Banner

اتحاد كرة القدم يماطل... فهل ينفعه شراء الوقت؟

June 17, 2012 at 9:31
   
www.malaeeb.com - يعيش اتحاد كرة القدم اللبناني تناقضاً كبيراً هذه الايام بين المواقف المعلنة لبعض الاعضاء وبين الواقع الأليم والتخبط الذي يعيشه إدارياً خصوصاً في موضع بطولة الدرجة الثانية الذي لا يزال "بعض الاتحاد" يماطل في اتخاذ قرار نهائي حولها بعد القرار الواضح والصريح و"الملزم" الصادر عن لجنة فض النزاعات!
وفي المعلومات المتوافرة ان الاتحاد يشتري الوقت ليس إلا في موضوع الدرجة الثانية ويحاول إيجاد طريقة يكمل بها ضرب النوادي التي وقفت في وجه عدم احترام رئيسه القوانين والانظمة والقرارات القضائية الملزمة، وهو في سعيه هذا اوقع نفسه في معضلة قد تكون المدخل إلى "تطييره" على طريقة تدمير نفسه بنفسه.
تقول مصادر بارزة في الاتحاد (من الجناح المناوئ للرئيس) ان عدم احترام الاتحاد قرار لجنة فض النزاعات ومحاولته الالتفاف عليه اوقعه في مشكلة أكبر من التي كان واقعاً فيها قبل القرار، فهو إذا لم ينفذ القرار الملزم، وفي حال قرر السير بما تردد عن نيته عرض الموضوع على الجمعية العمومية يكون خالف نظامه والقرار الملزم الواضح والصريح، وفي حال اتخذ اي قرار بعدم قبول قرار لجنة فض النزاعات فهو يفتح الباب امام ذهاب النوادي المعترضة إلى الاتحاد الدولي للعبة "الفيفا" مع سلاح فتاك هو القرار نفسه ما سيضعه في مآزق كبير امام اعلى سلطة للعبة في العالم.
اما في حال المماطلة أكثر وعدم اتخاذ قرار ايا يكن، يفتح الاتحاد الباب امام النوادي المتضررة  بالذهاب إلى القضاء الإداري وطلب تعويضات مالية كبيرة عن المصاريف المالية الإضافية التي تكبدتها خلال اشهر الازمة من رواتب لاعبين وغيرها من المصاريف حتى ان احد المحامين الاجانب الذين يعدون العدة لرفع شكوى امام "الفيفا" بإسم نوادي الحكمة والخيول الارشاد وضع هذا البند في إطار الشكوى التي سيرفعها مع تأكيده على احقية النوادي في الحصول على تعويضات مالية، ويقول ان معركة الاتحاد في موضع بطولة الدرجة الثانية خاسرة لامحال.
من جهة ثانية، وفي معلومات خاصة لموقع "ملاعب" ان النوادي المعترضة اعدت "خريطة طريق" للتحرك ومواجهة مماطلة الاتحاد وستبدأ في بداية الاسبوع المقبل سلسلة تحركات على كافة الصعد لنيل حقوقها وتؤكد انها لن تسكت قبل ان يعود الحق إلى اصحابه.
ورداً على سؤال حول الفقرة الاخيرة من قرار لجنة فض النزاعات التي اعطت الاتحاد الحق في تطبيق انظمته لجهة "المتلاعبين" إذا وجدوا تقول مصادر النوادي فليتفضل الاتحاد و"يشمّر على زنودو" ويفتح الملف إذا كان هناك فعلاً "تلاعب" فلماذا يسكت عنه؟؟؟
This article is tagged in:
president, LEBANESE FEDERATION, football, fifa, federation, clubs
Banner