BREAKING NEWS |  
الصربي نوفاك ديوكوفيتش يحرز لقب دورة شانغهاي للتنس بفوزه في النهائي على الكرواتي بورنا كورتيش 6-3 و6-4     |    جمهور باريس سان جيرمان يغيب عن "الكلاسيكو" الفرنسي امام مارسيليا في 28 الجاري على ملعب "فيلودروم" لاسباب امنية     |    فوز الصين على الولايات المتحدة 3-2 (25-22 و19-25 و20-25 و25-23 و15-9) وصربيا على اليابان 3-0 (25-19 و25-18 و25-23) ضمن الدور الثالث لمونديال الكرة الطائرة للسيدات     |    مهاجم مارسيليا فلوران توفان يغيب عن مواجهة فرنسا والمانيا ضمن دوري الأمم الاوروبية في كرة القدم بسبب الإصابة     |    خسارة اسكتلندا امام البرتغال 1-3 وفوز تايلاند على ترينيداد وتوباغو 1-0 في مباريات دولية ودية في كرة القدم     |    نتائج دوري الأمم الاوروبية في كرة القدم: اذربيجان - مالطا 1-1 وجزر فارو - كوسوفو 1-1 (المجموعة D3)     |    نتائج دوري الأمم الاوروبية في كرة القدم: اسرائيل - البانيا 2-0 (المجموعة C1) * رومانيا - صربيا 0-0 وليتوانيا - مونتينيغرو 1-4 (المجموعة C4)     |    نتائج دوري الأمم الاوروبية في كرة القدم: بولونيا - ايطاليا 0-1 (المجموعة A3) * روسيا - تركيا 2-0 (المجموعة B2)     |    وفاة الامين العام للاتحاد الدولي لكرة السلة "فيبا" السويسري باتريك باومان (51 سنة) إثر اصابته بنوبة قلبية خلال تواجده في بيونس ايرس     |    المدرب الفرنسي ارسين فينغر يشيد بتعاقد موناكو مع تييري هنري لتدريبه ويقول: "اختيار موناكو جيد لان هنري لديه الكثير من المصداقية وهو ذكي للغاية ويفهم كرة القدم"
Banner

نيوزيلندا تسقط لبنان بفارق 4 نقاط آسيوياً

August 10, 2017 at 23:34
   
تعرّض منتخب لبنان لخسارة امام نظيره النيوزيلندي بفارق اربع نقاط 82 ــــ 86 في مباراتهما الثانية ضمن منافسات المجموعة الثالثة  من بطولة  الأمم الآسيوية الـ29 لكرة السلة، التي يستضيفها لبنان للمرة الأولى في تاريخه ما بين 8 آب الجاري و20 منه، على ملعب مجمع نهاد نوفل في زوق مكايل، برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون امام تسعة آلاف متفرج وفي مباراة مجنونة.
وكان المنتخب اللبناني فاز افتتاحا على المنتخب الكوري الجنوبي فرفع رصيده الى ثلاث نقاط ثاني المجموعة خلف نيوزيلندا، التي صار رصيدها اربع نقاط مقابل ثلاث نقاط للكوريين ونقطتين لكازاخستان، علما ان مباراة لبنان الثالثة وهي في ختام مبارياته في الدور الاول ستكون امام المنتخب "الاضعف" كازاخستان السبت الساعة 21,00، والذي خسر مباراتيه امام كل من نيوزيلندا وكوريا الجنوبية.
فنياً، فازت نيوزيلندا على لبنان بفارق اربع نقاط 86 ـــ 82 (19 ـــ 23 و42 ـــ 40 و67 ـــ 61) في المواجهة الاولى بينهما في البطولة الآسيوية، وجاءت المباراة قوية وسريعة ومثيرة وكانت الأجمل في المباريات الـ12 التي اقيمت حتى الآن في الايام الثلاثة الاولى.
بدأ المدير الفني للمنتخب اللبناني الليتواني راموناس بوتاوتاس المباراة بالخماسي الاساسي فادي الخطيب ووائل عرقجي وجان عبد النور وعلي حيدر ونورفيل بيل، بينما بدأها المدير الفني للنيوزيلنديين بول هيناري بالخماسي ايلي شي وفين ديلاني وروبن تينرانجي وجوردان نغاتاي وسام تيمينز.
