We are experiencing some problems, try again in a few minutes. We apologize for any inconvenience.

انتصارات لفرق الصدارة.. وشباب الاشرفية يشعل الصراع

November 30, 2015 at 15:25
   
عادت عجلة دوري الدرجة الأولى في كرة القدم للصالات (فوتسال) الى الدوران مجدداً، بعد توقف دام اسبوعين افساحاً في المجال أمام تحضيرات المنتخب.
واقيم الأسبوع الـ11 (الثاني اياباً) من دون اي مفاجآت بالنسبة لأندية الصدارة، لا سيما بنك بيروت والميادين المتساويين بـ 30 نقطة مع أفضلية للأول بفارق الأهداف.
وكانت الفرصة سانحة جداً أمام حامل اللقب لتعزيز فارق الأهداف لديه، عندما حل ضيفاً ثقيلاً على الجامعة الاميركية للثقافة والتعليم وهز شباكه 15 مرة من دون رد. وقد توالى على توقيع الأهداف الصربي فلادان فيسيتش (3) ومهدي قبيسي (3) والبرازيلي رودولفو داكوستا (2) وناصيف عبود (2) واحمد خير الدين وحسن حمود وجوني كوتاني ومصطفى سرحان وياسر سلمان.
أما الميادين، فقد افتتح مباريات الأسبوع 11 من ملعب جامعة القديس يوسف في المنصورية في مباراة شهدت الكثير من الحماس، برغم السيطرة الواضحة للضيوف، وانتهت المواجهة بفوز مستحق لوصيف بطل لبنان 7-4.
سريعاً تقدم الميادين بهدفين لحسن زيتون ومحمد بوصي، ثم انشغل لاعبوه في الاعتراض على قرارات الحكام ليقلص كريم سماحة النتيجة بعد هجمة مرتدة. لكن فرحته لم تدم طويلاً لأن مصطفى رحيم أهدى كامل الياس الهدف الثالث.
وتكرر السيناريو من جديد مع هدف جديد لجامعة القديس يوسف حمل توقيع النجم الدولي علي ضاهر لكن تلميذ الجامعة السابق كريم ابو زيد تسبب بهدفين لفريقه الميادين الأول من ركنية حولها جاد عبد الله الى شباك فريقه عن طريق الخطأ والثاني بتمريرة حاسمة لكامل الياس وهكذا انتهى الشوط الأول 5-2.
في الشوط الثاني بقي أصحاب الأرض ومدربهم مارون خوري مصممين على عدم الاستسلام، وقد استغل ماريو متى التقاعس الدفاعي الواضح لدى الميادين وسجل الى يسار الحارس طارق طبوش. وللمرة الثالثة على التوالي ظهر الدولي كامل الياس ليمنع فريق جامعة القديس يوسف من التقاط انفاسه فسجل هدفه الشخصي الثالث. ومع انتصاف الشوط الثاني سدد جاد عبد الله كرة خدعت الحارس طبوش وارتطمت بالقائم قبل أن تهز الشباك فاضطر مدرب الميادين فاسكو فويوفيتش للزج مجدداً بتشكيلته الأساسية لكن لاعبيه لم يستغلوا الهجمات المرتدة لمضاعفة غلتهم، وأبى المتألق حسن زيتون الا ان يختم المباراة كما بدأها بهدف جعل اصحاب الأرض يسلمون الراية.
وعلى العكس تماماً، كانت مواجهة الجيش مع مضيفه الشويفات على ملعب السد، فقد ضرب فريق المدرب ربيع ابو شعيا بثلاثة أهداف في أقل من 7 دقائق لأحمد زريق ومحمد عثمان ومحمود رمضان ثم سجل الدولي محمد قبيسي هدفاً انتهى معه الشوط الأول 4-صفر وسط ضياع رهيب من الشويفات.
