BREAKING NEWS |  
نتائج الجولة الثانية من الدور الاول لبطولة اوروبا في كرة اليد: السويد - صربيا 30-25 وكرواتيا - ايسلندا 29-22 (المجموعة الاولى) * فرنسا - النمسا 33-26 والنروج - بيلاروسيا 33-28 (المجموعة الثانية)     |    الفرنسي ستيفان بيترهانسل (بيجو) يفوز بالمرحلة الثامنة وهي الاطول في رالي داكار الـ40 لكنه لا يزال في المركز الثالث في الترتيب العام للسباق خلف الاسباني كارلوس ساينز (بيجو) والقطري ناصر العطية (تويوتا)     |    السويسرية بيليندا بنسيتش تطيح الاميركية فينوس ويليامس المصنفة خامسة من الدور الاول لبطولة استراليا المفتوحة للتنس 6-3 و7-5     |    BBC تؤكد ان الاتحاد الويلزي لكرة القدم سيعين الدولي السابق راين غيغز مدرباً جديدا للمنتخب الويلزي لكرة القدم     |    نتائج الجولة الاولى للدور الاول لبطولة اوروبا في كرة اليد: المانيا - مونتينيغرو 32-19 ومقدونيا - سلوفينيا 25-24 (المجموعة الثالثة) * اسبانيا - تشيكيا 32-15 والدانمارك - المجر 32-25 (المجموعة الرابعة)     |    الدوري الفرنسي (المرحلة 20): سانت إيتيان - تولوز 2-0 * ليون - أنجيه 1-1 * نانت - سان جيرمان 0-1

كيخيا ينتحر رياضياً و"ينحر" كرة السلة اللبنانية!

   
www.malaeeb.com - لم يكن ينقص كرة السلة اللبنانية إلا إضراب حكامها وتوقف بطولتها بسبب رفض رئيس الاتحاد بيار كيخيا دفع مستحقات الحكام والمراقبين رغم موافقة اغلبية اعضاء الاتحاد على ذلك، ليضيف رئيس الاتحاد مآثرة جديدة إلى مآثره الفاشلة منذ دخل معترك اللعبة، وهو ما تجلى في السنة الاولى من عمر الاتحاد برئاسته، تخللها فشل ذريع في بطولة أمم آسيا إدارياً وفنياً ثم إنكشاف الامور المالية والدعاوى التي "تهطل" على الاتحاد من شركات وافراد لهم مستحقات مالية في ذمته مرتبطة ببطولة آسيا، وصولاً إلى تمنعه عن التوقيع لصرف مستحقات الحكام من دون ان ننسى إمكانية توقيف لبنان دولياً بفضله لعدم قدرة الاتحاد على دفع مبلغ الاستضافة الكارثية!
وبعد، هل يمكن لرئيس اتحاد ان يوقف بطولة لعبة هو مؤتمن عليها وعلى انديتها التي تصرف الملايين على فرقها وكلها تعاني عجزاً مالياً كبيراً، في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة، ويرتب عليها توقف البطولة مصاريف إضافية، فهل تتحمل الاندية "مغامرة فاشلة " جديدة لرئيس الاتحاد تنحر ما تبقى من اللعبة؟!
ماذا حصل في اليوم الطويل الجمعة 15 كانون الاول الذي يصادف ذكرى مرور سنة على انتخاب هذا الاتحاد؟
بدا النهار الطويل بحلحلة بعد تدخل بعض المصلحين بحيث وافق كيخيا صباحاً على توقيع تحويل إلى المصرف المعتمد لصرف مبلغ يناهز 60 مليون ليرة لبنانية هي مستحقات الحكام والمراقبين شرط ان يتسلمها محاسب الاتحاد  روجيه عشقوتي ويدفعها للحكام الذين تم الاتصال بهم والطلب اليهم الحضور إلى مقر انطوان الشويري لقبض مستحقاتهم، بعدما كانوا هددوا بالاضراب، إلا ان عشقوتي الذي سحب المبلغ من المصرف عاد واتصل بامين سر الاتحاد المحامي شربل رزق وابلغه انه غير قادر على الدفع وان الرئيس كيخيا مستاء من مقال صحافي وانه لن ياتي إلى الاتحاد وسيعود إلى منزله وهو اطفأ هاتفه واحتفظ بالمبلغ معه وهو امر يعاقب عليه القانون، فيما بلغ الاستياء بالحكام حدا اعلنوا معه عدم قيادة المباريات المقررة ما دفع الامانة العامة إلى إصدار تعميم أجلت بموجبه مباريات كل البطولات وبينها بطولة لبنان للدرجة الاولى وهو ما يضع البطولة على كف عفريت!
هل ينتحر بيار كيخيا رياضياً بعدما اوصل اللعبة إلى الهلاك المحتوم على شفير توقيف دولي مرتقب، وهل تقبل الاندية بان يكون مصيرها ومصير استثماراتها بين يدي مسؤول بلا مسؤولية؟!
المطلوب من اعضاء الاتحاد الشرفاء ان يضعوا حداً نهائياً للهرطقة التي تحصل إما عبر الإدعاء جزائياً بشكل جماعي على من يعطل الاتحاد واللعبة ومستقبل اللاعبين والاندية، وعلى من يحتفظ باموال عامة في منزله، او الاستقالة لتطيير رئيس اتحاد يتحمل مسؤولية ما وصلت اليه الامور.
طبعا ستكون الساعات المقبلة اخر ايام بيار كيخيا في رئاسة الاتحاد كون ما قام به واستهتاره باللعبة وانديتها وبطولتها ولاعبيها وبالرياضة اللبنانية ككل (لم يسبق ان حصل ما حصل اليوم في تاريخ الرياضة اللبنانية) ستكون لها انعكاسات كبيرة عليه وعلى الانتخابات المقبلة فهل من رئيس نادٍ عاقل في الجمعية العمومية من اي درجة كان سيعيد التصويت لكيخيا بعد كل ما جرى اليوم؟! وهل هناك حكم يثق برئيس اتحاد يتراجع عن توقيعه بسبب مقال صحافي في موقع الكتروني او صحفة متجاهلاً مستقبل لعبة تصرف انديتها الملايين؟!
اللعبة وانديتها واللاعبون في كل الدرجات ينتظرون وقفة عز من رجال الاتحاد إذا كان هناك رجال لا تهمهم الكراسي والمناصب لان مستقبل اللعبة وأسم لبنان على المحك!
بدل ان تقطعوا قالب حلوى في الذكرى السنوية الاولى لانتخاب الاتحاد استقيلوا واريحوا الاتحاد واللعبة من فشل لا ولن يتوقف إلا بإبعاد الفاشلين!
اخيرا، هل تقبل المرجعية السياسية لرئيس الاتحاد بان يعطل (كما فعل) لعبة كان عرابها من له ايادٍ بيض على اللعبة والحزب والمرجعية ونعني به الراحل الكبير انطوان الشويري الذي يتالم ويتعذب حيث هو وهو يراقب ما يرتكب في حقها من جرائم..!