zakzaket 22-4-2016

   
* رد مدرب وطني على احد الفنيين الفاشلين مع فريقه منذ سنوات حيث لم يحقق معه اي لقب رغم كل الإمكانات التي وضعت بتصرفه، ورغم تغيير الاجانب بشكل دوري وعشوائي، ان الحديث عن الإستقرار لا يفيده فهناك فرق لم يقبض لاعبوها رواتبهم منذ فترة طويلة لكنهم بإدارة مدرب اجنبي يفوزون ويتصدرون بعكس فريقه!
* ابلغ لاعب لبناني كبير في نادٍ يعاني المشاكل المالية منذ سنوات، بعض رفاقه انه اتخذ القرار الحاسم بترك النادي في نهاية الموسم الحالي والانضمام إلى نادٍ اخر من دون ان يسميه، معتبراً ان ما يسمعه اليوم عن الاستقرار وتامين التمويل سبق ان سمعه منذ سنوات من دون صدق، لذلك فالافضل له الاستقرار مع نادٍ اخر، وهو ما سيشكل صدمة لجمهور النادي الذي يلعب له حالياً!
* كشف احد الذين دعموا اللائحة الفائزة في انتخابات نادي الحكمة الاخيرة انه فوجئ بمسؤول كبير في النادي يبلغه ان الذين وعدوه بدفع مبالغ مالية كبيرة للنادي تخلفوا، واحدهم مدير مصرف كبير وعد بمبلغ 500 الف دولار سنوياً لكنه تهرب واعداً بـ "دراسة" الموضوع في بداية الموسم المقبل، وقال الداعم انه قرر الانسحاب مبكراً قبل توريطي بامور المال!
* اقفل احد المهتمين بامور نادٍ كبير خطه الخلوي وطلب إلى معاونيه عدم السماح لاي لاعب بمقابلته في مكتبه، بعدما إنكشفت خطته التي قضت بإبعاد البعض عن النادي، وبعد الوعود الكثيرة والطنانة والرنانة التي قدمها للاعبين الذين يتندرون بها اليوم امام اصدقائهم!
* قال رئيس سابق لنادي الحكمة لاحد الإداريين السابقين التقاه في مناسبة اجتماعية "اشكرك لأنك ارحتني من امور النادي والركض خلف التمويل" فكان جواب الإداري انه خدع وان الامور لا يمكن ان تبقى كما هي لان النار تحت الرماد وانفجار اللاعبين والإداريين قريب!
* من المتوقع ان تعود المناكفات القضائية إلى احد النوادي بعدما اتصل إداري سابق بالامين العام للنادي الذي يعاني مادياً مطالباً بمبلغ مالي مستحق له... ويقال ان الإداري السابق امهل الامين العام اياماً قليلة قبل ان يلجأ من جديد إلى القضاء لقبض مستحقاته!
* يتردد ان التحقيقات التي يقوم بها اتحاد كرة القدم حول التلاعب والمراهنات في مباريات بطولته قد تصيب لاعبي احد النوادي بشكل كبير خصوصاً ان الفريق متروك من الإدارة الرسمية على عاتق شخص واحد لا حول له ولا قوة، فهو يحضر التمارين والمباريات عندما يكون هناك اموال تدفع ويغيب طويلاً مع غياب الاموال ويقفل خطه هرباً، بينما الإداريون مشغولون بفريق اخر!
* جرت اتصالات مباشرة بين عدد من اعضاء جمهور النادي الكبير واحد الذين ينتقدونه على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بحيث غيّر عدد كبير من الاشخاص والمشجعين رأيهم بعدما عرض امامهم وقائع ومستندات تؤكد من معه حق في موضوع النادي وكيفية إدارته!