BREAKING NEWS |  
الدوري الإسباني (المرحلة 24): سيلتا فيغو - ليفانتي 1-4 * رايو فاليكانو - أتلتيكو مدريد 0-1 * ريال سوسييداد - ليغانيس 3-0 * برشلونة - بلد الوليد 1-0     |    الدوري الفرنسي (المرحلة 25): مرسيليا - أميان 2-0 * موناكو - نانت 1-0 * أنجيه - نيس 3-0     |    الدوري الألماني (المرحلة 22): شالكه - فرايبورغ 0-0 * شتوتغارت - لايبزيغ 1-3 * فولفسبورغ - ماينز 3-0 * هوفنهايم - هانوفر 3-0 * هيرتا برلين - فيردر بريمن 1-1     |    فوز ميلان على أتلانتا 3-1 وكالياري على بارما 2-1 في المرحلة 24 من الدوري الإيطالي لكرة القدم     |    تأهل مانشستر سيتي وميلوول وبرايتون إلى الدور ربع النهائي لكأس الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم بفوز الاول على نيو بورت 4-1 والثاني على ويمبلدون 1-0 والثالث على ديربي كاونتي 2-1 في الدور الخامس     |    ذهاب الدور ربع النهائي لكأس زايد للأندية الأبطال: الوصل الاماراتي - الأهلي السعودي 2-2 * المريخ السوداني - مولودية الجزائر الجزائري 3-0 * الهلال السعودي - الاتحاد السكندري المصري 3-0     |    واتفورد إلى ربع النهائي لكأس الاتحاد الانكليزي لكرة القدم بفوزه على كوينز بارك راينجرز 1-0 في الدور الخامس     |    تقرير صحافي فرنسي يربط بين لاعب وسط تشيلسي الفرنسي نغولو كانتي واندية ريال مدريد او برشلونة او بايرن ميونيخ     |    باريس سان جيرمان يفاوض ناشئا عمره 11 عاما اسمه كيليان مبابي لضمه إلى اكاديميته لكرة القدم في مصادفة غريبة     |    فوز الانصار على السلام زغرتا 4-0 في إفتتاح مباريات المرحلة 15 من الدوري اللبناني لكرة القدم
Banner

المنافق!

November 20, 2018 at 13:33
   
المنافق والكاذب هو الذي ينسى من انزله عن رف النسيان واعاده إلى الرياضة على أساس ان يساعد النادي، لا ان يقتله!
المنافق والكاذب هو الذي يطلق الوعود الكاذبة منذ ثلاث سنوات وعندما ينكشف كذبه ونفاقه وخبثه وخفة عقله يتهم غيره بصفاته!
المنافق هو الذي يفاوض جهة في العلن، ويزور جهة اخرى بالسر "يستجدي" البقاء على كرسيه عله ينجح في "تزحيط" الجهة الاولى لأنها كشفته وكشفت نفاقه!
المنافق والكاذب هو الذي يعلن أمراً امام الناس مباشرة على الهواء، ثم تنسيه الكرسي والمنصب (الذي كان يوما ذهبيا فصار معه تنكاً)، وعده ويصير همه ان يتهم غيره بما ارتكب من خطايا وآثام!
والمنافق هو الذي يتغنى بماضٍ ومراكز (مر عليها الزمن) علها تنسي الناس ما هو فيه اليوم من إنحدار ما بعده انحدار وكل ذلك "كرمال كرسي"!
والمنافق هو الذي ينسى من انزله عن الرف واعاده إلى الوسط ثم انقلب عليه استجداء لمنصب وكرسي وصورة!
والمنافق هو الذي يعطي براءة ذمة لمن سبقه فقط ليجلس مكانه على الكرسي، من دون ان يدقق بالكوارث التي اوقع بها نادياً بكامله!
والمنافق هو الذي يستلم نادياً فيه لعبتين فيقتل واحدة بسبب فشله الذريع، ويتلطى بالثانية التي كاد لاهتمامه بالاولى التي فيها إعلام وإعلان ودعاية اكثر, ان يقتلها منذ زمن، علما انه انتخب ليرعى لعبتين وليس ليقتل واحدة منهما!
والمنافق هو الذي يوقع عقوداً للاعبين ولا يدفع لهم ما وعدهم به فمثل “وعد الحر دين” ليس موجوداً في قاموسه!
والمنافق هو الذي يتصل بالسر بخصم شريف ويطلب منه المساعدة ويطمئنه إلى انه لن يبقى ثانية واحدة وانه تعب، ثم يقفل الخط معه ليتحدث عنه بالسوء لغيره وهو يعرف في قرارة نفسه من الصادق ومن المنافق والخائن والنذل الذي لم يستطع المحافظة على امانة تسلهما بـ "الغلط"!
اما الصادق، فهو الذي لا يزال منذ ثلاث سنوات يقول كلمة الحق والحقيقة في نادٍ يحكمه منافقون، وليس الصادق من اخفى  قيود وفواتير وديون النادي لثلاث سنوات... وليس الصادق من يخاف ان يتعهد بدفع أي دين غير مذكور في بروتوكول مع جهة سياسية فقط لأن ما قدمه لها نفاق وكذب وضحك على الذقون..!
وليس الصادق من قال انه لن يبقى دقيقة في حال تأمن البديل ولما تأمن، خذل نفسه وجمهوره حبا بالكرسي!
وليس الصادق من يهرول خلف كرسي بل تهمه مصلحة ومستقبل النادي ولو على حسابه...
وبعد، هل عرفتم من هو الصادق ومن هو المنافق؟!

ايلي نصار

This article is tagged in:
other news
Banner