BREAKING NEWS |  
المدير الفني لليفربول الالماني يورغن كلوب يقول ان الهدف الذي سجله محمد صلاح في مرمى نابولي "لا يصدق"     |    تأهل إلى دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا كل من: بوروسيا دورتموند وأتلتيكو مدريد (المجموعة الاولى)، برشلونة وتوتنهام (الثانية)، باريس سان جيرمان وليفربول (الثالثة)، بورتو وشالكه (الرابعة)     |    دوري أبطال أوروبا (الجولة السادسة - المجموعة الرابعة): شالكه - لوكوموتيف موسكو 1-0 * غلطة سراي - بورتو 2-3     |    دوري أبطال أوروبا (الجولة السادسة - المجموعة الثالثة): ليفربول - نابولي 1-0 * النجم الأحمر - باريس سان جيرمان 0-1     |    دوري أبطال أوروبا (الجولة السادسة - المجموعة الثانية): برشلونة - توتنهام 1-1 * إنتر ميلان - ايندهوفن 1-1     |    دوري أبطال أوروبا (الجولة السادسة - المجموعة الأولى): موناكو - بوروسيا دورتموند 0-2 * كلوب بروج - أتلتيكو مدريد 0-0
Banner

أسطورة الدراجات فيلدهابر يقتفي مسارات الجِمال

April 30, 2018 at 13:13
   

على مدى بضعة أشهر سنوياً، تهب الرياح الموسمية على صلالة، لتتأهب الجِمالُ وتبدأ رحلةَ التجوالِ في البرّية، مخلّفةً وراءَها مساراتٍ متعرّجة على بساط أخضر أشبه بواحة وسط طبيعةٍ جافة عموماً. رياضي الدراجات الجبلية السويسري رينيه فيلدهابر تتبَّعَ خطى الجمال، على واحد من أروع المسارات المرسومة في المنطقة، هنا في حديقتنا الخلفيّة في عُمان.

فيلدهابر أقرَّ أن الصورة التي كانت مرسومة في ذهنه عن صلالة مغايرة تماماً، لمدينة لا تبتعد سوى بضع مئات الكيلومترات عن صحراء الربع الخالي: "توقعت أن أرى صحراء، لا شيء سوى الرمال. ولكن مهلاً، وجدت جبالاً هنا، والمكان رائع فعلاً... شعرت أنني في بلادي إنما بدون الثلوج".

لم يكن مشهد سفن الصحراء مشهداً مألوفاً في موطنه سويسرا، فهي تركت أثراً كبيراً لدى فيلدهابر، ودفعته للإنطلاق في رحلة اقتفاء آثارها. وكانت مهمة تصميم المسار ملقاة على عاتق الجِمال، ما جعل رحلة رينيه مليئة بالتحديات... فالمسار الذي كان يبدو سهلاً سرعان ما يزداد صعوبة بمجرّد ظهور الإنحناءات والمنعطفات الخارجة عن الحسبان.

وهو يضيف: "على هذه المسارات هنا ترى تنوعاً في درجة الإنحدار، فالجِمال تحب أن تسير أحياناً على دروب منحدرة وأحياناً أخرى على طرق مستوية، فهي التي تتولى شقَّ المسارات هنا".

خلال المغامرة التي دامت أسبوعاً، قاد رينيه دراجته على امتداد 7 كيلومترات، طوال 10 ساعات يومياً، في متوسطة حرارة بلغ 26 درجة مئوية.

وهو يردف قائلاً: "لن تعرف مطلقاً ما الذي ينتظرك عند المنعطف التالي، لذا عليك أن تتأكد من النظر أمامك... وأن تكون متيقّظاً".

المسارات التي اكتشفها فيلدهابر عصت على السيارات، لذا كان عليه أن يتنقل سيراً على الأقدام في بعض الأحيان لبلوغ الموقع المناسب. وقيادة الدراجة في مناطق كهذه تعني بالتأكيد أنه كان يحتاج الى الطاقة للصمود طوال النهار فكانت الوصفة الغذائية المثالية له تتضمن التالي:

خبز غني بالكربوهيدرات

بطاطس

فاصوليا وبروتينات

مياه ممزوجة مع ريد بُل

وعندما سُئل عن سبب اختياره صلالة لإنجاز المشروع، قال فيلدهابر إن الأمر يعود لواقع أن الطبيعة الأم نفسها، بمساعدة الجِمال، كانت هي التي رسمت هذا المسار، في عملية يندر أن ترى مثيلاً لها ولفرادتها في أي مكان في العالم.

This article is tagged in:
other news, cyclisme, BIKE
Banner