BREAKING NEWS |  
الصين لن تستضيف معظم الاحداث الرياضية في الفترة المتبقية من العام 2020 كجزء من الاجراءات لوقف تفشي فيروس كورونا في ضربة محتملة لاستضافة جولات في بطولة العالم للفورمولا 1 ودورات التنس     |    الأهلي المصري يتعاقد مع طاهر محمد طاهر، مهاجم المقاولون العرب والمنتخب الأولمبي، لخمسة أعوام، بحسب ما أعلن أمير توفيق مدير التعاقدات     |    الدوري الإيطالي (المرحلة 31): سبال - أودينيزي 0-3 * هيلاس فيرونا - انتر ميلان 2-2     |    الدوري الإسباني (المرحلة 35): ريال مايوركا - ليفانتي 2-0 * إيبار - ليغانيس 0-0 * اتليتيكو بيلباو - اشبيلية 1-2     |    الدوري الإنكليزي (المرحلة 34): استون فيلا - مانشستر يونايتد 0-3 * إيفرتون - ساوثمبتون 1-1 * بورنموث - توتنهام 0-0

للتذكير فقط

January 17, 2012 at 8:34
   
بعدما أخذ قرار وزارة الشباب والرياضة حول اللاعبين الاجانب الذين سبق ان لعبوا في اسرائيل جدلاً واسعاً، لا بد من تذكير معالي وزير الشباب والرياضة ومدير عام الوزارة الذي "اتحفنا" بمداخلة تلفزيونية انفعل خلالها وذكّرنا بقانون مقاطعة اسرائيل "المنسي" حتى من الوزارة نفسها خصوصاً انها من رفع طلب تجنيس سام هوسكين لمصلحة المنتخب الوطني في كرة السلة إلى الامن العام!
وحتى لا نعود إلى الوراء ويعتبر أن ما نقوله تطبيعاً مع اسرائيل ونحن ضد اسرائيل ودعمنا المقاومة في حربها مع اسرائيل وسندعمها في المطلق، لا بد من ان نذّكر معالي الوزير وسعادة المدير العام و"جيش" المستشارين ان هناك شرعة اولمبية من مبادئها الاساسية مكافحة التمييز العنصري وإدخال السياسة في الرياضة ومن مهمتها واهدافها "التصرف الحازم والواضح ضد أي نوع من انواع التمييز الذي يؤثر على الحركة الاولمبية والرياضة"، كما ان من مبادئ قيام اللجنة الاولمبية اللبنانية في الفقرة الاولى من البند الرابع، "الترويج ونشر ومكافحة العنف والتمييز العنصري"... وهذا يعني اموراً كثيرة على سعادة المدير العام "المتمرس" في الرياضة والوزير الجديد على الوسط الرياضي ان يتنبها اليها لانها قد تؤدي بعد قرار الوزير "المتسرع" إلى "إعدام" ما تبقى من رياضة يسعى معاليه لرفع موزانة وزارتها إلى 10 مليارات لترفع علم ورأس لبنان في المحافل الرياضية الدولية.
نقول هذا الكلام لنذكّر معاليه وسعادته ان ترجمة القرار الصادر عن الوزارة إلى الانكليزية أو الفرنسية او أي لغة يفهمانها، وإرساله من قبل اي جهة متضررة (لاعب أو نادٍ أو سفارة) إلى اللجنة الاولمبية الدولية يمكن ان يؤدي إلى منع لبنان من المشاركات الخارجية (المشاركات الاولمبية ومشاركة منتخب كرة القدم في تصفيات المونديال) ومن استضافة الاحداث الرياضة (خصوصاً الدورة العربية المقبلة التي باتت تحت إشراف اتحاد اللجان الاولمبية العربية وبالتالي تحت راية الشرعة الاولمبية).
نحن ضد اسرائيل لكننا لسنا مع إعدام الرياضة اللبنانية فإذا كان قرار معاليه متسرعاً على "جيش" المستشارين ان يلفت نظره إلى خطورة القرار، اما انفعال سعادة المدير العام فنعرف انه جاء في لحظة دفاع عن الوزير وطبعاً يهمه المشاركات الخارجية واستضافة الدورة العربية لما تعود به من منفعة على الرياضة اللبنانية.
هذا الكلام ليس موجهاً ضد احد إنما للتذكير فقط.   
  ملاحظة: هذا المقال نقلاً عن جريدة "صدى البلد" اللبنانية كتبه الزميل ايلي نصار