BREAKING NEWS |  
نتائج مباريات الـ NBA: فيلادلفيا - انديانا 130-114 * اورلاندو - دالاس 124-130 * نيو اورليانز - يوتا 129-124 * شيكاغو - دنفر 112-118 * سان انطونيو - بروكلين 113-124 (بعد وقت إضافي) * هيوستن - كليفلاند 90-101 * بورتلاند - تشارلوت 123-111     |    البرازيلي فينيسيوس جونيور يسجل هدف التعادل لريال مدريد في مباراة ريال سوسييداد في مباراته الرقم 100 مع النادي الملكي     |    شركة فيراري الايطالية للسيارات قررت العودة للمشاركة في سباقات لومان 24 ساعة في العام 2023     |    البلجيكي دايفيد عوفين يحرز لقب دورة مونبولييه للتنس بفوزه في النهائي على الاسباني روبرتو اغوت 5-7 و6-4 و6-3     |    تعادل ريال مدريد مع ريال سوسييداد 1-1 في ختام مباريات المرحلة 25 من الدوري الاسباني لكرة القدم     |    فوز ايفرتون على ساوثمبتون 1-0 في ختام مباريات المرحلة 21 من الدوري الانكليزي لكرة القدم

لماذا لم تكن لائحة... بل نواة لائحة؟!

January 21, 2021 at 13:24
   
تسخر بعض المصادر الرياضية اللبنانية من طريقة إعلان "نواة لائحة" لانتخابات اللجنة الاولمبية اللبنانية وليس لائحة مكتملة، خصوصاً ان اعضاء نواة اللائحة يملكون ثلاثة أصوات وليس اربعة في مفارقة مضحكة – مبكية، وان بين الثلاثة الباقون، اتحادين إذا تم جمع عدد لاعبيهما سوياً لا يصلون إلى 2 في المئة من عدد لاعبي اتحاد أخر من الاتحادات المرشحة، إضافة إلى ان الاتحادات الثلاثة فازت بالتزكية نفسها التي يحاربها من يرّوج لـ "نواة اللائحة" لكن يبدو ان المصلحة تبقى أهم من القناعة!
والسؤال الذي يُطرح، من يحرك هؤلاء وما الهدف من ذلك، إلا محاولة تعكير "التوافق" بين الكبار، الذي يبدو انه بات في ثلاجة انتظار إقفال باب التراشيح ليبنى على الشيء مقتضاه.
اما لماذا لم يكن هؤلاء الاربعة الذين أعلنوا "نواة لائحة" في لائحة مكتملة مع من "يحركهم" أو من "يناور" عليهم، فالسؤال تتمة.
لهؤلاء نقول عيب ان تكونوا اداة لمن "يتلاعب" و "يستحي" بكم وإلا لكان تخلى عن "صمته" و"مناوراته" واحلامه، واعلنكم ضمن لائحته، لكن الحقيقة ان هدفه هو ان يُضرب المقصود من بيت ابيه ويستعملكم لذلك، رغم انه لن ينجح، خصوصاً ان لأحدهم تجربة مُرة في هذا الإطار قبل سنوات عندما "رشحوه" قبل ان يتركوه على "اول كوع"، فيما يبدو ان مرشحا ثانٍيا ينفي لمن يتصلون به ان يكون وُعد بضمه إلى لائحة التوافق، لكنه لا يجاهر بذلك علناً، ما يعني ان هناك "قطبة مخفية" أو لعب دور ما، وإلا فعلى الأقل يجب حفظ ماء الوجه عبر التصريح علنًا عمن وعد، إذا كان هناك من وعد!
اما الباقيان فسنترك لانديتهما الحكم عليهما، وعلى ما سبق ان قاما، وما يقومان به من "انجازات" في "العقود" الماضية واللاحقة!
وتتمة السؤال هي: لماذا لم ينضم إلى هؤلاء أي من المرشحين المستقلين؟
الجواب لأن من لا يحركهم "مستفيدون"، هم فعلاً مستقلون.