BREAKING NEWS |  
نتائج مباريات الـ NBA: شيكاغو بولز - كليفلاند 106-96 * واشنطن - ديترويت 121-100 * بوسطن - غولدن ستايت 119-114 * ميلووكي - ممفيس 115-128 * فينكس - سان انطونيو 85-111     |    فوز مارسيليا على لوريان 3-2 وخسارة انجيه امام رين 0-3 في المرحلة 33 من الدوري الفرنسي لكرة القدم     |    الدوري الالماني (المرحلة 29): باير ليفركوزن - كولون 3-0 * بروسيا موينشنغلادباخ - اينتراخت فرانكفورت 4-0 * فولفسبورغ - بايرن ميونيخ 2-3 * فرايبورغ - شالكه 4-0 * يونيون برلين - شتوتغارت 2-1 * اوغسبورغ - ارمينيا بيليفيلد 0-0     |    الدوري الايطالي (المرحلة 31): كروتوني - اودينيزي 1-2 * سمبدوريا - هيلاس فيرونا 3-1 * ساسوولو - فيورنتينا 3-1 * كالياري - بارما 4-3     |    فوز نيوكاسل يونايتد على ويستهام يونايتد 3-2 ووولفرهامبتون على شيفيلد يونايتد 1-0 في المرحلة 32 من الدوري الانكليزي لكرة القدم     |    فوز تشيلسي على مانشستر سيتي 1-0 في الدور نصف النهائي لمسابقة كأس الاتحاد الانكليزي لكرة القدم     |    برشلونة يحرز لقب مسابقة كأس ملك اسبانيا لكرة القدم بفوزه على اتليتيكو بيلباو 4-0 بينها ثنائية لليونيل نيسي

الثقافة الرياضية في لبنان

March 3, 2021 at 15:52
   
الثقافة الرياضية هي إحدى أنواع الثقافات العامة التي يتمّ بناؤها على أساس النواحي المعرفية، ويمكن تعريفها أنها قدرة الفرد على التعامل مع المواقف الرياضية المختلفة سواء كانت تختص بالقوانين الرياضية وممارسته الفعلية لها، كونها تُسهم في بناء شخصية إنسان لآئق من الناحيتين الإنفعالية والوجدانية يتّسم بروح التعاون والتضحية، وقدرته على إستثمار هذه المعرفة بالكَم والكيف الذي يتطلبه الموقف.
هناك المتوفّر أمامنا في قطاعنا الرياضي العام، من يتفوّق على غيره أفقيا بحكْم مجال اللعبة أو الألعاب في النضج المعرفي وقدرته على إستثمار هذه المعرفة في المواقف التي هو منها وفيها. وآخر يتفوّق على غيره عاموديا بحكْم مجال التخصص والخبرة والكفاءة في تنظيم وإدارة هيئات مختلفة حتى أن يحاضر فيها على مستويات دولية، والغالبية منهم يماشي الأمور أفقيا مع محيطه وبالناس في المجتمع ومع عدد من المستويات الفكرية الرياضية يناقشون كل موضوع مطروح ويبدون رأيهم فيه وعلاقاتهم العامودية متواضعة.
هذا يعني ان المتفوق بالثقافة الرياضية له دور واسع في مواقع المسؤولية، يتطلب بداية، التحلي بسلوك متحضّر، وذهن منفتح، ورؤية شاملة، وتسامح فِكري، وسِعة إطلاع على ثقافات ومصادر مختلفة، والأنانية فيها مفقودة. ويليها الطبيعة الإنسانية بالإطار العِلمي في تنظيمها لتصبح أساسا لكل نجاح فيها.
إنتخاباتنا الإتحادية أفرزت قامات نفتخر بأشخاصها علْميا وثقافيا، وبتفانيهم لخدمة المصلحة العامة، والتمسنا نجاحاتهم فيما مضى إلى أن بادلهم مجتمعهم بالتأييد لإكمال مسيرتهم وهذا ما جرى. وفي المقلب الآخر تبدّلت المعطيات والتدخلات والمساومات والمحسوبيات وعدم الوفاء من البعض في شراء الضمائر بثلاثين من الفضة، فنال كل واحد نصيبه من الهدف النبيل وهُمّش بعض أصحاب النجاحات كالبحارة بين العاصفة والريح وصار يلّلي صار.
واليوم نسأل هل هم قادرون على إستيعاب كل عوامل النهوض بالقطاع الرياضي في ظل بلد محجور واستحقاقات رياضية متوقعة؟ مع التأكيد على ان اللجان السابقة تمّمت ما توجب عليها من تحضيرات وهذا ما أعلن عنه سابقا.
وبعد ؟
لم نقرأ عن برامج مفصّلة طيلة فترة الترشّح سوى ما كُتب على المواقع الرياضية عن لسان بعض الناجحين لآحقا، هنا نشعر أن السياسة السياسية التي خسِرت تأييد معظم شعبيتها كما يظهر إعلاميًا، تحاول التمسّك بقطاعات شبابية رياضية وطلابية وغيرها، تكون بمثابة منصّة لإعادة إيقاظها من خلال الرياضة وإداراتها للمستقبل القريب يعني الإنتخابات الطلابية والنيابية والبلدية وغيرها، وتغض النظر عن مستوى الكفاءة القيادية رياضيا وتركّز على الإنتماء والتأييد الحزبي ولو كان مبطّنا في الوقت الحاضر.
الملاحظات عن هذا الموضوع ملموسة ومتوفرة في التصريحات الموثّقة بلسان بعض القياديين المنتخبين الجدد في الإعلام، حين نسمعهم اليوم ونقرأ تصريحاتهم المتجددة تصبح الأمور واضحة عما صرحوا به سابقاً ونؤكد على ان البعض الآخر كان ولا يزال متحفّظا عن التعاطي في الشأن الرياضي مغلفا بالسياسة.
إلى هنا وصلت بنا الثقافة الرياضية وسياساتها السياسية في بلد يحتضر أخلاقيا لمصالح لا تمتّ الى طهارة الرياضة بصلة وغدًا لناظره قريب.
 

عبدو جدعون

This article is tagged in:
other news