رجحت كفة اصحاب الارض مستهل من الربع الاول والنتيجة لمصلتحم بفارق ست نقاط 10 ـــ 4 بعد مرور اربع دقائق، بينها ست نقاط لعلي حيدر، ثم اخذ كابتن المنتخب اللبناني فادي الخطيب التسجيل على عاتقه وسجل 11 نقطة، في الدقائق الاربع الاخيرة رافعا رصيده الشخصي قبل الاستراحة الاولى الى 13 نقطة الى سلة لجان عبد النور ومنتحب الارز في المقدمة بفارق اربع نقاط (23 ـــ 19)، وكانت الدقائق الخمس الاولى من الربع الثاني على طريقة سلة وسلة هناك، والفارق مع متتصفه فارق انتهاء الربع الاول ثلاث نقاط 31 ـــ 28، ثم اثرت التبديلات التي اجراها المدير الفني لمنتخب لبنان راموناس بوتاوتاس "مجبرا"، سلبا على المنتخب المضيف بعد الاخطاء التي وقع فيها الخطيب وبيل ثلاثة اخطاء لكل منهما والعرقجي (2)، وسجل باسل بوجي ثلاثية ولا أجمل هي الاولى للبنان رافعا الفارق الى 6 نقاط والباقي اربع دقائق بالتمام والكمال لانتصاف المباراة، والتي كانوا خلالها الضيوف هم الافضل بالطول والعرض وتحت السلتين والتي حولوا تخلفهم ست نقاط تقدما بفارق سلة واحدة قبل الاستراحة الطويلة الوحيدة في اللعبة (42 ـــ 40) بتسجيلهم 14 نقطة مقابل ست نقاط، علما ان الدقائق الـ16 الاولى التي لعبها الخطيب سجل خلالها 19 نقطة وكان في افضل  حالاته وهي الافضل للخطيب مع المنتخب منذ فترة طويلة، لكن العصبية الزائدة للخطيب والتي من خلالها ارتكب خطأ هجوميا، ومن بعده مباشرة "تكنيكال فاول" للاعتراض، حالت دون استمراره في هواياته التسجيلية ورفع رصيده الى اعلى مستوى له، وعاد الخطيب المتألق والذي كان قريب من "التريبل دبل" اذ كان رصيده النهائي للمباراة 33 نقطة و11 "ريباوند" و8 تمريرات حاسمة، لقيادة منتخبه مستهل الربع الثالث في واحدة من اجمل مباريات الخطيب على المستوى الشخصي منذ سنوات، ولاسيما دوليا، وتعادلت الارقام بين المنتخبين مرات عدة في الدقائق الاولى منه (42 ـــ 42 و44 ـــ 44 و46 ـــ 46 و49 ـــ 49) وكان هذا التعادل الاخير اذ من بعدها "سحب" الضيوف وتقدموا بفارق مريح حتى انتهى الربع الثالث "نيوزيلنديا" بفارق ست نقاط (67 ـــ 61)، وحميت اللعبة في الربع الاخير حتى بلغت حد الغليان، وتحديدا بعدما نجح المنتخب المضيف في تعديل الارقام 69 ـــ 69 بتسجيل الخطيب ست نقاط وحيدر سلة مقابل سلة واحدة للضيوف، ثم التقدم مجدديا للضيوف بفارق ست نقاط 75 ـــ 69 لكن ست نقاط مماثلة تواليا للبنانيين والتعادل من جديد 75 ـــ 75 وخمس دقائق "تماما" لانتهاء الدقائق الـ40، وبوجي 12 نقطة وحيدر 17 والخطيب 33، وهنا سجل الضيوف سلتين تواليا 79 ـــ 75، وثلاثية رائعة لحيدر والفارق نيوزيلندي بفارق نقطة واحدة 79 ـــ 78،  لكن الرد النيوزيلندي جاء بالمثل بثلاثية بعيدة المدى 82 ـــ 78، وسلة لبيل 80 ــــ 82، و84 ــــ 80 لنيوزيلندا وسلة مجددا لبيل الذي رفع رصيده الشخصي الى 11 نقطة والنتيجة سلة لنيوزيلندا 84 ـــ 82، والباقي 30 ثانية، والكرة في حوزة الضيوف ويقطعها العرقجي ببطولة وقوة وعنفوان وبدلا ان يتريث ويأخذ وقته في منتصف الملعب يتسرع وتضيع الكرة منه وتضيع آمال اللبنانيين في ادراك التعادل 84 ــــ 84، ومن بعدها سلة قاتلة للضيوف لتنتهي المباراة بفارق اربع نقاط (86 ـــ 82).
مثل لبنان فادي الخطيب ووائل عرقجي وجان عبد النور وعلي حيدر ونورفيل بيل (باسل بوجي وامير سعود وعلي مزهر وشارل تابت وجوزيف شرتوني ونيدم سعيد).
ومثل نيوزيلندا لوك آستون وكوين كلينتون وفين ديلاني وجايمس هانتر وشيا ايلي ودايسون كينغ هاواي وسام تيمينز وروبن تينرانجي وكالوم مكراي وجوردان نغاتاي  واتيان روسباتش وتياني سامويل.
