BREAKING NEWS |  
الصين لن تستضيف معظم الاحداث الرياضية في الفترة المتبقية من العام 2020 كجزء من الاجراءات لوقف تفشي فيروس كورونا في ضربة محتملة لاستضافة جولات في بطولة العالم للفورمولا 1 ودورات التنس     |    الأهلي المصري يتعاقد مع طاهر محمد طاهر، مهاجم المقاولون العرب والمنتخب الأولمبي، لخمسة أعوام، بحسب ما أعلن أمير توفيق مدير التعاقدات     |    الدوري الإيطالي (المرحلة 31): سبال - أودينيزي 0-3 * هيلاس فيرونا - انتر ميلان 2-2     |    الدوري الإسباني (المرحلة 35): ريال مايوركا - ليفانتي 2-0 * إيبار - ليغانيس 0-0 * اتليتيكو بيلباو - اشبيلية 1-2     |    الدوري الإنكليزي (المرحلة 34): استون فيلا - مانشستر يونايتد 0-3 * إيفرتون - ساوثمبتون 1-1 * بورنموث - توتنهام 0-0

قرفٌ ما بعده...قرف

August 12, 2012 at 19:22
   
فيما كان أولمبياد لندن يضع أوزاره من دون أيّ بصمةٍ لبنانيّة كانت عيون عشاق كرة القدم المحلية ترقب مصير الاتحاد اللبناني ونادي الحكمة.
وفيما كانت الصراعات تنخر في قلب الجسد الرياضي المحلي، كانت عيونٌ لبنانيّة خائبةٌ في لندن ترقب نسخةً جديدة بعد أربع سنواتٍ قد تحمل لقدميْن لبنانيَتيْن نشوة اعتلاء منصّة التتويج.
الحلمُ لم يكن بعيداً عن أندريا باولي ولو ببرونزيّة يتيمة ولكن الواقع لا القدر لم يكتب للبنانيين أيّ ظفر... والنتيجة: خسارةٌ مشرّفة وأخرى تفضح الدولة والجهات الرسمية المعنية وتعرّيها. فلا ضير مثلاً في أن يدفع رسميون الآلاف من ميزانياتهم لدعم فرق تُرضي عصبياتهم الطائفيّة وتؤجّجها، لكن أن يخصص أحدهم بعض الأموال ليتمكّن ممارسو الألعاب الفردية من مقارعة المستويات العالمية فأمرٌ غير مربح. لماذا؟ لأن أندريا باولي وكاتيا بشروش والأخوين زين ومنى شعيتو وراي باسيل وكارن شماس ووائل قبرصلي وغريتا تسلاكيان وأحمد حازر وتيفين ممجوغوليان لا يمثلون سوى أنفسهم ووطنهم... لا يجسدون سنيّة رياضيّة أو مارونية رياضيّة أو شيعيّة رياضيّة أو درزية رياضية كما تعايش الرياضات المحلية الأخرى...
معذورةٌ الوزارة كما الاتحادات الرياضيّة "المتخابطة" حدّ السخف و"الجرصة" و"القرف" فهمومها السياسيّة والطائفيّة كثيرة ولا مشكلة لدى أي منها في عودة 10 لاعبين شباب من لندن خائبين لأنهم لم يكونوا على قدر العلم اللبناني الذي رفرف في مدينة الضباب... هذا ما يفعله "استلشاء" دولتهم!

رامي قطاّر