BREAKING NEWS |  
توج نيكي لودا بطلاً للعالم ثلاث مرات أعوام 1975 و1977 مع فيراري و1984 مع ماكلارين كما شغل منذ أعوام منصب المدير غير التنفيذي لفريق مرسيدس للفورمولا واحد     |    وفاة بطل العالم السابق للفورمولا واحد 3 مرات النمساوي نيكي لودا عن 70 عاما بعد معاناته من مشاكل في الكلى وخضوعه لجراحة زرع رئة في تموز الماضي     |    باريس سان جيرمان يؤكد في بيان رسمي بقاء نجمه الشاب كيليان مبابي في صفوفه للموسم المقبل رغم ما يحكى عن إمكانية انتقاله إلى ريال مدريد     |    صحيفة "توتو سبورت" الايطالية تقول ان البرتغالي كريستيانو رونالدو يرغب في تولي مواطنه جوزيه مورينيو تدريب جوفنتوس الايطالي خلفا لماسيمليانو أليغري     |    غولدن ستايت واريورز إلى نهائي الدوري الاميركي للمحترفين في كرة السلة بفوزه على بورتلاند ترايل بلايزرز 119-117 بعد وقت إضافي وتقدمه 4-0 من أصل 7 مباريات     |    نجم باريس سان جيرمان كيليان مبابي بات اول لاعب في تاريخ الدوري الفرنسي يحرز جائزة افضل لاعب شاب وأفضل لاعب في الدوري الفرنسي في موسم واحد
Banner