في الشوط الثاني واصلت ماكينة أهداف الجيش دورانها فأضاف قبيسي ثلاثة أهداف رافعاً رصيده الشخصي الى أربعة وهدف لزريق قبل أن يكمل ابو شعيا الدقائق العشرة الأخيرة بتشكيلة رديفة تألق منها حسين أوندش وحسين سعد ليكملان 10 اهداف لفريقهما مقابل هدف واحد لعلي الحاج من الشويفات الذي لازمه سوء الحظ مع اصابة حارسه البديل عفيف سليم مع العلم أن حارسه حسين الزين ما زال غائباً بسبب الاصابة.
ومثل ختام الأسبوع فرصة للشباب الأشرفية كي يتسلل الى المربع الذهبي وهو ما يعد انجازاً كبيرا في أول موسم للفريق في الدرجة الأولى، وقد استغل المدرب طارق رزق تعثر جامعة القديس يوسف لتضييق الفارق معه الى 3 نقاط ويصبح بالتالي على بعد خطوة من اعتلاء هذا المركز. كل ذلك كان يتطلب الفوز على مضيفه طرابلس الفيحاء الهادف بدوره الى التقدم في سلم الترتيب واعتلاء المركز الخامس.
اللقاء فرض مواجهة بين فريقين يتطوران بشكل ملحوظ ويتوقع أن يقدمان أداء أفضل مع مرور اسابيع مرحلة الاياب.
وقد دخل لاعبو الأشرفية وعينهم على الفوز الثالث تواليا، فضغطوا من بداية اللقاء، لكن لاعب طرابلس ريان المصري افتتح التسجيل من هجمة مباغتة.
ومنح الحكم ركلة جزاء للأشرفية استغلها البرازيلي روجيرينهو لمعادلة النتيجة واستمر ضغط الفريق لكن طرابلس تقدم مجدداً بهدف سجله الفلسطيني محمد حمودي "اوسكي" خطأ في مرماه. وأبى الأشرفية الدخول الى غرفة الملابس متأخراً فقام روجيرينهو بمجهود فردي رائع وأدرك التعادل ثانية قبل أن يصحح أوسكي خطأه بهز شباك الخصم هذه المرة بعد عرضية من ابراهيم ديب.
تقدم أنذر بشوط ثان ملتهب، ضغط للتعزيز من الشرفية وهجمات مرتدة بمنتهى الخطورة من طرابلس الذي انتظر مدربه فريد نجيم الدقائق الخمس الأخيرة ليعتمد خطة الـ "باور بلاير" وهنا كان الرابح الأكبر لاعب الأشرفية سليمان عقيل لأنه استغل خطأين وسجل هدفين لتنتهي المباراة بفوز الأشرفية ٥-٢ ليرفع رصيده الى ١٥ نقطة في المركز الخامس.
واذا كانت خسارة طرابلس قد جعلته يتراجع الى المركز السابع، فقد استغله فريق الجامعة الأميركية للعلوم والتكنولوجيا للعودة إلى سكة اﻹنتصارات والتقدم الى المركز السادس، فرفع رصيده الى 13 نقطة بفوزه على القلمون بنتيجة (4-1).
ومنح قائد الفريق خالد صيداني التقدم لفريقه وعزز علي الزين النتيجة فانتهى الشوط اﻷول على هذا الحال. وأكمل الفريق المفتقد لنجمه الدولي علي رميتي ضغطه بحيث حاول المدرب الجديد أرمين صناميان (لاعب الهومنتمان والنجمة سابقاً ) اختبار قدرات اللاعبين والتعرف عليهم أكثر فأضافوا هدفين بواسطة رأفت كريم وحسن قصير بينما سجل باسل صلاح الدين هدف القلمون الوحيد.
الترتيب بعد الأسبوع 11:
1- بنك بيروت 30 نقطة
2- الميادين 30 نقطة
3- الجيش 27
4- جامعة القديس يوسف 18
5- شباب الأشرفية 15
6- الجامعة الأميركية للعلوم والتكنولوجيا 13
7- طرابلس الفيحاء 11
8- الشويفات 7
9- القلمون 4
10- الجامعة الأميركية للثقافة والتعليم 4
This article is tagged in:
mayadeen, futsal, bank beirut, achrafieh