الأمجاد اللبنانية بطلة كرة القدم المدرسية

   
جرد فريق ثانوية الأمجاد اللبنانية ـ صور فريق ثانوية حارة حريك الرسمية للبنين من لقب بطولة كرة القدم لفئة 1999/2000، في إطار دورة الألعاب الرياضية المدرسية التي تنظمها وحدة الأنشطة الرياضية والكشفية في وزارة التربية والتعليم العالي، بعد تغلبه عليه في المباراة النهائية التي أجريت على ملعب أمين عبد النور في بحمدون (6-5) بركلات الترجيح، بعد تعادلهما في الوقت الأصلي (4 ـ 4)، بحضور رئيس المنطقة التربوية في محافظة النبطية أكرم أبو شقرا، رئيس وحدة الأنشطة الرياضية الدكتور مازن قبيسي، رئيس نادي شباب الساحل فادي علامة ممثلا بشقيقه عضو إدارة بلدية الغبيري رمزي علامة، مدراء المدارس المشاركة وإشراف رئيس اللجنة الفنية علي صباغ وفؤاد بلهوان وغادة حلاوة.
يذكر أن طلاب مدرسة يونيفرسال قدموا لوحة فنية ، تخللها رقصات فلكلورية بإشراف المدرب مجدي السيد.
بدأت المباراة بهجمات متبادلة أسفرت عن أفضلية للاعبي الأمجاد من الناحية التهديفية عن طريق محمد كعور (د10)، وحسن عبد علي (د32)، وسط محاولات من لاعبي حارة حريك باءت بالفشل.
وفي الشوط الثاني رفع لاعبو الأمجاد الفارق إلى ثلاثة أهداف بواسطة حسن عبد علي (د40)، قبل أن يضيف اللاعب نفسه هدفه الشخصي الثالث والرابع لفريقه (د45)، وفي وقت ظن الجميع أن الأمور إنحسمت لمصلحة الفريق الجنوبي، لجأ الجهاز الفني لفريق الحارة إلى ثلاثة تغييرات دفعة واحدة، فأنقلبت الأمور رأسا على عقب ويعود الفريق بقوة ويحول تأخره من (صفر ـ 4)، إلى تعادل مثير (4 ـ 4)، في تسع دقائق عن طريق محمد زهر ومحمد ناصر وعلي صبرا ومهدي الرباب (د 48 و51 و53 و59)، ليتبادل الفريقان الهجمات مع أفضلية واضحة للاعبي الحارة، لكن من دون أن ينجح كلاهما في تسجيل هدف الحسم، ليحتكما إلى ركلات الترجيح التي ابتسمت في النهاية للفريق الجنوبي (6 ـ 5). 
قاد المباراة الاتحاديون وسيم الدنف، بمساعدة دايفيد الأعور ومازن البعيني، إلى الرابع مازن العسراوي.
وفي تصريح بين شوطي المباراة، قال رئيس المنطقة التربوية في محافظة النبطية أكرم أبو شقرا: " كانت المباراة منظمة جدا تخللها روح رياضية عالية، وسنسعى من خلال وزارة التربية على تفعيل هذه الروح لإبعاد شبابنا وخاصة في المدارس عن آفات المجتمع لأن العقل السليم في الجسم السليم، وهذا هاجس وزارة التربية الأول، وهذا ما تسعى إليه خلال جميع المناطق التربوية العائدة لها".
أما مدرب فريق الأمجاد اللبنانية خليل وطفا فقال: "كانت مباراة قوية قدم خلالها لاعبو الفريقين أداء جيدا، وكانا يستأهلان الفوز لأن فريقي تقدم (4 ـ صفر)، لكن الفريق المنافس استطاع أن يعود بقوة إلى أجواء المباراة ونجح في معادلة النتيجة، قبل أن يبتسم الحظ لنا في ركلات الترجيح، مبروك لفريقي وحظ أفضل لفريق حارة حريك، وإلى الملتقى في الموسم المقبل".
This article is tagged in:
schools, football