترام لكل من ساهم في هذا الاعجاز وعلى راسهم المدير الفني للفريق الروماني تيتا فاليريو الذي اكد انه من افضل المدربين الذين عملوا في لبنان ،خصوصاً انه تسلم الفريق بعد سفر اهم نجومه ثم تعرض نجومه الاخرين من اجانب ومحليين الى إصابات بالجملة وصلت الى حد انه شارك في بعض المباريات الاسيوية بتشكيلة اكثر من نصفها شباب ومغمورين ، ممّا يؤكد انه يعرف كيف يدير الامور ويسد الثغرات وان "يجود من الموجود" وانه يستحق لقب افضل مدرب اجنبي عمل في لبنان.
كما لا يسعنا سوى توجيه التحية الى فريق عمل تيتا خصوصاً المدرب الدينامو غسان ابو دياب الذي يعتبر أطفائي الفريق وحلاّل المشاكل المستعصية بخبرته وهدوئه، كما ان اللاعبين لهم الفضل في هذا الانجاز مع عدم إغفال دور الادارة في تلبية متطلبات وإحتياجات الفريق.
امام كل هؤلاء لا بد لنا من عدم نسيان اشخاص قدموا الكثير للفريق وكانوا السبب المباشر و"القجة" لهذا الانجاز وعلى راسهم رئيس مجلس الامناء السابق الشيخ بهيج ابو حمزة الذي وافق على التعاقد مع الروماني تيتا فكان الاختيار المناسب لرجل يعرف ماذا يريد وكيف يدعم مع الاشارة الى دور رئيس النادي السابق عصام الصايغ في تسمية المدرب وهو من كان وراء إستقدامه، فتحية إحترام ووفاء لهذين الرجلين.

الاعجاز الذي حققه ابطال الصفاء نتمنى ان يكون درساً واقعياً وعملياً للاتحاد اللبناني لكرة القدم بعد إختياره للمدرب الايطالي جيوسيبي جيانيني الذي لم يحقق اي "نقلة نوعية للمنتخب" بل على العكس لم نشهد في عهده سوى النتائج السيئة مما يعني فشل المدرب وفشل من كان وراء إستقدامه وكلف صندوق الاتحاد مئات ملايين الليرات (كما قيل) . اللافت ان الاتحاد تخلّى عن المدرب الذي حقق الانجازات للكرة اللبنانية وهو الالماني ثيو بوكير ، واستقدم جيانيني الذي قالوا انه "صاحب الفكر التطويري" لكن هذا الفكر اطاح بكل إنجازات سلفه في الوقت الذي تعاقد فيه الصفاء مع تيتا خلفاً للعراقي اكرم سلمان فكان الخيار المناسب في الوقت المناسب.
ترى هل يستفيد الاتحاد من حسن اختيار الصفاء ويستغني عن جيانيني ثم يرحل معه لانه فشل في الاختيار ، ومن يفشل عليه الرحيل من الرئيس حتى جميع الاعضاء ، والرحيل ليس عيباً إذا كان بسبب عدم النجاح؟
Banner