BREAKING NEWS |  
أطلق على اسم تميمة أولمبياد ذوي الاحتياجات الخاصة، وهي شخصية مكونة من مربعات وردية وترتدي عباءة، اسم سوميتي في إشارة إلى مجموعة من أزهار الكرز تدعى سوميوشينو     |    أطلقت طوكيو على تميمة اولمبياد 2020، وهي شخصية محدبة الأذن ومكونة من مربعات زرقاء، اسم ميرايتوا وهو مزيج من كلمتي "ميراي" وتعني المستقبل و"توا" ومعناها الخلود باللغة اليابانية

من يفرّغ الحكمة من لاعبيه المحليين والاجانب؟!

July 8, 2018 at 12:04
   
www.malaeeb.com-  علم موقع "ملاعب" من مصادر موثوقة ان المفاوضات بين إدارة احد النوادي الطامحة لاستعادة لقب الدوري اللبناني وبين لاعبي الحكمة الاجنبيين اتير ماجوك وجاي يونغبلاد وصلت إلى مراحل متقدمة من اجل ضم اللاعبين إلى صفوف الفريق ليلحقا بالمدرب الذي انهى تعاقده مع النادي البيروتي وانتقل إلى النادي الجديد.
وفي التفاصيل ان المفاوضات مع ماجوك باتت شبه منتهية، وانه فور انتهاء عقده في الصين سيعود إلى بيروت علماً انه لم يعد قادراً على التوقيع مع الحكمة بسبب توقيعه مع فريق صيني وبالتالي بات في حاجة لانتقال دولي للعودة إلى الحكمة غير القادر بسبب عقوبات "فيبا" على ضم اي لاعب لا اجنبي ولا محلي، وبالتالي بات ماجوك قاب قوسين من الانتقال إلى ناديه الجديد، ويبقى ملف يونغبلاد عالقاً امام بعض العقبات التي يتم تذليلها بالقانون، خصوصاً ان هناك من يقول ان اللاعب ليس في حاجة إلى كتاب استغناء للعب في لبنان بعدما اعتبره "فيبا" حرا بسبب عدم دفع الحكمة لجزء من مستحقاته في خلال فترة السماح التي تسمح بها قوانين "فيبا" (40 ييوماً) وهو يتفاوض مع "بعض" إدارة النادي الجديد على عقد لسنة قابل للتجديد.
وفي المعلومات ايضاً ان احد محامي النادي الطامح بعث برسالة إلى اللجنة القانونية في "فيبا" حول القضية لمعرفة مدى صحة توقيع اللاعب على كشوفات فريقه رغم وجود بند في قانون البطولة اللبنانية يفرض على اللاعب ان ينال كتاب استغناء من فريقه اللبناني وان الجواب كان صريحاً بإمكانية توقيع يونغبلاد مع الفريق الجديد كون النادي غير القادر على ضم لاعبين بسبب العقوبات غير قادر على منح كتاب استغناء لا محلي ولا دولي، وبالتالي فإن "فيبا" لا يعترف بالبند المحلي بل بشهادة الاتنقال الدولية وهو يفرض على الاتحاد المحلي القبول فقط بكتاب الاستغناء الدولي، ما يعني ان ماجوك ويونغبلاد باتا قريبين من التوقيع مع الفريق الطامح واللحاق بمدربهما السابق!
وعليه، وفي حال عدم تامين المبالغ المالية اللازمة لحل ازمة الحكمة مع اللاعبين المحليين ودفع مستحقات الشكاوى المرفوعة امام "فيبا" (وفي الأفق قرار جديد من فيبا ضد الحكمة) يبدو النادي الاخضر إلى حال مزرية وقد يخوض الموسم المقبل بتشكيلة لبنانية ناشئة او الانسحاب من البطولة!
والسؤال من يفرغ النادي من لاعبيه، إدارته العاجزة عن تامين ما وعدت به وأغرقته بديون جديدة او المدرب السابق الذي سبق ان ضم لاعبين من النادي لم يتم الإعلان عن ضمهما رسمياً بعد في انتظار اكتمال التشكيلة؟!