BREAKING NEWS |  
تأجيل عدد كبير من مباريات الدوري الفرنسي بسبب اعمال الشغب التي تشهدها باريس والمدن الفرنسية     |    نتائج مباريات الـ NBA: تورونتو - ميلووكي 99-1014 * سان انطونيو - يوتا 110-97 * تشارلوت - نيويورك 119-107     |    نتائج الدور الثاني لبطولة اوروبا للسيدات في كرة اليد: السويد - فرنسا 21-21 وروسيا - صربيا 29-25 (المجموعة الاولى) * المجر - المانيا 26-25 وهولندا - رومانيا 29-24 (المجموعة الثانية)     |    تعادل ماينتس مع هانوفر 1-1 وفوز بروسيا موينشنغلادباخ على شتوتغارت 3-0 في ختام مباريات المرحلة 14 من الدوري الالماني لكرة القدم     |    الدوري الفرنسي (المرحلة 17): ستراسبورغ - كاين 2-2 * ليل - ريمس 1-1 * رين - ديجون 2-0 * غانغان - اميان 1-2     |    الدوري الايطالي (المرحلة 15): ميلان - تورينو 0-0 * جنوى - سبال 1-1 * ايمبولي - بولونيا 2-1 * اودينيزي - اتالانتا 1-3 * بارما - كييفو فيرونا 1-1 * ساسوولو - فيورنتينا 3-3     |    الدوري الاسباني (المرحلة 15): ايبار - ليفانتي 4-4 * هويسكا - ريال مدريد 0-1 * ريال سوسييداد - فالادوليد 1-2 * ريال بيتيس - رايو فاليكانو 2-0     |    ريفربلايت يحرز لقب كأس ليبرتادوريس بفوزه على بوكا جونيورز 3-1 في إياب الدور النهائي في مدريد بعد التعادل 2-2 ذهايا
Banner

لبنان يخسر امام قطر 2-5 بعد التمديد في "الفوتسال"

December 15, 2011 at 22:41
   
فشل منتخب لبنان لكرة القدم للصالات "الفوتسال" في حسم تأهله الى نهائيات كأس آسيا 2012 اثر سقوطه امام قطر 2-5 بعد التمديد، في اولى مباراتي الدور نصف النهائي التي اقيمت بينهما في قاعة نادي القادسية في العاصمة الكويتية.
الا ان المنتخب اللبناني لم يفقد الامل في بلوغ البطولة القارية كونه سيخوض عند الساعة 15.00 بتوقيت بيروت من بعد ظهر الجمعة مباراة تحديد صاحب المركز الثالث المؤهل الى النهائيات.
وساهمت عوامل عدة في خسارة المنتخب اللبناني رغم انه كان الطرف الافضل في المباراة والاكثر خطورة واستحواذاً على الكرة لا بل قلب تخلفه 0-1 في الشوط الاول الى تقدّم 2-1 حتى الدقائق الاربع الاخيرة. الا انه في مرحلة اولى وقف الحظ عثرة في وجه اللاعبين اللبنانيين الذين اصابوا القائم والعارضة خمس مرات، عدا الكرات الكثيرة التي تصدى لها الحارس حمد مفتاح. ثم لعب الحكم الايراني فاهيد أرزبيما دوراً في اعادة القطريين الى اجواء اللقاء بتعطيله هجمات عدة بسبب عدم احتسابه اخطاء واضحة لمصلحة لبنان مقابل منحه القطريين خطأ من اي احتكاك بسيط فتراكمت الاخطاء الخمسة على لبنان وقد  حملها معه بعد التمديد، ما اجبر اللاعبين على اعتماد مبدأ الحذر وبالتالي تقلّص نشاطهم في مجال استخلاص الكرات خوفاً من ارتكاب خطأ سادس يؤدي الى احتساب ضربة جزاء.
ويمكن القول ان المجنّسين البرازيلي رودريغو روشا والمصري عمرو محسن صنعا الفارق في لحظات حساسة، الاول بتسجيله اربعة اهداف من اصل خمسة، والثاني بتقليله من خطورة خالد تكه جي عبر مراقبته اللصيقة له، علماً ان محسن تعرّض للبناني قاسم قوصان بصفعة على وجهه خلال المصافحة بين لاعبي المنتخبين اثر انتهاء اللقاء، ويتوقّع ان يتخذ الاتحاد الآسيوي اجراء بتوقيفه بعد ورود الحالة في تقرير الحكام ومراقب المباراة الفيليبيني ميغيل ديفيد.
وبدأ اللقاء بضغطٍ لبناني، لكن الحارس مفتاح كان بالمرصاد لكرات عدة، ما منح دفعة معنوية مهمة لزملائه الذين استعادوا المبادرة في الدقائق الخمس الاخيرة من الشوط الاول حيث تمكن احمد رجا من الالتفاف حول نفسه وتسديدة كرة مباغتة ارتدت من الحارس ربيع الكاخي والقائم الايمن الى داخل المرمى (16).
وضغط اللبنانيون مجدداً مطلع الشوط الثاني فأصاب الكابتن هيثم عطوي القائم في الدقيقة 24 بعدما اهدر علي طنيش وقاسم قوصان كرتين سهلتين من مسافة قريبة. الا ان طنيش عوّض بتسجيله هدف التعادل اثر ركلة ركنية (25)، ثم منح لبنان التقدّم بعد انطلاقة لعطوي الذي سدد بقوة فارتدت من مفتاح الى طنيش الذي تابعها الى المرمى (33).
وانتهت المباراة في وقتها الاصلي عند هدفٍ رائع لرودريغو الذي اسكن الكرة في المقص الايمن من زاوية صعبة (36)، قبل ان يصيب تكه جي اسفل القائم الايمن (38).
واذ استمرت الافضلية لبنانية في الشوط الاول من الوقت الاضافي، استغل رودريغو كرة مرتدة اثر تسديدة من تكه جي فانطلق بهجمة مرتدة تبادل خلالها الكرة مع رجا قبل ان يحوّلها منفرداً الى الشباك (45).
وهنا، اختار المدرب الاسباني باكو أراوجو اعتماد خطة "Power player"، فدفع الثمن مرتين أولاً عندما ارتدت كرة قوية لتكه جي من العارضة مباشرة الى قدم رودريغو الذي ارسلها الى الشباك الخالية مضيفاً الهدف الرابع (46)، ثم الخامس بطريقة مشابهة بعد محاولة اخرى للبنانيين (47).
مثّل لبنان: الحارس ربيع الكاخي، واللاعبون علي الحمصي وقاسم قوصان وخالد تكه جي ومصطفى سرحان وهيثم عطوي وحسن زيتون وجان كوتاني.
قاد المباراة الحكمان القيرغيزي نور الدين بوقييف والايراني فاهيد أرزبيما، والفيليبيني راي ريتاغا (ثالثاً) والماليزي سامسودين ابراهيم (ميقاتياً).
Banner