شكرا تميم سليمان

November 5, 2019 at 9:57
   
عندما جاء تميم سليمان إلى الرياضة اللبنانية قبل سنوات، ظننت للوهلة الاولى انه رجل حالم برياضة أفضل، وانه "رح يزهق ويفل" كما غيره من الذين سبقوه وعملوا في الرياضة اللبنانية لسنة أو سنتين، أو لهدف انتخابي أو حتى لولوج الشهرة والاضواء عبر منصة رئاسة نادٍ من النوادي.
إلا ان تجربة تميم سليمان رغم كل ما واجهه من عوائق إدارية، استمرت وبنجاح منقطع النظير مع فريق عمل محترف حيثما حط، يحقق الاحلام والنتائج التاريخية تسجل لاول مرة في تاريخ الالعاب التي عمل فيها وفي تاريخ لبنان، من إحراز فريق السد لقب بطولة النوادي الآسيوية لكرة اليد لاول مرة في تاريخ لبنان وتاريخ اللعبة، وصولاً إلى دخول ناي العهد تاريخ الرياضة اللبنانية كونه اول فريق كروي يحرز لقباً آسيوياً لبلاد الارز في تاريخها.
تميم سليمان شاب لبناني ومعه مجموعة شباب، هو اليوم مثال الإداري الهادئ والمخطط والواصل إلى اهدافه بخطى الواثق بربه وبنفسه وبفريقه الإداري ولاعبيه وجمهوره.
اليوم يعود العهد إلى بيروت مكللاً بالذهب وبكأس طال انتظارها، كنا كعشاق اللعبة نظنها مجرد حلم بعيد المنال.
على عكس كثر، لم "يزهق" تميم سليمان وما "فل"، بل يعود اليوم بانجاز أقل ما يقال له "رشو الفل العهد طل كاتب تاريخ بلادو".
This article is tagged in:
lebanon, handball, football, AHED