BREAKING NEWS |  
الدوري الاسباني (المرحلة 9): ليفانتي - خيتافي 0-0 * ريال سوسييداد - ريال مايوركا 1-0     |    الدوري الايطالي (المرحلة 8): سبيزيا - ساليرنيتانا 2-1 * لازيو - انتر ميلان 3-1 * ميلان - هيلاس فيرونا 3-2     |    الدوري الفرنسي (المرحلة 10): باريس سان جيرمان - انجيه 2-1 * ليون - موناكو 2-0 * كليرمون فوت - ليل 1-0     |    الدوري الالماني (المرحلة 8): هوفنهايم - كولون 5-0 * بروسيا دورتموند - ماينتس 3-1 * فرايبورغ - لايبزيغ 1-1 * اينتراخت فرانكفورت - هرتا برلين 1-2 * غرويتر فورث - بوخوم 0-1 * يونيون برلين - فولفسبورغ 2-0 * بروسيا موينشنغلادباخ - شتوتغارت 1-1     |    الدوري الانكليزي (المرحلة 8): برينتفورد - تشيلسي 0-1 * واتفورد - ليفربول 0-5 * مانشستر سيتي - بيرنلي 2-0 * ليستر سيتي - مانشستر يونايتد 4-2 * استون فيلا - وولفرهامبتون 2-3 * ساوثمبتون - ليدز يونايتد 1-0 * نوريتش سيتي - برايتون 0-0

ضربة جديدة "موجعة" للجنة الاولمبية اللبنانية

June 8, 2021 at 6:37
   
اصيبت اللجنة الاولمبية اللبنانية ومن يديرها من خارج مكاتبها بضربة جديدة موجعة، وستكون مكلفة جدًا لها، بعدما سحب الاتحاد اللبناني للفروسية الاستئناف الذي كان قد تقدم به امام محكمة التحكيم الرياضة الدولية لقرار مركز التحكيم الوطني الذي حكم بعدم قانونية ترشيح امين عام الاتحاد جورج عبود للانتخابات الفرعية، وذلك بعدما تيقن من انه خاسر للاستئناف لا محال بسبب قوة ومتانة الرد الذي قام به الاعضاء الثلاثة في الاتحاد نجيب الشامي وميشال كتوعة ومهند دبوسي بوكالة المحامي جيرار حبيبيان، ما يعني ان الانتخابات الفرعية التي اجرتها اللجنة الاولمبية غير قانونية، وان عليها مهما عاندت وكابرت الدعوة لانتخابات جديدة للمنصبين الشاغرين، وفي حال عدم الدعوة ستفتح ابوابًا للطعن بشرعيتها وقدرتها على تطبيق القوانين الرياضية الدولية، وبكل قراراتها ومن يقف خلف من يديرها من خارج مكاتبها ويتحكم بقراراتها (حتى الان).
يقول مصدر متابع للوضع الاولمبي، ان من يدير اللجنة فعليًا، بات في موقف لا يحسد عليه، وانه بغروره عنجهيته، أوقع اللجنة وربما الرياضة اللبنانية كلها في المحظور، فهي امام انتخابات فرعية جديدة، وغير ذلك ستكون امام طعون بالجملة في شرعيتها، خصوصًا ان قرار مركز التحكيم الرياضي الوطني (الذي استقال رئيسه القاضي شادي الحجل بعد ضغوطات ومضايقات لإخراج المركز من مقر اللجنة الاولمبية في الحازمية وسحب الموظفة لديه التي فرزتها له اللجنة الاولمبية نفسها، بسبب القرار الذي اتخذه بعدم شرعية ترشيح عبود) بات ملزمًا للجنة الاولمبية المحلية وتبلغته اللجنة الاولمبية الدولية، ولا مجال لتجاهله على الطريقة اللبنانية، وإلا فالتوقيف الدولي ينتظر الاولمبية ومن يديرها من خارجها.
اما ماذا سيكون موقف اتحادات رياضية ومنها اتحادي التزلج على الثلج والعاب القوى، وهل سيطعنان ويطالبان بأن يتم اعتماد مرشحيهما كفائزين في تلك الانتخابات، وماذا سيكون موقف اتحادات اخرى مما حصل؟!
مرة جديدة، يقف من يدير اللجنة الاولمبية اللبنانية من خارج مكاتبها "على قدم واحدة" في مواجهة القانون والانظمة المحلية والدولية.
وفي انتظار جلاء حقيقة الأمور في موضوع انتخابات الاتحاد اللبناني للكرة الطائرة والحكم القضائي الصادر في حقة، ورد فعل الاتحاد في حال استمرار الدعاوى في حقه، لجهة إبلاغ الاتحاد الدولي للعبة وعبره اللجنة الاولمبية الدولية، وفي انتظار نتيجة الطعن امام محكمة التحكيم الرياضية الدولية في قانونية وشرعية انتخابات اللجنة الاولمبية التي اجريت في 25 شباط الماضي والذي بات قريبًا، تقف الرياضة اللبنانية على مفترق بين المصالح الشخصية لمن يدير اللجنة من خارجها بموافقة من يتم تحريكهم في داخلها، وبين تطبيق القوانين الدولية والعودة إلى الشرعة الاولمبية!