BREAKING NEWS |  
الفرنسي غايل مونفيس يتوج بلقب دورة روتردام للتنس بفوزه على الكندي فيليكس أوجير أليازيمي 6-2 و6-4     |    ريال مدريد يتوج بلقب كأس ملك إسبانيا لكرة السلة للمرة الـ28 في تاريخه بفوزه على أونيكا ملقة 95-68 في المباراة النهائية     |    فوز فريق ليبرون جايمس على فريق يانيس أنتيتوكومبو 157-155 في مباراة "اول ستارز" واختيار كواي ليونارد لنيل جائزة كوبي براينت لأفضل لاعب في المباراة بعدما سجل 30 نقطة     |    الدوري الالماني (المرحلة 22): اوغسبورغ - فرايبورغ 1-1 * هوفنهايم - فولفسبورغ 2-3 * بادربورن - هرتا برلين 1-2 * لايبزيغ - فيردربريمن 3-0 * فورتونا دوسلدورف - بروسيا موينشنغلادباخ 1-4
Banner

كرة القدم اللبنانية إلى الهاوية!

January 21, 2020 at 10:28
   
جمّد الاتحاد اللبناني لكرة القدم نشاط حتى إشعار آخر، بسبب الاوضاع التي يعيشها لبنان حالياً.
كان يمكن ان نقتنع بوجهة نظر الاتحاد لولا انه أحسن التعامل مع هذه الاوضاع منذ بدايتها، فهو وحده يتحمل مسؤولية تعليق النشاط الرسمي، لانه المسؤول الاول والاخير عن تنظيم اللعبة وحمايتها، ومسؤوليته واضحة لاسباب عدة أهمها:
1-لا يمكن تبرير عدم اقامة النشاط بسبب الاوضاع الراهنة، لاننا وبنظرة سريعة لما يجري في الدول المحيطة بلبنان، نجد انها تعيش ظروفاً اقسى واصعب من التي نمر بها.
فالاوضاع في سوريا ليست على ما يرام، وقد مرت في ظروف حرب صعبة جداً، ورغم ذلك البطولات لم تتوقف هناك.
كذلك الحال في العراق، حيث لم يتوقف النشاط الكروي رغم كل المآسي المدمرة، فكيف تقام البطولات في دول تعيش حروباً قاسية، بينما الاتحاد اللبناني عاجز عن ذلك؟

2- قبل اكثر من 10 سنوات حصلت اشتباكات دموية في أحد ملاعب بور سعيد في مصر ذهب ضحيتها عشرات القتلى ومئات الجرحى، ورغم ذلك رفض الاتحاد المصري لكرة القدم تعليق النشاط، واستمرت البطولات ولكن من دون جمهور، فلماذا لا يقرر الاتحاد اللبناني اقامة البطولة من دون جمهور؟
3- قبل ايام اقامت بلدية حارة حريك دورتها الودية بمشاركة 6 فرق منها 5 من اهم اندية الدرجة الاولى، وهي انتهت بسلام مع تتويج الانصار، فكيف استطاعت بلدية اقامة دورة، بينما اتحاد بكامله بقي عاجزاً عن ذلك؟
باختصار، الاتحاد اللبناني لكرة القدم ولد من رحم سياسي وليس بقرار الاندية صاحبة الشأن، ولهذا السبب هو عاجز عن اقامة اي نشاط لانه يحتاج الى "غطاء سياسي" وليس رياضي.
اقامة النشاط في لبنان ممكن وبكل ثقة نقولها حتى لو كان قرار اقامته من دون جمهور، على الاقل للحفاظ على جهوزية اللاعبين، خصوصاً ان استحقاقات كثيرة تنتظرنا من كأس الاتحاد الآسيوي (العهد والانصار) الى تصفيات كأسي العالم وآسيا (المنتخب الوطني)، فكيف ستكون مشاركاتهم إذا لم يخض اللاعبين مباريات دورية ليكون التمثيل مشرفاً وحفاظاً على الاموال التي صرفتها الاندية؟

عدنان حرب
This article is tagged in:
nejmeh, football, al ansar, AHED
Banner