BREAKING NEWS |  
رئيس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم السلوفيني ألكسندر سيفرين يعلن امتعاضه من قرار الاتحاد البلجيكي انهاء الدوري وتتويج كلوب بروج ويلمح إلى إمكانية معاقبة الاتحاد البلجيكي     |    بايرن ميونيخ الالماني يمدد عقد مدربه هانز فليك الذي حقق معه نتائج لافتة هذات الموسم حتى صيف العام 2023     |    "فيفا" يعلن توجهه إلى رفع معدل اعمار اللاعبين لدورة طوكيو الاولمبية التي تاجلت إلى العام 2021 حتى لا يغيب اللاعبون الذين كان يحق لهم المشاركة في صيف 2020     |    اتحاد اطباء ايطاليا يقول ان استئناف الدوري الايطالي ليس في يد الاتحاد او الاندية بل في يد الاطباء الذين يعملون على مكافحة كورونا     |    مدافع باريس سان جيرمان البرازيلي الدولي تياغو سيلفا يقول انه يحلم بالعودة إلى فريقه القديم فلومينينسي في الدوري البرازيلي     |    صحيفة "موندو ديبورتيفو" الاسبانية تشير إلى منافسة رباعية بين ميلان وانتر ميلان واتليتيكو مدريد واشبيلية لضم لاعب وسط برشلونة الكرواتي ايفان راكيتيتش     |    رابطة الدوري الإنكليزي لكرة القدم تقول أن "البريميرليغ" لن يتم استئنافه في مطلع شهر آيار المقبل حتى ولو انتهت جانحة كورونا     |    الاتحاد الفرنسي لكرة القدم يلمح إلى إمكانية استئناف جزئي للدوري الفرنسي بعد انهاء فيروس كورونا مشيرا إلى ان استكمال الدوري كاملا لا يزال ممكنا     |    هبوط إضطراري لطائرة النجم الارجنتيني ليونيل ميسي في بروكسيل فيما كانت في طريقها إلى تنيريفي ولم يعرف ما إذا كان ميسي أو احد افراد عائلته على متنها

كرة القدم اللبنانية لن تعود كما كانت قبل 17 تشرين!

March 22, 2020 at 13:55
   
تعيش كرة القدم اللبنانية منذ سنوات آزمات متعددة، لكنها تطورت حتى وصلت إلى حد الكارثة ابتداء من الاحداث التي حصلت في البلد في 17 تشرين الاول 2019 ثم الأزمة الاقتصادية، قبل أن يقضي انتشار فيروس كورونا على أي أمل في استئناف بطولة الدوري وباقي المسابقات.
وبعد محاولات عدة للاتحاد المحلي لاسئناف البطولات حتى لمن حضر من الاندية، بعد عقد جمعية عمومية منحت اللجنة العليا للاتحاد صلاحيات استثنائية اوقف كورونا النشاط الكامل في البلد ما ادى إلى شكاوى من بعض اللاعبين على انديتهم، فيما استقال رئيس نادي الانصار نبيل بدر بعد توقف مسابقة كأس الاتحاد الاسيوي واتفق مع بعض لاعبيه على فك الارتباط بالتراضي، بينما علق نادي العهد نشاطاته والغى عقود بعض اللاعبين بالتراضي ايضاً.
وفي حين كلف الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" الاتحاد المحلي البت في الخلافات بين اللاعبين والاندية "ضاعت الطاسة" وبات الكل يغني على ليلاه في هذا الموضوع مع إصرار بعض اللاعبين خصوصا الاجانب على اللجوء إلى "فيفا" لحفظ الحقوق.
مصدر اتحادي لبناني قال ان هناك شكاوى بالجملة من لاعبين لبنانيين واجانب مفرقا بين الشكاوى التي رفعت قبل توقف الدوري والشكاوى التي رفعت بعد إعلان "القوة القاهرة"، مؤكدا ان الاتحاد اللبناني سيحكم بالعدل ليحافظ على الاندية وعلى حقوق اللاعبين، خصوصاً ان بعض اللاعبين تقاضوا دفعات مالية كبيرة قبل التوقيع ولم تدفع الاندية لهم رواتبهم او مستحقاتهم، وهؤولاء يمكن عقد مخالصات عادلة بينهم وبين انديتهم بما يحفظ الحقوق كافة، اما اللاعبين الذين لا يملكون عقودًا تحفظ حقوقهم، فستكون حسب المصدر الاتحادي الفئة هي الأكثر تعرضا للظلم.
اما الاندية التي تعاني شحا شديدًا في الموارد خصوصا في ظل الازمة المالية الخانقة فتقول ان مجرد إعلان حالة "القوة القاهرة" يعني ان الاندية في حل من العقود الموقعة، بينما يذهب بعض رؤساء الاندية إلى القول ان في ظل الاوضاع الحالية الاقتصادية وانتشار فيروس كورونا تجعل التفكير في الرياضة والاندية واللاعبين ليس اولوية حاليًا.
اما الفئة الثالثة المعنية بالموضوع وهم اللاعبون، فتقول مصادرهم انهم يتكلون على مستحقاتهم وان لديهم عائلات، فيما يطالب بعضهم وهم من الفئة الميسورة اكثر من غيرها بنيل كتب الاستغناء من دون مقابل تحضيرا للمواسم المقبلة، وهو امر ترفضة معظم إدارات الاندية.
كيف سيكون الحل؟
مصدر متابع للموضوع عن كثب، يقول ان لا بد من الوصول إلى حلول ترضي جميع الاطراف، فالمطلوب الحفاظ على اللعبة رغم كل شيء، مع الاعتراف بأن العودة إلى الرواتب والعقود التي كانت سائدة قبل 17 تشرين الاول وقبل انتشار فيروس كورونا ليس واردا بأي شكل من الاشكال ليس في كرة القدم وحدها بل في كل الالعاب الجماعية، فظروف البلد المالية لن تعود كما كانت قبل سنوات، وعلى الجميع التكيّف مع هذا الموضوع.
This article is tagged in:
players, LEBANESE FEDERATION, football, federation, clubs