ليونيل ميسي ... رمز و امبراطور كرة القدم

March 26, 2015 at 20:37
   
رالف شربل - في عام 2004 ، ظهر بقميص نادي برشلونة مراهق قصير القامة. ذلك  الولد يخبئ قصة غريبة ، قصة ولد كان يعاني من مشاكل في النمو ، فرفضت الأندية الأرجنتينية المخاطرة بتحمل نفقات علاجه ، ليحط الرحال في عاصمة كاتالونيا ، عندها ، كان عمره 13 عاماً و طوله 111 سنتيمترا . تردد اداريو البلوغرانا في البداية ، قبل أن يقرروا إنتداب "معجزة روزاريو " ، لكنهم لم يعلموا حينها أنه سيصبح فيما بعد أفضل من انجبت ملاعب كرة القدم ... أول انجازاته كان قيادته المنتخب الأرجنتيني للشباب عام 2005 للتربع على عرش العالم . انفجرت موهبة ليو  في كلاسيكو إسبانيا موسم 2006- 2007 فقد دك شباك كاسياس بهاتريك ولا أروع . عام 2008 ، أصبح ميسي النجم الأول في برشلونة خصوصاً بعد إنتقال صديقه رونالدينيو إلى الميلان . قدوم إبن البيت الكاتالوني بيب جوارديولا ساهم كثيراً بالتطور الهائل الذي شهده مستوى ميسي موسم 2008-2009 ، فالاثنان قادا البارسا للظفر بجميع المسابقات عام 2009 ( ست بطولات) و هو إنجاز  غير مسبوق في موسم إستثنائي تألق فيه إلى جانب البرغوت الأرجنتيني ، الأسد الكاميروني صامويل ايتو ، و الرسام انيستا و المايسترو تشافي . بعدها ، راح ميسي يفوز بالجائزة الفردية تلو الأخرى ، و جعل من فريق برشلونة أفضل فريق كرة قدم في تاريخ الساحرة المستديرة ، فقد كان الكتلاًن يدخلون كل مباراة و  هم مرشحون فوق العادة للتفوق على خصمهم مهما كان حجمه ... اسألوا مورينيو عن الخماسية النظيفة في الكامب نو !
الحصيلة أربع كرات ذهبية ، خمسة القاب دوري اسباني ، ثلاث بطولات دوري الأبطال  و أرقام قياسية لا تحصى و لا تعد ابرزها تربع خليفة مارادونا على عرش هدافي دوري الأبطال و الدوري الإسباني ...
سألني أحد اصدقائي ، لماذا أنت متعصب إلى هذا الحد لميسي ؟ فأجبته : لا يا صديقي أنا لست مع برشلونة وميسي ليس لاعبي المفضل وعندما بدأت بمتابعة الكرة ، لم يكن قد  بدأ مشواره الإحترافي ... أنا أعشق الفن الراقي  ، ميسي أفضل ملحن فهو يعزف أجمل السيمفونيات ، ميسي أفضل شاعر فهو يكتب أجمل الكلمات ، ميسي أفضل مهندس فهو يصنع المعجزات ، ميسي أفضل طبيب فعندما تراه تنسى التعب و الإرهاق و الروتين و يشفيك من كل الجروح  ، نعم جعلنا نعتقد أن السحر موجود فما يفعله لا يمكن تصنيفه ضمن الأعمال البشرية ... قالوا عنه الأفضل في العالم ، لا لا هذا هراء ! كريستيانو رونالدو هو الأفضل في العالم ، لأن ميسي من كوكب آخر .. يمرر بدقة تفوق دقة الآلات ، يراوغ المدافعين بليونة و مهارات تسحر العقول و لعل مراوغاته في إياب الدور ثمن النهائي أمام السيتي خير دليل على كلامي ... يسدد بثقة كبيرة من بعيد و يقتنص الأهداف بحس تهديفي لم نر مثله من قبل .. يجعل كل من حوله يبدو لاعباً عادياً مهما علا شأنه ...   عندما أشاهد سواريز و نيمار مع منتخبيهما ، انبهر كثيراً بأدائهما الرائع .. لكن عندما يلعبان إلى جانب ميسي ، يصبحان مساعدين للبطل الحقيقي ، للاعب يخطف الأضواء بمجرد وقوفه على المستطيل الأخضر .. أرقام و أرقام تحكي عن اسطورته ... إذا كان بيليه هو رمز الخمسينات و الستينات ، و مارادونا رمز الثمانينات فإن ميسي هو بدون منازع رمز الألفية الثالثة ، رمز دوري ابطال أوروبا و رمز الدوري الإسباني و رمز برشلونة و رمز الكرة الجماعية ، و رمز التواضع و الأخلاق و ألإستمرار و الإصرار و الإحتراف و المثابرة و الوفاء ... بإختصار ، رمز لكرة القدم و قيمها... أنا محظوظ أني عشت في زمن ليو ميسي ، فهو ليس فقط الأفضل في حقبته بل الأفضل على مر العصور و أنا لا أبالغ ، أقول ذلك و أنا مقتنع إلى أبعد الحدود بما أقول ...
ما هو المركز الذي يشغله ميسي على أرض الملعب ؟ عزيزي القارئ هذا السؤال لا يحتمل إجابة واحدة ، فميسي هو رأس الحربة و الجناح الأيمن و صانع الألعاب في آن واحد ، فتارة يبهرك بتمريرات حاسمة ملمترية و تارة أخرى يجننك بلمحة فنية خارقة يسجل من خلالها هدفاً خيالياً .. و على ذكر الأهداف ، فقد بات أفضل هداف في تاريخ الدوري الإسباني برصيد 275 هدف ، فضلاً عن تسجيله  أكبر عدد ثلاثيات في تاريخ الليغا مع 24 هاتريك و تربعه على عرش هدافي الكلاسيكو مع 21 "غول " و هو صاحب أعلى رصيد تهديفي في موسم واحد في الليغا  مع 50 اصابة و صاحب أكبر عدد من الأهداف في سنة واحدة ب 91  هدف عام 2012  و تصدره قائمة هدافي دوري الأبطال ب 75 هدف  ... لن أكمل الحديث عن ارقامه القياسية  فهي لا تحصى و لا تعد ... لم يكتف الساحر الأرجنتيني بالتهديف فأراد أن يكون أيضاً أفضل صانع ألعاب في التاريخ، فقد أصبح صاحب أكبر عدد من التمريرات الحاسمة في تاريخ الليغا مع 108"كفيارات " ... أعتقد أن ميسي يجب أن يرتدي قميصاً عليه رقمين :9 و 10 فهو في تسجيل الأهداف من طينة الظاهرة رونالدو و فان باستن  و في المهارات و صناعة اللعب من فئة دم بيليه و مارادونا ..
أهدافه و ابداعاته ستبقى راسخة في أذهان عشاق الساحرة المستديرة إلى الأبد .. 
لن أطيل بالكلام ، فأنا أفضل لغة ميسي ، لغة الأقدام ... و الآتي أعظم !
رالف شربل
This article is tagged in:
world cup, football, barcelona
Banner