بدوره، حققمنتخب كوريا الجنوبية اول فوز له في البطولة على حساب منتخب كازاخستان بنتيجة كاسحة  (116-55) وبفارق 61 نقطة وهي النتيجة الاكبر حتى الان في البطولة، وذلك ضمن المجموعة الثالثة، وجاءت الارباع على الشكل التالي (18-15،50-26،82-37،116-55).
وبهذه النتيجة انعش المنتخب الكوري اماله في التأهل كونه تبقى له مباراة اخيرة امام نيوزيلندا.
جاء اللقاء من جانب واحد لمصلحة  لاعبي المنتخب الكوري الذين تميزوا بحسن الانتشار والدقة وطبقوا خطة مدربهم بحذافيرها حيث لم يسمحوا لخصمهم  بالتحرك بجدية واعتمدوا على التسديدات الثلاثية التي اربكت منافسيهم ، مسجلين 16 من اصل 50 رمية، بينما سجل الفريق الكازاخستاني 6 رميات ثلاثية من اصل 28.
وكان الكوريون حسموا مواجهتهم باكرا بدءاً من الربع الثاني ووسعوا الفارق بشكل كبير رغم المحاولات العقيمة التي قام بها لاعبو المنتخب الكازاخستاني انما على غير طائل محاولين اثبات وجودهم عبر الاختراقات التي اعتمدها مدربهم، ناهيك عن التسديدات من خارج القوس والتي فشلت في تحقيق اهدافها نظرا لغياب التركيز وللتسرع في التسديد. افضل مسجل  للفائز جانغ هيوغ لي 19 نقطة منها خمس ثلاثيات، وسانيونغ لي 15 نقطة. وللخاسر ميكايل يفستيغنيف 19 نقطة.
 
مباريات الجمعة
سيسعى كلّ من منتخبَي قطر والصين الى تحقيق فوزهما الأول وتحاشي خروجهما المبكر من المنافسات عندما يلتقيان عند الأولى والنصف من بعد ظهر الجمعة بتوقيت بيروت، في مباراة قد تودي بالخاسر الى توديع البطولة من الدور الأول.
وكان المنتخب الفيليبيني فاجأ "المارد" الصيني في أولى مواجهات المجموعة الثانية الأربعاء وأسقطه بنتيجة (96-87) محققاً مفاجأة كبيرة،  كون الصين مرشحة بقوة للإحتفاظ بلقبها كبطلة للقارة الآسيوية. بدورها قطر التي إستعدّت بشكل جيد للبطولة لقيت خسارة غير متوقعة أمام العراق الذي لم يتسنّ له التحضير كما يجب بفارق 9 نقاط (66-75) ليهدر "العنّابي" فرصة ذهبية لإحتلال المركز الأول في المجموعة التي يبقى ترتيبها النهائي مشرّعاً على شتى الإحتمالات.
وفي المباراة الثانية من المجموعة الثانية يتواجه المنتخبان الفائزان الفيليبين والعراق (الساعة 16.00)، وسيحاول كلّ طرف حسم المواجهة لمصلحته ليثبت قدمَيه أكثر فأكثر في الصدارة والتأهّل المباشر الى الدور الثاني. ويبقى التكهّن بإسم الرابح صعباً بعد العرض القوي والسريع والمستوى المتقارب اللذين قدّمهما لاعبو المنتخبَين في ظهورهما الأول.
وفي إطار المجموعة الأولى، لن يجد المنتخب الأردني صعوبة في تخطي خصمه الهندي أحد أضعف المنتخبات المشاركة في الإستحقاق القاري  (الساعة 18,30) والذي لقي في مباراته الأولى خسارة ثقيلة أمام خصمه الإيراني بفارق 47 نقطة بعدما أظهر عقماً هجومياً ودفاعياً واضحاً سيؤثر من دون شكّ على مسيرته سلباً في البطولة. أما الأردن فكاد أن يقع في الفخّ السوري "القاتل" في مباراتهما الإفتتاحية الأربعاء قبل أن ينجح في إنقاذ  الموقف في الثواني القاتلة ويخطف الفوز بفارق سلة واحدة (68-66).
وفي المباراة الثانية ضمن المجموعة الأولى، يتقابل منتخبا سوريا وايران (21.00) في ظل التوقّع أن تكون الغلبة للإيرانيين الذين يتميزون بسرعة تحركاتهم وخطورة هجماتهم على سلة الخصم، في وقت لن يقبل السوريون أن يكونوا لقمة سائغة في فم منافسيهم، وهم يأملون بخلق مفاجأة ما قد تكون على أرض الواقع بعيدة المنال.
Banner