BREAKING NEWS |  
أعلن نادي السد القطري عن تعاقده رسمياً مع الإسباني سانتي كازورلا لمدة موسمين قادماً من فياريال، من دون الافصاح عن قيمة الصفقة     |    الاتحاد الدولي للسيارات (فيا) يعلن أن فريق رايسينغ بوينت-مرسيدس سيخسر نقاطاً في ترتيب الصانعين لبطولة العالم لسباقات فورمولا 1، بعد قبول الشكوى التي تقدم بها فريق رينو بحجة نسخه لأجزاء من سيارة مرسيدس الفائزة بلقب الموسم الماضي     |    بايرن_ميونيخ حامل اللقب يستهل الموسم المقبل من الدوري الألماني باستضافة شالكه في منتصف أيلول المقبل، لكن الموعد المحدّد يتوقف على تأهل الفريق البافاري إلى نهائي دوري أبطال أوروبا من عدمه

الجيش يسقط بنك بيروت ويبقي على آماله في الصدارة

December 24, 2015 at 16:38
   
سيكون الأسبوع الأخير من دوري الدرجة الاولى في كرة القدم للصالات مثيراً وحماسياً في كافة مبارياته، ولجميعها سيكون هناك التأثير المباشر على ترتيب المراكز مع نهاية الدوري المنتظم.
واقع كرسته المباراتان المؤجلتان من الأسبوع السادس عشر، عندما فشل حامل اللقب بنك بيروت في تحقيق الفوز للمباراة الثالثة على التوالي، فسقط بشكل مريع أمام الجيش 1-4 ليحافظ الأخير على آماله في انتزاع المركز الأول مع بقاء الفارق على 3 نقاط بينه وبين الميادين المتصدر والذي فاز بسهولة 9-3 على شباب الأشرفية أحد أصحاب أفضل الدفاعات في البطولة.
فعلى ملعب مجمع الرئيس إميل لحود الرياضي العسكري في مار روكز، اختلفت المواجهة بين صاحب الأرض الجيش وحامل اللقب في الموسمين الماضيين بنك بيروت عن سابقاتها. عادة يأتي الشوط الأول متكافئاً في الفرص، لكن نجوم البطل غالباً ما يحسمون النتيجة باكراً وهذا ما تكرر في الدوري وكأس لبنان وكأس السوبر. هذه المرة بدت الأرضية صالحة أمام السيناريو نفسه خصوصاً في ظل الحماس الكبير الذي استهل به البرازيلي رودولفو دا كوستا المواجه بعدما أمطر مرمى الحارس بطرس زخيا بوابل من التسديدات لكن الأخير كان صاحياً جداً.
واعتمد مدرب الجيش ربيع ابو شعيا خطة دفاع المنطقة مع هجمات مرتدة خطرة فتكافأت فرص الطرفين مع أفضلية في السيطرة للاعبي البنك خصوصاً وسط تنوع الخيارات والتبديلات الدائمة للمدرب الصربي ديجان ديودوفيتش. ومن كرة مقطوعة منح أحمد خير الدين التقدم لفريقه بينما لم ينجح الجيش في ادراك التعادل فإنتهى الشوط الأول.
وفي أقل من دقيقة، فقد لاعبو بنك بيروت تركيزهم وإنهاروا امام ضغط لاعبي الجيش عليهم في الدفاع وإنقلبت النتيجة رأساً على عقب بهدفين لحسين نجم والدولي محمد عثمان وسط تألق الدولي الآخر محمد قبيسي.
نظم لاعبو البنك صفوفهم وحاولوا ادراك التعادل وكانت الفرصة مناسبة أمامهم أكثر من مرة لكن تسديدات علي الحمصي وعلي طنيش "سيسي" ضلت طريق الشباب. ثم اعتمد المدرب ديجان خطة "باور بلاير" وإنما عبر مواطنه فلادان فيسيتش هذه المرة قبل 3 دقائق على النهاية، لكنهم أخفقوا في تشكيل الخطورة اللازمة لا بل استغل عثمان وقبيسي الفرصة لتعزيز فرص فريقهما وتأمين الفوز.
وبعد 24 ساعة حزم الميادين أمتعته وتوجه الى الملعب نفسه، رافعاً أعلى درجات الجدية لأن أي خسارة ستعني حتماً فقدانه المركز الأول لمصلحة الجيش المتفوق في مجموع المواجهتين المباشرتين. كان الميادين يتحضر لمباراة صعبة أمام خصم عنيد وليس من السهل هز شباكه وهو شباب الأشرفية، لكن مع وصول الفريق الى الملعب تفاجأ اللاعبون ان خصمهم جاء الى المباراة بخمسة لاعبين فقط بسبب الاصابات والتوقيفات.
وتأكيداً على عزيمة لاعبيه العالية ضرب الشباب من الدقيقة الأولى بواسطة الفلسطيني محمد حمودي "أوسكي" فهز شباك الحارس طارق طبوش بعدما إنفرد به كلياً. لكن الصربي سلوبودان راتشيفيتش "بوبا" عوض سوء التغطية بتسجيل 3 اهداف متتالية قبل أن يضيف حسن زيتون الهدف الرابع.
وهنا عاد المنطق ليفرض نفسه، من دون أن يستسلم فريق الأشرفية بقيادة لاعب الميادين السابق قاسم عز الدين الذي كان مصمماً على تقديم أداء رجولي ومن ركلة حرة ارتدت تسديدته الى الشباك من قدم أحد مدافعي الميادين. لكن بوبا أبى الا أن يختم الشوط الأول بهدف خاطف 5-2.
في الشوط الثاني، استعاد مصطفى رحيم بريقه ببعض اللمحات الجميلة توجها بهدفين وآخر لرمزي ابي حيدر ثم هدف شخصي خامس للصربي بوبا قبل أن يختم ابراهيم ديب التسجيل بهدف ثالث للأشرفية.
الخسارة أبقت رصيد الأشرفية على 24 نقطة في المركز الخامس والتعادل يكفيه من مباراته الأخيرة يوم الاثنين أمام جامعة القديس يوسف للبقاء في هذا المركز أما في حال فوز الجامعة فإن الشباب سيحتل المركز السادس وستتضاءل حظوظه منطقياً في بلوغ المربع الذهبي لأن مباراته في ربع النهائي ستكون مع بنك بيروت حامل اللقب.
منطقياً، تبدو الصورة شبه واضحة في الأسبوع الثامن عشر الأخير من الدوري المنتظم، ولكن حفاظاً على مبدأ تكافؤ الفرص حددت لجنة كرة الصالات ثلاث مباريات في توقيت واحد عند السابعة مساء يوم السبت كالتالي:
القلمون (8 نقاط) يستضيف الجيش (45) على ملعب جامعة المنار في طرابلس، بينما  يلعب طرابلس الفيحاء (15) والجامعة الاميركية للثقافة والتعليم (6) على ملعب مجمع الرئيس إميل لحود والميادين (48) مع الشويفات (11) على ملعب السد.
ثمة ثلاثثوابت في هذه الجولة، الأولى أن بنك بيروت سيحتل المركز الثالث بالتالي ستكون مباراته عند الخامسة بعد ظهر السبت هامشية مع الجامعة الأميركية للعلوم والتكنولوجيا، والثانية أن الأخير ضمن المركز الخامس على الأقل وبالتالي سيواجه أما جامعة القديس يوسف أو الأشرفية. كما الأمر الثالث الثابت أن طرابلس ضمن المركز السابع من دون أي أمل في التقدم الى مركز آخر.
ويفترض الا يواجه الميادين أي صعوبة للفوز على ضيفه الشويفات علماً أنه بحاجة للتعادل كي يضمن المركز الأول. وفي المباراة الثانية المرتبطة على نحو مباشر بالقمة والهروب، يبدو الجيش أقرب الى الفوز على القلمون وهكذا يضمن الشويفات البقاء ثامناً. لكن القلمون الفائز على الشويفات في مجموع المباراتين يطمع لتحقيق المفاجأة والفوز لرفع رصيده الى 11 نقطة ما يضمن له التساوي معه وتجنب الهبوط المباشر.
وفي المباراة الثالثة المقررة 7 مساء، سيسعى فريق الجامعة الاميركية للثقافة والتعليمAUCE  الى تجنب الهبوط المباشر. ولا بديل له عن الفوز لكي يخطف مركز القلمون ويخوض مباراة فاصلة مع وصيف الدرجة الثانية.
وحول هذه المباراة تحديداً، أصدرت الهيئة الادارية لنادي طرابلس الفيحاء موقفاً تعهدت خلاله بعدم دخول فريقها طرفاً في تحديد مصير ناد على حساب ناد آخر. واشارت الى ان فريقها سيخوض مباراته الاخيرة بكل احترام مشتركا بكافة العناصر واللاعبين بكل جدية واحترام للخصم في هذه المباراة.
This article is tagged in:
mayadeen, leb army, futsal, bank beirut